الندبات وتشكُّل الجدرة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
الندبات وتشكُّل الجدرة - كافة

تنمو بعضُ الندبات بشكل كتلي وبحجم أكبر من الجروح التي تشكَّلت فوقَها تلك الندبات. يُمكن أن تحدثَ هذه الظاهرةُ لأيِّ شخص، لكنَّها أكثر شيوعاً عندَ الأشخاص ذوي البشرة السمراء، مثل الأفارقة وبعض التجمعات في جنوبي الهند.

تُعالج أنسجةُ الجسم نفسَها بنفسِها بصورةٍ طبيعية، فتلتئم وحدَها عندما يلحق بها أيُّ ضرر. ولكن، يُمكن لعملية الالتئام هذه أن تُسبِّبَ ندبات ظاهرة.

عندما توجد تشقُّقاتٌ في الجلد (كما هي الحال مثلاً في الجروح أو العضَّات أو الخدوش أو الحروق أو حب الشَّباب)، يقوم الجسمُ بإنتاج كمِّية أكبر من بروتين يُسمَّى "الكولاجين".


ما هي ندبات الجدرة؟

يتجمَّع الكولاجين حولَ مكان الإصابة، ويتراكم من أجل المساعدة على سدِّ الجرح فوقَه. تتلاشى الندبةُ الناتجة مع مرور الوقت عادةً، لتصبح أكثرَ ملاسةً وأقلَّ بروزاً. ولكن، هناك بعضُ الندبات التي لا تتوقَّف عن النمو؛ حيث تجتاح الجلدَ السليم المحيط بمكان الجرح، وتصبح أكبر من حجم الجرح الأصلي. تُعرَف هذه الأنواعُ من الندبات باسم ندبات الجدرة.

إنَّ ندبةَ الجدرة هي ندبة متضخِّمة، يُمكنها أن تنتشرَ خارج المنطقة الأصلية للإصابة الجلدية. وتكون هذه الندباتُ لامعةً، وخالية من الشَّعر، ومرتفعةً عن سطح الجلد المحيط بها، كما يكون ملمسها صلباً ومطَّاطياً. تحدث ندبةُ الجدرة في حوالي 10-15٪ من جميع الجروح، حيث يُمكنها أن تظهرَ في أيِّ مكان من الجسم؛ ولكنَّها تتكوَّن عادةً على الرأس والكتفين والرقبة.

يُمكن أن تبقى هذه الندباتُ لسنوات، وفي بعض الأحيان لا تتشكَّل إلاَّ بعد شهور أو سنوات من بداية حدوث الجرح. تكون ندباتُ الجدرة الحديثة - في بعض الأحيان - ذات لونٍ أحمر أو أرجواني، وغير مُؤلمة غالباً؛ ولكن، هناك بعض الأشخاص الذين يشعرون بالحرج أو الانزعاج عندما يعتقدون أنَّ هذه الندبةَ تشوِّههم.

لا يعرف الخبراءُ تماماً سببَ حدوث ندبات الجدرة تلك؛ إلاَّ أنَّها غير مُعدِية، وليس هناك أيُّ خطرٍ من تحوُّلها إلى سرطان.


من هم الأشخاص الذين يُصابون بندبات الجدرة؟

يُصاب الأشخاصُ من ذوي البشرة الداكنة بندبات الجدرة بسهولةٍ أكبر بكثير من الأشخاص من ذوي البشرة الفاتحة، فهي شائعةٌ في أصحاب البشرة السوداء. يكثر حدوثُ هذه الندبات ما بين سن 10 و 30 عاماً، ويُمكنها أن تنتقلَ وراثياً في العائلات.

يُمكن لندبات الجدرة أن تحدثَ حتَّى بعد جرح صغير جداً. وأمَّا بالنسبة لندبات حبِّ الشباب والحروق والجروح التي تُصاب بالعدوى، فهي - بشكلٍ خاص - معرَّضة لتشكُّل ندبات الجدرة.

يُعدُّ الشَّخصُ أكثرَ تعرُّضاً لخطر حدوث ندبة الجدرة لديه إذا كان لديه واحدٌ من الحالات التي ذُكرت آنفاً.


هل بالإمكان تقليل هذا الخطر؟

لا يُمكن منعُ حدوث ندبات الجدرة؛ ولكن، يُمكن تجنُّبُ أيَّة جروح أو شروخ مُفتَعَلة في الجلد، مثل الوشم أو الثقب، بما في ذلك ثقبُ شحمة الأذن.


ما هو علاجُ ندبات الجدرة؟

هناك العديدُ من المعالجات المتاحة، ولكن لم تُظهر واحدةٌ منها أنَّها أكثرُ فعَّالية من غيرها. قد يكون العلاجُ صعباً، كما أنَّه ليس ناجحاً على الدوام. وتتضمَّن المعالجاتُ التي قد تساعد على تسطيح ندبة الجدرة ما يلي:

  • حُقَن الكورتيزون.
  • تطبيق الشريط اللاصق المُشبَّع بالكورتيزون فوقَ ندبة الجدرة لمدة 12 ساعة يومياً.
  • تطبيق ورقة سيليكون فوق ندبة الجدرة ليلاً لعدَّة أشهر (ومع ذلك، ليس هناك أدلَّة كثيرة على أنَّ هذه الطريقة فعَّالة).

وهناك خياراتٌ علاجية أخرى، هي:

  • تجميد الندبات الحديثة التشكُّل بالآزوت السائل، لمنعها من النمو.
  • العلاج بالليزر لتخفيف احمرار الندبات (وهذه الطريقةُ لن تجعل الندبة صغيرةً بأيِّ درجة).
  • استئصال الندبة جراحياً (ومع ذلك، يُمكن للندبة أن تنمو مرةً أخرى، وربَّما تكون أكبرَ من ذي قبل).

إذا كان الشَّخصُ منـزعجاً من إحدى الندبات ويريد المساعدة، فعليه أن يراجع الطبيب.


 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
موقع
http://www.nhs.uk

 

أخر تعديل: 14 نوفمبر 2012