دراسة حديثة: الدورات الطمثية المبكرة ترتبط بزيادة خطر المشاكل النفسية

أرسل إلى صديق طباعة

HealthDay News : 09-Mar-2018

توصلت دراسة حديثة إلى أن بدء الدورة الطمثية عند الفتاة في سن مبكر يترافق بزيادة خطر المشاكل النفسية لاحقًا.

اشتملت الدراسة على حوالي 8000 فتاة أمريكية بعمر 14 سنة، وقام الباحثون بمتابعتهنّ حتى العشرينات من أعمارهنّ. ووجدوا بأنه كلما دخلت الفتاة في سن البلوغ في عمر أبكر كلما ازداد لديها خطر الإصابة بالقلق والاكتئاب والمشاكل السلوكية.

وقد وجد الباحثون بأن تلك الزيادة في خطر المشاكل النفسية تستمر حتى العشرينيات من العمر، دون أن يتمكنوا من معرفة ما إذا كان الخطر يتراجع بعد ذلك أم لا.

تقول المعدة الرئيسية للدراسة جين ميندل، الأستاذة المساعدة بقسم التطور البشري بجامعة كورنل الأمريكية: "من الممكن جدًا أن لا يلاحظ الأهل التغيرات النفسية التي تطرأ على الفتاة مع نموها وتقدمها في العمر. وإن الأمر لا يتعلق بالعمر وحده، إذ إن التغيرات الهرمونية هي اللاعب الأبرز في هذا المجال."

وتقول مندل: "تحدث الدورة الطمثية الأولى عند الفتيات حاليًا في عمر 12.5 سنة بشكل وسطي. وتحدث الدورة الطمثية عند ثلث الفتيات الأمريكيات في عمر 8 سنوات."

من الجدير ذكره بأن الدراسة لم تثبت علاقة سبب ونتيجة بين سن بلوغ الفتاة وخطر الاضطرابات النفسية، وإنما هو مجرد ارتباط يحتاج تفسيره إلى إجراء المزيد من الدراسات.

جرى نشر نتائج الدراسة مؤخرًا في ملجة طب الأطفال Pediatrics.

هيلث داي نيوز، روبيرت بريدت

SOURCE: Cornell University, news release, Feb. 28, 2018

Copyright © 2018 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=731593

-- Robert Preidt

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 11 آذار/مارس 2018 12:12