التعايش مع خشونة المفاصل

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

إنَّ الشيءَ الرئيسي في هذا الموضوع هو ممارسة الرياضة؛ حيث أسير في الحديقة، وأسبح مرَّةً واحدة أسبوعياً، لأنَّ السباحةَ أسهل على المفاصل من المشي. لقد تعلَّمت السباحةَ في العام الماضي، وكنت خائفاً جداً من الماء في البداية، لكنَّني بدأتُ مع استعمال الأشرطة البلاستيكيَّة المنفوخة بالهواء التي تُوضَع في أعلى الذراعين، وأنا الآن أحب السباحة.

أقوم بقطع طول المسبح 15 مرَّة، وأستريح بينها. أشعر بالألم في مفاصلي في اليوم التالي (الركبتين والعمود الفقري والذراعين والساقين)، ولكن عندما أكون في الماء، لا أشعر بأيِّ ألم. هناك أيضاً حوض مائي علاجي للسباحة في حماَّمات السباحة المحلية في مدينتي، يبدو أنَّ الدِّفء يساعد على معاجة الألم حقاً.

من الضروري عدم المبالغة في السباحة عندما يكون لدى الشخص هجمةٌ من التهاب المفاصل. لا أستطيع السيرَ بعيداً، لكن أتوقَّف عادةً للاستراحة، ثم أتابع السير. أستئجر دراجة الرِّجل من المؤسسة الخيرية مرَّتين في الأسبوع للقيام بالتسوُّق. أضع الحاجات التي أشتريها في سلة موجودة في الأمام. إنَّه من الجيد أن يمتلك الشخص استقلاليته.

كما أقوم بالحضور في مجموعة المساعدة الذاتية المحلية للأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل، فهي جلسةٌ اجتماعية مسائية، ساعدتني على إدراك أنَّ الحياة مستمرَّة.

 

 

 

كلمات رئيسية:
خشونة، المفاصل، التيبس، الالتهاب، مضادات، الكورتيزون، الرقبة، الكتفين، الركبتين،

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 14 نوفمبر 2012