متى تحتاج المرأة إلى استشارة الطبيب بشأن دورتها الشهرية؟

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

إنَّ عدمَ مجيء الدورة الشهريَّة قد يعني أنَّ المرأةَ حامل؛ فإذا حدث أن غابت دورة شهرية واحدة عن امرأة متزوِّجة، عليها أن تُجري اختبار الحمل لمعرفة ما إذا كانت حاملاً.

إذا غابت دورتان شهريَّتان أو ثلاث دورات شهرية عن امرأة متزوِّجة، ولم تكن حاملاً، ينبغي عليها أن تطلبَ المشورةَ الطبِّية. ينجم غيابُ الدورة الشهرية عن اضطراب في الهرمونات لدى المرأة، وقد تحتاج هذه المرأةُ إلى مساعدة طبِّية.

ويمكن أن تكونَ هناك أسبابٌ أخرى لغياب الدورة الشهرية عندَ بعض النساء، نذكر منها:

  • الإجهاد أو الشدَّة النفسية.
  • نقص الوزن بشكلٍ سريع.
  • ممارسة الألعاب الرياضية المجهدة.
  • تناول أقراص منع الحمل.

إذا كانت المرأةُ قد تناولت أقراص منع الحمل فترةً طويلة، فربَّما تنقطع عنها الدورة الشهرية بين حينٍ وآخر؛ وليس لهذا أهمِّية خاصَّة. وهناك أنواع من وسائل منع الحمل تُوقِف الدورات الشهرية تماماً، مثل الحُقَن واللوالب الرحمية.

وليس مُستغرباً أن تنقطعَ الدورة الشهرية عند النساء اللواتي يقتربن من سنِّ اليأس، لأنَّ الإباضَة لديهنَّ تُصبح أقلَّ انتظاماً. تبلغ النساءُ ​​سنَّ اليأس في عمر 50 إلى 55 عاماً في المتوسِّط؛ ولكن، في بعض الأحيان يمكن للنساء أن يحدثَ لديهنَّ سن يأس مبكِّر في مرحلة المراهقة، أي في عمر العشرينات أو الثلاثينات.

يجب على النساء اللواتي انقطعت الدورةُ الشهرية لديهنَّ قبل سنِّ 45 من العمر، أو اللواتي استمرَّ خروجُ الدم لديهنَّ إلى ما بعد سنِّ 55 من العمر، الحصول على المشورة الطبِّية.

 

 

 

كلمات رئيسية:
الحيض، الدورة، الشهرية، اليأس،انتظام، التنسج، المفرزات، الدم

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 14 نوفمبر 2012