الأَمبينونيوم

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يَنتَمي الأَمبينونيوم Ambenonium إلى العَوامِل المضادَّة للمَفعول الكوليني أو اللاودِّي parasympathomimetic (cholinergic) agents؛ وهو من مثبِّطات إنزيم الأسيتيل كولينستيراز acetylcholinesterase.


الجرعةُ الدَّوائيَّة

يُعطى الدَّواءُ عن طَريق الفَم بجرعة 5-25 ملغ ثلاث إلى أربع مرَّات باليوم.


آليَّةُ عَمَل الدَّواء

هذا الدَّواءُ هو من مُثبِّطات مادَّة تُدعى إنزيم الأسيتيل كولينستيراز؛ ومن المعروف أنَّ الأسيتيلَ كولين acetylcholine هو مادَّة كيميائيَّة طبيعيَّة من النَّواقِل العصبية. وتُخزَّن النَّواقلُ العصبيَّة بشكلٍ عام في الخلايا العصبية في الدِّماغ والجهاز العصبي، وتقوم بنقل الرَّسائل بين الخَلايا العصبية. وهي ضروريةٌ للحِفاظ على عمل الدِّماغ والجهاز العصبِي.
يُفرَز الأسيتيلُ كولين في الدِّماغ باستمرار من الخلايا العصبيَّة، ثمَّ يَتَحطَّم بواسطة مادَّة أخرى تُسمَّى إنزيم الأسيتيل كولينستيراز.
ومن أَحَد مُسبِّبات مرض ألزهايمر هو انخفاضُ مادَّة الأسيتيل كولين في الدِّماغ، وهذا يعود إلى تَنكُّس خَلايا الدِّماغ التي تفرز الأسيتيل كولين. لذلك، قد يكون دواءً واعِداً في معالجة هذا المَرَض.
يُثبِّط هذا الدَّواءُ عمليةَ تَحطُّم الأسيتيل كولين بواسطة تثبيط إنزيم الأسيتيل كولينستيراز. ونتيجةً لذلك، تزدادُ كمِّية الأسيتيل كولين في الدِّماغ. ولهذا، يقوم الدَّواءُ بمعالجة أعراض الخرف والنِّسيان المرتبطة بداء ألزهايمر. كما يُحافِظ على تَوازُن النَّشاط العَضَلي.


دَواعي اِسْتِعمال الدَّواء

يُستعمَل هذا الدَّواءُ في معالجة مرض وهن العضلات الذي يُدعى الوَهَنَ العَضَلِيَّ الوَبيل Myasthenia gravis، وهو مرضٌ مُزمِن يُسبِّب ضعفَ العضلات، ولا يسبِّب ضمورَها.


موانِعُ استعمال الدَّواء

إذا كان لدى المَريض تَحسُّسٌ تجاه الأَمبينونيوم أو أيِّ مكوِّن آخر في هذا الدَّواء.
يجب إطلاعُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كان لدى المَريض تَحسُّس لأيِّ دواءٍ آخر.
يجب التأكُّدُ من القِيام بالإبلاغ عن التَّحسُّس التي أصابَ المريضَ والكيفيَّة التي أثَّر بها فيه. ويتضمَّن ذلك الكشفَ عن وجود طفح أو بثور أو حكَّة جلديَّة أو ضيق في التنفُّس أو صَفير عندَ الشهيق أو سُعال أو تَورُّم الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحَلق، أو أيَّة أعراض أخرى مُصاحبَة لاِستِعمال الدَّواء.
إذا كان المريضُ يتناول أياً من الأَدويَة الآتية (إلاَّ بعدَ استشارة الطَّبيب):
الأتروبين Atropine.
البِنـزتروبين Benztropine.
الدِّيسِيكلُومِين Dicyclomine (دَواءٌ مُنَاهِضٌ للكولينيَّات).
الغليكُوبيرُولات (دَواءٌ لِمُعالَجَةِ القَرحَةِ الهَضمِيَّة) Glycopyrrolate.
الهَيُوسيامين Hyoscyamine.
الميكاميلامين Mecamylamine (دَواءٌ خافِضٌ لِضَغطِ الدَّم).
البروسيكليدين Procyclidine (دَواءٌ مُرْخٍ لِلعَضَلاَت).
السكوبولامين Scopolamine (الهَيُوسين Hyoscine).
التريهِكسفينيديل Trihexyphenidyl (دواءٌ لمعالجة داء باركنسون)
التريمييثوبِنـزاميد (دواءٌ مضادٌّ للقَيء) Trimethobenzamide.


