أهمية الرياضة للمسنين

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
أهمية الرياضة للمسنين

يمكن للنشاط البدني وممارسة الرياضة أن يساعدا الشخصَ على البقاء في صحَّة جيِّدة، وحيوية، واستقلالية، عندما يتقدَّم في السِّن.

الأشخاصُ الذين تبلغ أعمارهم 65 عاماً وأكثر يقضون  10 ساعات أو أكثر ​​وسطياً كلَّ يوم جالسين أو مستلقين، الأمر الذي يجعل هذه الفئةَ العمرية هي الأكثر ركوناً للراحة وعدم النشاط.

وهم يدفعون بذلك الثمن غالياً جراءَ عدم نشاطهم، مع وجود معدَّلات أعلى لديهم من السقوط والسِّمنة وأمراض القلب والموت المبكِّر، مقارنةً مع عموم السكَّان.

مع التقدُّم في السِّن، يصبح الأمرُ أكثر أهميةً في أن يبقى الشخصُ نشيطاً إذا ما كان يرغب في البقاء بصحِّة جيدة، مع الحفاظ على استقلاليَّته.

إذا توقَّف الشخصُ عن الحركة، تصبح جميعُ الأشياء التي كان يستمتع بأدائها دائماً ويستسهل القيامَ بها، صعبةً قليلاً.

وقد يجاهد من أجل مواصلة الأمور العادية الممتعة، مثل اللهو مع الأحفاد والمشي إلى المحلاَّت التجارية والأنشطة الترفيهية والاجتماع مع الأصدقاء.

وربَّما يبدأ في الشعور بأوجاع وآلام لم تكن موجودةً من قبل، والشعور بحيويَّة أقل للخروج من المنـزل. كما قد يكون أكثرَ عرضةً للسقوط أيضاً.

يمكن لهذه الأمور جميعها أن تؤدِّي إلى أن يصبحَ الشخصُ أقلَّ قدرةً على العناية بنفسه، وفعل الأشياء التي يستمتع بها.

 

 

 

كلمات رئيسية:
الرياضة، السن، التقدم، أنشطة، أعمال، المنزل، الترفيهية، البستنة، المشي، السريع، الكسولة، الحياة

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 14 نوفمبر 2012

الاختصاص