الضحك الاجتماعي قد يكون مؤشراً على خطر الإصابة بالسلوكيات المعادية

أرسل إلى صديق طباعة

HealthDay News : 29-Sep-2017

توصلت دراسة حديثة إلى أن عدم تفاعل الطفل بالضحك مع الآخرين قد يشير إلى زيادة خطر إصابته بالسلوك المعادي للمجتمع psychopathic behavior في مرحلة لاحقة من حياته.

وبحسب الباحثين، فإن الضحك سلوك معدٍ، يميل الإنسان إليه بشكل فطري عند مشاهدة أناس آخرين يضحكون، إلا أن عدم انتقال تلك العدوى لطفل ما قد يشير إلى خطر إصابته باضطرابات نفسية في مراحل لاحقة من حياته.

تقول المعدة الرئيسية للدراسة إيسي فايدينغ، الأستاذة بجامعة كولج لندن البريطانية: "لا يعني ذلك بأن أولئك الأطفال ستتطور لديهم سلوكيات إجرامية أو يشكلوا خطراً على المجتمع. وإن هذه الدراسة تُلقي الضوء على ما قد يُفسر سبب لجوء هؤلاء الأطفال إلى خيارات مختلفة عن خيارات أقرانهم."

تقول فايدينغ: "لقد ركزت معظم الدراسات السابقة على الكيفية التي يتعامل بها الأشخاص المصابين بحالات سلوكية معادية للمجتمع مع المشاعر السلبية، وكيف يمكن أن يُفسر سلوكهم العدواني من خلال ضعف استجابتهم تجاه تلك المشاعر. وعلى الرغم من أن تلك الدراسات قد توصلت إلى نتائج مهمة، إلا أنها لم تتناول سبب فشل هؤلاء الأشخاص في تكوين علاقات صداقة قوية مع الآخرين. وقد أردنا معرفة كيف يتفاعل الأطفال الذين يواجهون خطراً أعلى للإصابة بسلوكيات عدائية تجاه المجتمع مع العواطف التي تعزز الترابط والتواصل الاجتماعي، مثل الضحك."

اشتملت الدراسة على 62 طفلاً ذكراً تتراوح أعمارهم بين 11 إلى 16 سنة ويعاني جميعهم من سلوكيات عدوانية تجاه المجتمع مع قلة احترام للآخرين. جرت مقارنتهم مع 30 طفلاً آخرين لا يعانون من أية مشاكل سلوكية.

وبحسب الباحثين، فإن الأشخاص المؤهبين للإصابة بسلوكيات معادية للمجتمع في فترات لاحقة من حياتهم يتميزون بقسوة قلب وعدم إبداء تعاطف مع الآخرين.

وقد أظهرت فحوص الدماغ بأن المصابين بمثل تلك السلوكيات تكون لديهم استجابة أقل لأصوات الضحك، وذلك في مناطق الدماغ المسؤولة عن المشاركة في تجمعات الأصدقاء، والتعاطف مع محن الآخرين.

وتختم فايدينغ بالقول: "لقد أظهرت نتائج دراستنا بأن الأطفال المؤهبين للإصابة بسلوكيات معادية للمجتمع لا يرون العالم مثلنا. وهي نتيجة مهمة لفهم هؤلاء الأطفال وابتكار وسائل حديثة لعلاجهم."

جرى نشر نتائج الدراسة في الثامن والعشرين من شهر سبتمبر المنصرم في مجلة علم الأحياء الحديث Current Biology.

هيلث داي نيوز، روبيرت بريدت

SOURCE: Current Biology, news release, Sept. 28, 2017

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=726774

-- Robert Preidt

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 03 تشرين1/أكتوير 2017 11:40