دراسة حديثة: اختبار جيني جديد يساعد على التنبؤ بخطر داء ألزهايمر

طباعة

HealthDay News : 29-Sep-2017

تمكن باحثون من تطوير اختبار جديد يمكن بواسطته تحري عدة ضروب جينية gene variants ترتبط بالإصابة بداء ألزهايمر.

وبحسب الباحثين، فإن الضرب الجيني APOE E4 يُعد واحداً من أكثر العوامل التي يمكن من خلالها التنبؤ بخطر الإصابة بداء ألزهايمر، إلا أنه لا يوجد إلا عند 10-15 في المائة من الناس.

وقد تمكن الباحثون من تطوير اختبار جديد يمكنه التنبؤ بخطر الإصابة بداء ألزهايمر عند 85-90 في المائة من الأشخاص الذين لا يمتلكون واحدة من ضروب الجينة APOE E4، ولكنهم يمتلكون الضروب الجينية الأخرى بما يزيد من خطر إصابتهم بداء ألزهايمر. وقد أطلق على الاختبار الجيني اسم معدل الخطر الجيني المتعدد polygenic hazard score (PHS).

قام الباحثون بمراجعة بيانات حوالي 1100 مواطن أمريكي غير مصابين بالخرف جرت متابعتهم لمدة خمس سنوات. وقد تمكن الباحثون من خلال الاختبار الجديد تحديد الفترة التي سيستغرقها تطور داء ألزهايمر عند الشخص، وسرعة التدهور الذهني لديه.

يقول المعد الرئيسي للدراسة تشين هونغ تان، الأستاذ بجامعة كاليفورنيا الأمريكية: "يمكن للاختبار الذي قمنا بتطويره تحديد الأشخاص المؤهبين للإصابة بداء ألزهايمر."

وبحسب الباحثين، فإن زيادة معدل PHS يرتبط مع تراكم المزيد من لويحات الأميلويد في الدماغ، وهو ما يؤدي إلى تسارع التدهور الذهني وتراجع مهارات التفكير عند الشخص.

وقد أشارت نتائج الدراسة إلى أن المسنين الذين يرتفع لديهم معدل PHS، ترتفع لديهم معدلات الإصابة بداء ألزهايمر، وذلك بغض النظر عن حالة الضرب الجيني APOE E4.

ويؤكد الباحثون على أهمية نتائج دراستهم في مجال أبحاث ألزهايمر، بالإضافة إلى فائدتها التطبيقية المباشرة في التنبؤ بخطر الإصابة بداء ألزهايمر عند المسنين.

جرى نشر نتائج الدراسة مؤخراً في مجلة حوليات العلوم العصبية Annals of Neurology.

هيلث داي نيوز، روبيرت بريدت

SOURCE: University of California, San Francisco, news release, September 2017

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=726840

-- Robert Preidt

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 01 تشرين1/أكتوير 2017 11:38