دراسة حديثة: تناول مضادات الاكتئاب في أثناء الحمل هو إجراء آمن للجنين

أرسل إلى صديق طباعة

HealthDay News : 07-Jun-2017

توصلت دراسة حديثة إلى أن تناول الأم الحامل لمضادات الاكتئاب في أثناء الحمل لن يؤثر سلباً على سلوك الطفل الوليد أو يزيد من خطر إصابته بمشاكل أخرى.

ففي دراسة أجرتها جامعة نورث ويسترن الأمريكية، قام الباحثون بتقسيم الأمهات المشاركات في الدراسة والبالغ عددهن 214 امرأة في ثلاث مجموعات: مجموعة تضم الأمهات المصابات باضطرابات في المزاج ولا يتناولن مضادات اكتئاب، ومجموعة تضم الأمهات اللواتي تناولن مضادات الاكتئاب من زمرة مثبطات امتصاص السيروتنونين، ومجموعة تضم الأمهات اللواتي لم يعانين من أية اضطرابات نفسية ولم يتناولن مضادات اكتئاب.

وجد الباحثون بأنه بعد أسبوعين إلى أربعة أسابيع من الولادة لم يكن هناك فرق في سلوكيات الأطفال من حيث التهيج أو صعوبة التغذية أو الخلود إلى النوم أو الإصابة بمشاكل تنفسية. وقد بلغت نسبة تلك الحالات حوالي 30 في المائة من الأطفال في المجموعات الثلاث، وكانت الولادة المبكرة هي عامل الخطورة الأبرز للإصابة بها.

يُذكر بأن العديد من النساء يخشين من تناول مضادات الاكتئاب في أثناء الحمل لئلا تعود بالضرر على أجنتهنّ.

تقول المعدة الرئيسية للدراسة آمي يانغ، اختصاصية الإحصاء الحيوي بمركز نورث ويسترن لدراسة وعلاج الاضطرابات الاكتئابية: "تشعر معظم الأمهات الحوامل بالقلق على أطفالهن أكثر مما يقلقن على أنفسهن، وقد يُهملن تناول مضادات الاكتئاب لتجنب إلحاق الضرر بالطفل. إلا أن هذه الدراسة تُظهر بأن سلوك الطفل في عمر أسبوعين إلى أربعة أسابيع لا يتأثر بالتعرض إلى مضادات الاكتئاب عندما يكون في المرحلة الجنينة."

جرى نشر نتائج الدراسة مؤخراً في مجلة الطب النفسي السريري.

هيلث داي نيوز، روبيرت بريدت

SOURCE: Northwestern University, news release, June 1, 2017

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=723318

-- Robert Preidt

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 08 حزيران/يونيو 2017 12:38