دراسة حديثة: الأطفال الذين يتكلمون لغتين يتعلمون لغات جديدة بسرعة أكبر

أرسل إلى صديق طباعة

HealthDay News : 02-Oct-2017

أفاد تقرير حديث بأن الأطفال الذين يتكلمون لغتين اثنتين يواجهون صعوبة أقل في تعلم لغة جديدة، وذلك بالمقارنة مع أقرانهم الذين يتكلمون لغة واحدة.

اشتملت الدراسة على 13 طالباً جامعياً يتكلمون اللغة الإنجليزية ولغة الماندرين منذ أعمارٍ مبكرة، و16 طالباً يتكلمون اللغة الإنجليزية فقط.

وقد أظهرت نتائج الدراسة بأن الطلاب الذين يتكلمون لغتين كانوا أقدر على تعلم لغة جديدة في أثناء برنامج تعليمي استمر أسبوعاً واحداً. كما أظهرت فحوص الدماغ وجود فوارق واضحة بين أنماط محددة في الموجات الكهربائية الدماغية بين كلا الفريقين.

يقول المعد الرئيسي للدراسة مايكل أولمان، أستاذ العلوم العصبية بكلية الطب بجامعة جورج تاون الأمريكية: "من السهل ملاحظة الفوارق في أنماط الموجات الدماغية بين متقني لغتين ومتقني لغة واحدة فقط."

وبحسب الباحثين، فإن تعلم لغة جديدة يدفع الشخص إلى الاعتماد بشكل أكبر على العمليات الدماغية التي تعالج بصورة طبيعية لغة واحدة. كما أشار الباحثون إلى أن ثمة جدل كبير حول أهمية تعلم لغة ثانية في مرحلة مبكرة من العمر. ومن شأن الدراسة الحالية أن تضيف أدلة جديدة إلى هذا النقاش، وأن تفتح المجال أمام إجراء المزيد من الدراسات.

من الجدير ذكره بأن الباحثين اختاروا طلاباً يتكلمون لغة الماندرين بالإضافة إلى اللغة الإنجليزية بسبب اختلافها بشكل جذري عن اللغة الجديدة التي سوف تستخدم في الدراسة، وهي لغة اصطناعية يُطلق عليها اسمه بروكانتلو 2 تستخدم في النطاق البحثي وحسب.

جرى نشر نتائج الدراسة في الثاني من شهر أكتوبر الحالي في مجلة Bilingualism: Language and Cognition.

هيلث داي نيوز، روبيرت بريدت

SOURCE: Georgetown University Medical Center, news release, Oct. 2, 2017

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=726997

-- Robert Preidt

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 03 تشرين1/أكتوير 2017 11:37