التعايش مع خشونة المفاصل

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

لي أخت تصغرني بثلاث سنوات تعيش في منـزلها القريب، تقوم على رعايتي وتساعدني في التسوق، وتطلُّ عليَّ صباحاً ومساءً. تساعدني على خلع ملابسي وذهابي إلى السرير. أقوم بتسخين كمَّادة خاصة محشوَّة بالبر في جهاز المايكرويف لأضعها فوق مكان الألم، فالدِّفءُ يساعد على تخفيف الألم في أثناء النوم.

ويقول: أعاني من الكثير من الألم والتيبُّس في الصباح، وأُضطرُّ للجلوس على حافة السرير لمدة 10- 15 دقيقة قبل أن أتمكَّنَ من الوقوف. أستطيع النهوضَ من السرير وحدي، لأنَّني حصلت على جهاز رافع للسرير؛ حيث أضغط الزِّر فيرتفع السرير لمساعدتي على النهوض.

أستيقظ مرَّتين أو ثلاث مرات في الليل من الألم. حصلتُ على عُكَّازين للمشي أتـوكَّأ عليهما. أمشي لمسافة قصيرة إلى الحمام. إنَّ تجوُّلي هذا في البيت يساعدني على الدخول في النوم مرَّة أخرى.

انتقلت قبلَ خمس سنوات إلى بيت مؤلَّفٍ من طابق واحد؛ حيث إنَّ التعديلات التي جرت في البيت الجديد جعلت حياتي أسهل. لقد حصلت على مقعد مرتفع للمرحاض، ورافعة للسرير، وحَمَّام بمدخل كبير مع درابزين يساعد على التوازن في أثناء المشي. لا أستطيع تنظيفَ النوافذ أو أي شيء يتطلَّب انحناء. كما حصلت على ملقط لالتقاط الأشياء التي تسقط مني على الأرض، ووضع ملابسي في الغسالة.

 

 

 

كلمات رئيسية:
خشونة، المفاصل، التيبس، الالتهاب، مضادات، الكورتيزون، الرقبة، الكتفين، الركبتين،

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 14 نوفمبر 2012