نوعان من المبيدات الحشرية يرتبطان مع زيادة في خطر حدوث اضطراب عند النساء

أرسل إلى صديق طباعة

HealthDay News : 05-Nov-2013

بيَّنت دراسةٌ حديثةٌ أنَّ نوعين من المُبيدات الحشريَّة يترافقان مع زيادة في خطر الانتباذ البِطانيّ الرحميّ (أي البطانة الرحمية المهاجرة)؛ وهو مُشكلة صحيَّة شائعة تُصيب حوالي 10 في المائة من النساء في عُمر الإنجاب.

عندَ الإصابة بالانتباذ البِطانيّ الرحميّ, ينمو النسيجُ الذي يُبطِّنُ الرَّحمَ خارجَ الرَّحم, مُؤدِّياً إلى حدوث ألم، وإلى العُقم في بعض الحالات. تُصيبُ هذه الحالة 5 ملايين امرأة في الولايات المُتَّحدة.

قارن باحِثون بين 248 امرأة أُصِبن حديثاً بالانتباذ البِطانيّ الرحميّ و 538 امرأة لا يُعانين من الحالة؛ ووجدوا أنَّ اللواتي تعرََّضن بشكل كبير إلى نوعين من مبيدات الحشرات من أصناف مركَّبات الكلور العضويَّة, واجهن زيادة تراوحت بين 30 إلى 70 في المائة لخطر الإصابة بالانتباذ البطاني الرَّحمي.

بيَّنت الدراسةُ أنَّ هذين النوعين من المُبيدات هما سُداسي كلورسيكلوهيكسين بيتا وميركس.

قالت المُعدَّةُ الرئيسيَّة للدراسة كريستين أوبسون، الباحثة في علم الأوبئة لدى مركز فريد هوتشينسون لأبحاث السرطان: "نظراً إلى أنَّ الانتباذَ البِطاني الرحميّ هو حالةٌ مُحرَّضة بهرمون الإستروجين, ركَّزنا على التحرِّي حول الدور الذي تُمارسه المواد الكيميائيَّة البيئيَّة التي تمتلك خواص إستروجينيَّة, مثل المبيدات الكلورية العضويّة, في خطر المرض".

"وجدنا من اللافت للنظر أنَّه رغم حظر استخدام المُبيدات الكلورية العضويَّة في الولايات المُتَّحدة لعدَّة عقود ماضية, كانت هذه المواد الكيميائيَّة قابلة للكشف في عيِّنات الدَّم عند النِّساء اللواتي شملتهم الدراسة؛ وترافقت مع زيادة في خطر الانتباذ البِطاني الرحميّ".

"إنَّ الفكرةَ الرئيسيَّة من دراستنا هي أنَّ المواد الكيميائيَّة المُستمرَّة في الوجود, حتى التي استُخدِمت في السابق, قد تُؤثِّر في صحَّة الجيل الحالي من النساء في عُمر الإنجاب فيما يتعلَّق بالأمراض المُحرَّضة هرمونيَّاً".

وجدت الدراسةُ ارتباطاً بين التعرُّض إلى نوعين مُحدَّدين من مبيدات الحشرات وزيادة في خطر الإصابة الانتباذ البِطانيّ الرحميّ, لكن لم تُبرهن على علاقة سببٍ ونتيجة.

قالت الباحِثةُ الرئيسيَّة فيكتوريا هولت, أستاذة علم الأوبئة لدى كليَّة الصحَّة العامة في جامعة واشنطن: "هذا البحث مهم, نظراً إلى أنَّ الانتباذ البِطانيّ الرحميّ حالة خطيرة يُمكن أن تُؤثِّر سلباً في نوعيَّة حياة المرأة, لكن لا نمتلك معرفة واضحة حول السبب في أنَّ هذا المرض يُصيبُ بعض النساء ولا يُصيب أخريات. وتُساعد دراستُنا بعضَ الشيء على الوصول إلى معرفة السبب".

هيلث داي نيوز, روبرت بريدت, الثلاثاء 5 تشرين الأول/نوفمبر



SOURCE: Fred Hutchinson Cancer Research Center, news release, Nov. 5, 2013

Copyright © 2013 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=681617

-- Robert Preidt


تمت الترجمة بواسطة الفريق العلمي لموسوعة الملك عبدالله العربية للمحتوى الصحي