متى تحتاج المرأة إلى استشارة الطبيب بشأن دورتها الشهرية؟

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

عندما يخرج الدمُ في الفترات الواقعة بين الدورات الشهرية، أو بعدَ العلاقة الزوجية، يجب مراجعة الطبيبة الاختصاصيَّة، لأنَّ ذلك يُمكن أن يكونَ علامةً على وجود مرض مُعدٍ، أو وجود عِلَّة في عنق الرحم، أو وجود سرطان (في حالات نادرة).

قد تكون العِلَلُ الموجودة في عنق الرحم غيرَ مؤذية (الكتل اللحمية الحميدة أو ما يُسمَّى البوليبات على سبيل المثال)، أو قد تكون بسبب عدوى مثل الكلاميديا (الجرثومة المتدثِّرة).

عندما تشعر المرأةُ بقلق جرَّاء هذا الأمر، عليها أن تتوجَّهَ إلى العيادات التخصُّصية لطلب المشورة والفحوصات والعلاج اللازم.

يُمكن لأقراص منع الحمل ذات الجرعة المنخفضة، في بعض الأحيان، أن تُسبِّبَ خُروجَ الدم في الفترات الواقعة بين الدورات الشهرية؛ ويمكن تصحيحُ هذا الوضع عن طريق تغيير هذا النوع من أقراص منع الحمل.

تقوم الأنظمةُ الصحِّية الموجودة حالياً في العالم بوضع برامج خاصَّة لفحص عنق الرحم، وتحرِّي وجود الأورام فيه من أجل الكشف المبكِّر عن السرطان ومعالجته والشفاء منه. هناك عللٌ في عنق الرحم يمكن أن تؤدِّي إلى السرطان إذا لم تُعالَج؛ فعلى سبيل المثال، يوصي البرنامجُ الوطني البريطاني لفحص عنق الرحم بإجراء فحص كلَّ ثلاث سنوات للنساء اللواتي تتراوح أعمارُهنَّ من 25 إلى 49؛ وإجراء فحص كل خمس سنوات للنساء اللواتي تتراوح أعمارهن من 50 إلى 64.

 

 

 

كلمات رئيسية:
الحيض، الدورة، الشهرية، اليأس،انتظام، التنسج، المفرزات، الدم

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 14 نوفمبر 2012