دراسة حديثة: هرمون الأوكسيتوسين مسؤول عن حب الإقبال على الحياة الاجتماعية

أرسل إلى صديق طباعة

HealthDay News : 29-Sep-2017

توصلت دراسة حديثة إلى أن الميل إلى الحياة الاجتماعية والإقبال على تكوين الصداقات قد يعود إلى هرمون الحب "الأوكسيتوسين".

ففي دراسة أجريت على الفئران، توصل باحثون من جامعة ستانفورد الأمريكية إلى أن هرمون الأوكسيتوسين يعزز الإقبال على الحياة الاجتماعية عن طريق إثارة الشعور بالسعادة عند الالتقاء بالآخرين.

يقول المعد الرئيسي للدراسة الدكتور روبيرت مالينكا، الأأستاذ المساعد بقسم الطب النفسي والعلوم السلوكية بكلية الطب بجامعة ستانفورد الأمريكية: "لقد أشارت دراستنا إلى حقائق جديدة حول الدارات العصبية في الدماغ المسؤولة عن المكافآت الاجتماعية والخبرة الإيجابية التي يكتسبها الشخص عند الالتقاء بأشخاص آخرين."

وبحسب مالينكا، فإن الدرات الدماغية المسؤولة عن المكافأة ذات أهمية كبيرة لبقاء الجنس البشري، لأنها تدل الشخص على السلوكيات التي تعزز من قدرته على البقاء على قيد الحياة.

فعلى سبيل المثال، عندما يشعر الإنسان بالجوع، فإن مذاق الطعام يبدو شهياً جداً، وعندما يشعر الإنسان بالعطش، تصبح الماء لذيذة ومنعشة جداً، وكذلك الرغبة بممارسة الجنس، فإنها تشجع على التناسل والتكاثر.

يقول مالينكا: "لطالما كان الخروج مع الأصحاب ميزة تطورية هامة، لأنه يقلل من خطر مواجهة الحيوانات المفترسة ويزيد من فرص النجاة عند التعرض لها، كما إنه يساعد على تعلم مهارات الصيد والعثور على الغذاء.

وبحسب دراسة مالينكا، فإن هرمون الأوكسيتوسين يمارس دوراً هاماً في السلوك الاجتماعي لدى الحيوانات. هذه النتيجة التي يمكن أن تساعد الباحثين مستقبلاً على تطوير أساليب جديدة لعلاج الحالات السلوكية الاجتماعية، مثل التوحد أو انفصام الشخصية.

جرى نشر نتائج الدراسة في التاسع والعشرين من شهر سبتمبر المنصرم في مجلة العلوم Science.

هيلث داي نيوز، روبيرت بريدت

SOURCE: Stanford University, news release, Sept. 28, 2017

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=726892

-- Robert Preidt

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 01 تشرين1/أكتوير 2017 11:39