الحالة الجنسية عند المرأة في مرحلة ما بعد سنِّ اليأس

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

يشير استطلاعٌ علمي إلى أنَّ 84٪ من النساء في سنِّ اليأس يجدن أنَّ ممارسةَ الجنس تصبح مؤلمةً في هذه المرحلة. ويشير 70٪ من النساء تقريباً إلى أنَّ علاقاتهن الزوجية تتأثَّر كنتيجة لذلك.

يقول الخبراءُ في هذا المجال إنَّه يجب على النساء أن يتغلَّبنَ على الخجل ويطلبن المساعدة، حيث إنَّ الكثيرات من النساء يعانين في صمت بسبب وجود أعراض سنِّ اليأس الشائعة، مثل جفاف المهبل، لأنهنَّ يشعرن بالحرج من إخبار الطبيب.

تُشاهَد هذه المشاكل بانتظام، ويمكن تَفهُّمُ مدى تأثيرها في طبيعة الحياة. هناك الكثير من المعالجات الفعَّالة التي يمكن تقديمها للنساء، ولكن لا يمكن أن نساعدَ إذا لم نعرفَ أنَّ هناك مشكلة أصلاً.

يجدر أوَّلاً أن نحاولَ تقديمَ الخيارات العلاجية التي تستند إلى العون الذاتي. هناك مجموعةٌ متنوعة من الوسائل لتخفيف جفاف المهبل، ومن ثَمَّ جعل الجماع أكثرَ سهولةً ومتعةً:

  • تَجنُّب الغسل العميق للمهبل بالصابون، وزيوت ومراهم الاستحمام، حيث يُمكنها أن تفاقمَ حالةَ الجفاف؛ واستخدام الماء الفاتر، عوضاً عن ذلك، وحدَه أو مع مطهِّر خالٍ من الصابون.
  • محاولة استخدام مواد مزلِّقة، وهي موادُّ متوفِّرةٌ في الصيدليات من دون الحاجة إلى وصفة طبِّية.

إذا كانت هذه التدابير لا تفيد، يمكن للطبيب أن يصفَ العلاج الهرموني؛ فهذا العلاجُ يخفِّف من الجفاف. ولكن إذا كانت المرأةُ لا تستطيع أو لا تريد أن تأخذَ العلاج الهرموني، يمكنها استخدام هرمون الإستروجين الذي يُطبَّق "موضعياً"، أي في المهبل فقط، لزيادة تدفُّق التزليق الطبيعي للمهبل.

هناك خياراتٌ علاجية مختلفة، بما في ذلك كريمات أو رُهيمات الإستروجين (يجري تطبيقُها باستخدام أداة طبِّية)، أو أقراص صغيرة (يجري تطبيقُها باستخدام أداة طبية)، أو حلقة مهبلية تطلق الإستروجين وتبقى في المهبل لمدَّة ثلاثة أشهر في المرَّة الواحدة.

 

 

 

كلمات رئيسية:
الجنسية، المرأة، سن، اليأس، اللإستروجين، العلاقة، الزوجية، الاستحمام، الجفاف، رهيمات، الدافع، الطمث، انقطاع، الإحساس،

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 14 نوفمبر 2012