ما هي الطَّريقةُ المُثلى لاستعمال هذا الدَّواء؟

يجب استعمالُ هذا الدَّواء كما هو موصوف للمَريض، وعدم إيقافه من تلقاء نفسه حتَّى في حالة شُعوره بتحسُّن.


تَداخُلُ الدَّواء مع الطَّعام

يجب استعمالُ هذا الدَّواء كما هو موصوف للمَريض، وعدم إيقافه من تلقاء نفسه حتَّى في حالة شُعوره بتحسُّن.
يجب الحذرُ في الجوِّ الحارِّ, وتناول كمِّية كبيرة من السَّوائل لتجنُّب التجفاف.


تَداخُلُ الدَّواء مع الأدوية الأخرى

قد تَتَفاعل بعضُ الأدوية مع الأمبينونيوم. ولذلك، يجب إخبارُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كان المَريضُ يأخذ أيَّة أدوية أخرى، لاسيَّما ما يَلِي:
الأتروبين Atropine.
البِلادونا Belladonna (نَباتٌ سامٌّ يُستخرَج منه الأَتروبين).
الكِينِين quinine (دَواءٌ مُضادٌّ للمَلاَريا).
الكينيدين Quinidine (دَواءٌ مُبَطِّىءٌ لِلقَلب).
يجب تَجنُّبُ هذا الدَّواء إذا كان المريضُ يَتَناول أياً من الأَدويَة الآتية (إلاَّ بعدَ استشارة الطَّبيب):
الأتروبين Atropine.
البِنـزتروبين Benztropine.
الدِّيسِيكلُومِين Dicyclomine (دَواءٌ مُنَاهِضٌ للكولينيَّات).
الغليكُوبيرُولات (دَواءٌ لِمُعالَجَةِ القَرحَةِ الهَضمِيَّة) Glycopyrrolate.
الهَيُوسيامين Hyoscyamine.
الميكاميلامين Mecamylamine (دَواءٌ خافِضٌ لِضَغطِ الدَّم).
البروسيكليدين Procyclidine (دَواءٌ مُرْخٍ لِلعَضَلاَت).
السكوبولامين Scopolamine (الهَيُوسين Hyoscine).
التريهِكسفينيديل Trihexyphenidyl (دواءٌ لمعالجة داء باركنسون)
التريمييثوبِنـزاميد (دواءٌ مضادٌّ للقَيء) Trimethobenzamide.
هذه القائمةُ ليست كامِلةً، فقد تُوجَد عَقاقيرُ أخرى تَتَفاعل مع هذا الدَّواء. لذلك، يجب إخبارُ الطَّبيب أو الصَّيدلانِي عمَّا يتناوله المريضُ من أدوية أخرى، بما فيها ذلك الأدويةُ التي تُشتَرى من دون وصفة طبِّية والأدويةُ العشبية، قبل بَدء العلاج بهذا الدَّواء. وبالمثل، يجب التحقُّقُ دائماً من الطَّبيب أو الصَّيدلانِي قَبلَ تناول أيَّة أدوية جَديدة.


ماذا أفعلُ إذا تأخَّرتُ عن موعد إحدى الجرعات؟

يجب تَناولُ الجرعة المنسيَّة في أسرع وقتٍ ممكن.
إذا حانَ الوقتُ للجرعة التالية، فلا يجوزُ تناولُ الجرعة المنسيَّة، بل تُتبَّع مَواعيدُ الجدول المنتظم المعتاد.
يجب تَجنُّبُ تَناوُل جرعةٍ مزدوجة أو جرعات زائدَة.
لا يَجوزُ تَغييرُ الجرعة أو التوقُّفُ عن تناول الدَّواء إلاَّ بعدَ استشارة مُقَدِّم الرِّعاية الصحِّية.


ما هي الاحتياطاتُ التي يجب مراعاتُها لدى تناول هذا الدَّواء؟

إذا كان عمرُ المريض خمسةً وستِّين عاماً أو أكثر, يجب تناولُ هذا الدَّواء بحذر شَديد، لأنَّه يكون أكثر تعرُّضاً للآثار الجانبية للدَّواء.
إذا كان المريضُ يُعانِي من مرض ألزهايمر (الخرف الباكر), يجب استِشارةُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
إذا كان المريضُ يُعانِي من أمراض القلب, يجب استشارةُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
إذا كان المريضُ يُعانِي من أمراض الرئة, يجب استشارةُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
إذا كان المريضُ يُعانِي من مرض الشَّلل الرعَّاش (الباركنسونيَّة), يجب استشارةُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
إذا كان المريضُ يُعانِي من نوبات صَرعيَّة, يجب استشارةُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
يجب مُراجَعةُ الأَدويَة الأخرى مع مقدِّم الرِّعاية الصحِّية, لأنَّ هذا الدَّواءَ قد لا يمتزج جيِّداً مع غيره من الأَدويَة.
يجب الحذرُ في الجوِّ الحارِّ, وتناول كمِّية كبيرة من السَّوائل لتجنُّب التجفاف.
يجب إخبارُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كانت المَريضَةُ حامِلاً أو تخطِّط للحَمل.
يجب إخبارُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كانت المرأة تُرضِع رضاعةً طبيعيَّة من الثَّدي.


