التقليل من استهلاك السعرات الحرارية

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يمكننا تقليل عدد السعرات الحرارية التي نتناولها، عن طريق اختيار الأطعمة والأشربة الصحِّية.

وهذا يعني، في أحوالٍ كثيرة،  تبديل الأطعمة الغنيَّة بالدهون أو السكَّر بأخرى تحتوي على سعرات حرارية أقل، أو تناول تلك الأطعمة بكمِّية أقل أو بعدد مرات أقل.

وليست الأطعمةُ وحدَها هي التي قد تكون غنية بالسعرات الحرارية، فالمشروباتُ أيضاً يمكنها أن تكون عالية السعرات الحرارية. ومن أجل تقليل استهلاك السعرات الحرارية، يجب أن نختار المشروبات القليلة الدهون والسكَّر، أو نقلِّل من تناول المشروبات ذات السعرات الحرارية العالية.

إضافةً إلى اختيار أطعمة ومشروبات منخفضة الدهون والسكَّريات، علينا أن نفكِّر أيضاً في تقليص حجم مقادير هذه الأطعمة والأشربة. تشير الأبحاثُ إلى أنَّنا نميل إلى تناول الطعام بصورةٍ أكبر عندما يُقدَّم لنا طعام أكثر، حتى وإن لم نكن بحاجة إلى سعرات حرارية إضافيَّة.

عندما يحضِّر الشخصُ طعامَه في البيت، عليه أن يقاومَ ملء صحنه خلال السَّكب، ويفكِّر عندئذٍ ما إذا كان جائعاً حقاً قبل سكب المزيد من الطعام في صحنه. عندما يتناول الشخصُ الطعامَ خارج البيت، عليه أن يتجنَّب اختيارَ الأحجام العملاقة أو القطع الكبيرة من الأطعمة أو الأشربة.

ربَّما يكون من المفيد معرفة محتوى الأطعمة والأشربة المختلفة من السعرات الحرارية عندما نريد الوصولَ إلى الوزن السليم أو الحفاظ عليه، ويمكنه أن يساعدنا على تتبُّع كمية الطاقة التي نضعها في أجسامنا، والتأكُّد من أنَّنا لا نُفرِط في تناول الطعام.

يجري تقديمُ المحتوى من السعرات الحرارية للعديد من الأطعمة والمشروبات على الأغلفة على شكل مُلصَقات كجزء من عملية تصنيف الأغذية. يمكننا إلقاءُ نظرة على عدد السعرات الحرارية لتحديد كيف يمكن لطعام أو شراب معيَّن أن يناسب السعرات اليومية اللازمة لنا.

يمكن للنصائح التالية أن تساعدَ على الاستعداد للبدء بذلك:

  • الاستعاضة عن المشروبات الغازية السكَّرية بأشكال أخرى مخصَّصة للحِميات، حيث تكون قليلة السعرات الحرارية أو حتى خالية منها؛ بل ومن الأفضل حتى، الاستعاضة عن بعض المشروبات اللذيذة بالمياه الفوَّارة مع شرائح من الليمون.
  • الاستعاضة عن المقلاة بالمشواة عند طهي اللحوم، ولا حاجةَ لإضافة أيِّ زيت.
  • الاستعاضة عن الصَّلصَات الدسمة أو الجبنيَّة بالصَّلصَات المحضَّرة من الطماطم أو الخضار عندَ وضعها مع طَبَق  المعكرونة أو اللحم أو السَّمك.
  • اختيار الحبوب الكاملة بما في ذلك الخبز، حيث تحتوي أطعمةُ الحبوب الكاملة (أي بقشورها) على ألياف ومواد مغذِّية أكثر، وهضمُها يحتاج لوقت أطول، فتساعد بذلك على الإحساس بالامتلاء بشكلٍ أسرع ويدوم لفترةٍ أطول.
  • الاستعاضة عن الكعك أو البسكويت بكعك الزبيب أو خبز الشعير؛ واستعمال المواد القابلة للدَّهن البسيطة أو قليلة الدَّسم.
  • قراءة الملصقات الغذائية، فهي تساعدنا على اختيار الأطعمة ذات المحتوى الأقل من السعرات الحرارية والدهون المشبَّعة والسكريات.

 

 

 

كلمات رئيسية:
سعرات، حرارية، نشاط، الأطعمة، الأشربة، العناصر

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 14 نوفمبر 2012