الحبوب المنومة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

ما أن يجري التكيُّفُ مع صحَّة النوم، من دون أن يطرأَ تحسُّن على الأرق، تكون المعالجة السلوكية المعرفية هي الخطوة التالية. وهي مجموعةٌ من المعالجات التي تتضمَّن عادةً التقليلَ من النوم، والسيطرة على التنبيه، والعلاج المعرفي، وطرق الاسترخاء.

التقليل من النوم: قد يستفيد بعضُ الأشخاص المصابين بالأرق من برنامج تقليل النوم الذي يسمح في البداية ببضع ساعات من النوم فقط خلال الليل؛ ثمَّ يزيد الوقت تدريجياً إلى أن يحصلَ الشَّخصُ على نوم ليلي أكثر انتظاماً.

• السيطرة على التَّنبيه: تعيد هذه المعالجةُ بناءَ العلاقة بين غرفة النوم والنوم، عن طريق الحدِّ من مقدار الوقت الذي يقضيه الشخصُ مستيقظاً في السرير، حيث يُمكن للبيئة المحيطة بالشَّخص أن تُنبِّهَ السلوك لديه.

العلاج المعرفي: يُستخدَم العلاجُ بحجب الأفكار للحدِّ من القلق حولَ عدم القدرة على النوم، حيث يستطيع العلاجُ المعرفي أن يساعدَ الشَّخصَ على كسر هذه الحلقة المفرَغة عن طريق تعلُّمِ طريقة مختلفة للاهتمام. ينبغي على الشَّخص أن يفعلَ ما يُقلِقه أو يُهمُّه في وقتٍ آخر غير وقت النوم، وأن يكتبَ مخاوفه في دفتر خاص، وأن يضبطَ نفسه بألاَّ يقلقَ من شيءٍ في فترة النوم.

العلاج بالاسترخاء: هناك أساليب معيَّنة وفعَّالة يُمكنها أن تقلِّلَ أو تزيلَ القلق وتوتُّر الجسم؛ ونتيجةً لذلك، يبدأ دماغُ الشَّخص بالتوقُّف عن تتبُّع الأفكار المتلاحقة، وتسترخي العضلات، ويُمكن أن يتبعَ ذلك نومٌ هادئ.

 

 

 

كلمات رئيسية:
الأقراص، المنومة، النوم، الأرق، السلوكي، المعرفي، حبوب،

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 14 نوفمبر 2012