ما هي التَّأثيراتُ الجانبيَّة الشَّائعة لهذا الدَّواء؟

الشُّعور بالدُّوار أو الدوخة, أو النُّعاس, أو تَشوُّش أو تغيُّم الرؤية, أو تغيُّر في طريقة التفكير. لذلك، يجب تجنُّبُ القيادة, وتجنُّب القيام بالمهام والأنشطة التي تحتاج إلى يقظة ورؤية واضحة حتَّى يظهر مدى تأثير هذا الدَّواء في المريض.
احمِرار الوَجه (زيادة تدفُّق الدَّم في الوجه). ويمكن تخفيفُ طبقات الملابس أو تَبريد المكان.
صُداع, يمكن علاجُه بمسكِّنات الأَلَم البَسيطة.
أَلَم في منطقة البطن.
غَثيان أو قيء. ويمكن أن يفيدَ استعمالُ وجبات صغيرة متكرِّرة والعناية بنظافة الفم ومص حلوى جافَّة أو مَضغ اللبان “العلكة” للتَّخفيف من ذلك.
إسهال.


ماذا يجب على المَرء مراقبتُه عندَ تناول هذا الدَّواء؟

التغيُّر الذي يَطرأ على الحالة الخاضعة للعلاج: هل حدث تَحسُّن؟ هل ساءت الحالةُ أم لم يَطرأ عليها أيُّ تَغيُّر؟
المتابعة باستمرار، واستشارة مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.


ما هي الأسبابُ التي تدعو لاستدعاء مقدِّم الرِّعاية الصحِّية (الطَّبيب) على الفور؟

عندَ الشكِّ في تَعاطي جرعةٍ زائدة، يجب الاتِّصالُ بمركز معلومات الأَدويَة والسُّموم المَحلِّي أو الطَّبيب على الفور.
ظُهور عَلامات حُدوث ردَّة فعل خَطيرة على الحياة، ويتضمَّن ذلك الصَّفيرَ خلال التنفُّس والإحساس بضيق في الصَّدر, الحمَّى, الحكَّة, سُعال شديد, ازرقاق في لون الجلد, نوبات صرعيَّة, أو تورُّم في الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحلق.
دوخة شَديدة أو فقدان الوعي.
صُعوبة التنفُّس.
احمرار الوجة (زيادة تَدفُّق الدَّم في الوَجه).
غثيان أو قيء شَديد.
إسهال شَديد.
أَلَم شديدة بالعضلات أو ضعف شديد.
الطَّفَح.
عدم تَحسُّن الحالة المرضيَّة أو الشُّعور بأنَّها تسوء.


ما الَمفروضُ اتِّباعُه لدى تخزين هذا الدَّواء؟

يُحفَظ الدَّواءُ في درجة حرارة الغرفة.
يُحفظ الدَّواءُ بعيداً عن الرُّطوبة، ولا يجري تخزينُه في الحمَّام أو المطبخ.


إرشاداتٌ عامَّة

إذا كان المريضُ يُعانِي من تَحسُّس يمثِّل خطراً على حياة المَريض, فيجب أنَّ يرتدي سواراً أو يحمل بطاقةً تدلُّ على هذا التَّحسُّس طَوالَ الوقت.
لا يَجوزُ للمَريض مُشارَكةُ الدَّواء مع الآخرين، ولا يجوز تناولُ دواءٍ شخص آخر.
يجب إِبعادُ الدَّواء عن مُتَناول الأَطفال.
يجب أن يحتفظَ المريضُ بقائمة أدويته (وصفة طبِّية للدَّواء, المُنتَجات الطبيعيَّة, المكمِّلات الغذائيَّة, الفيتامينات والأَدويَة التي تُصرَف من دون وصفة طبِّية)، وإعطاء هذه القائمة لمقدِّم الرِّعاية الصحِّية (الطَّبيب, الممرِّضة, الممرِّضة الممارسة, الصَّيدلانِي, مُساعِد الطَّبيب).
يجب التَّحدُّثُ مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ البدء في تَناوُل أيِّ دَواء جَديد، بما في ذلك الأَدويَةُ التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية والمُنتَجات الطبيعيَّة أو الفيتامينات.



 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 25 سبتمبر 2011