دراسة حديثة تسبر أغوار أدمغة المجرمين

طباعة

HealthDay News : 26-Dec-2017

هل ترتبط الآفات والأمراض الدماغية مع السلوك الإجرامي؟

هذا ما اقترحته دراسة حديثة قام بها باحثون من المركز الطبي بمعهد ديكونيس بمدينة بوسطن الأمريكية.

فمنذ حادثة إطلاق النار الجماعي التي جرت في العام 1966 بجامعة تكساس الأمريكية، والتي خلفت 13 قتيلاً و31 جريحاً، عكف العلماء والباحثون على دراسة العلاقة المحتملة بين الشذوذات الدماغية والسلوك الإجرامي.

وفي تلك الحالة تحديداً، وجد الباحثون بأن المجرم تشارلز ويتمان، كان يشتكي من صداع وتبدلات في الشخصية قبل إقدامه على جريمته الشنعاء بحرم جامعة تكساس. كما أشارت نتائج تشريح جثة ويتمان (الذي قُتل في مسرح جريمته) إلى أنه كان يعاني من ورم في الدماغ.

أما الدراسة الحالية فقد أجراها فريق بحثي من جامعة فاندربيلت الأمريكية بقيادة الباحث الدكتور ريتشارد داربي، الذي صرح بأن " نتائج هذه الدراسة تساعد على فهم العلاقة بين الاضطرابات الدماغية والسلوك الإجرامي، وقد تساهم في اتخاذ إجراءات وقائية تحد من وقوع جرائم خطيرة أو علاج الأشخاص المؤهبين للإقدام على ارتكاب جرائم قبل قيامهم بذلك."

ويُضيف داربي: "إن وجود مشكلة أو آفة دماغية عند الشخص لا يعني حتمية جنوحه نحو الإجرام، وبالتالي لا يمكن عزو السلوك الإجرامي عند شخص ما لآفة دماغية حتماً، ولا بد من إجراء المزيد من الدراسات لفهم هذه العلاقة بشكل أوسع."

قام الباحثون بتفحص أدمغة 17 شخصاً أظهروا سلوكيات إجرامية بعد تشخيص آفات دماغية لديهم، وعلى الرغم من أن تلك الآفات كانت في مناطق متباينة من الدماغ، إلا أنها كانت ضمن نفس نطاق الشبكة الدماغية.

يقول داربي: "لقد وجدنا بأن تلك الشبكة الدماغية مسؤولة عن اتخاذ القرارات عند الأشخاص الطبيعيين، ولعل ذلك يفسر سبب السلوك الإجرامي عند وجود آفة في منطقة تقع ضمن نطاق تلك الشبكة."

كما توصل الباحثون إلى نتائج مماثلة عند مجموعة أخرى من الأشخاص الذين أظهروا سلوكيات إجرامية بعد تشخيص آفات دماغية لديهم، وبلغ عددهم 23 شخصاً، حيث ثبت الارتباط بين الإصابة بالآفة الدماغية وتطور السلوك الإجرامي.

ويؤكد الباحثون على أن الآفات الدماغية التي تحدث ضمن نطاق تلك الشبكة الدماغية لا تعني حتمية جنوح المريض نحو السلوك الإجرامي، إذ تلعب العوامل الجينية والبيئية الأخرى دوراً هاماً في ذلك السلوك أيضاً.

وكانت دراسات سابقة على بعض المجرمين أظهرت وجود شذوذات دماغية لديهم، إلا أنه في معظم الحالات لم يتوصل الباحثون إلى نتائج أكيدة ما إذا كانت تلك الشذوذات مسؤولة عن السلوك الإجرامي أم لا.

جرى نشر نتائج الدراسة مؤخراً في مجلة محاضر الأكاديمية الوطنية للعلوم Proceedings of the National Academy of Sciences.

هيلث داي نيوز، روبيرت بريدت

SOURCE: Beth Israel Deaconess Medical Center, news release, Dec. 18, 2017

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=729415

-- Robert Preidt

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 28 كانون1/ديسمبر 2017 12:12