اختبار البيليروبين

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
Bilirubin Test
  • عند حديثي الولادة: تُعيق مستوياتُ البيليروبين المرتفعة تَنامي خلايا الدماغ لدى المواليد الجدد (اليَرقان النَّووي Kernicterus)، وقد تسبِّب تَخلُّفاً عقلياً وإعاقات في التعلُّم والنمو وفقدان حاسَّة السمع أو مشاكل في حركات العين. ولذلك، من المهمِّ ألاَّ يرتفع بيليروبين الدم كثيراً عند حديثي الولادة. وقد تنجم المستوياتُ المرتفعة من البيليروبين عن التحلُّل المتسارِع لكريَّات الدم الحمراء بسبب اختلاف الزُّمَر الدموية بين الأمِّ ومولودها.
  • الأطفال والبالغون: يمكن استخدامُ مستويات البيليروبين لتحديد ماهيَّة الأذية أو الاضطراب الكبدي، أو لمراقبة تَقدُّم اليرقان. قد تنجم المستوياتُ المتزايدة من البيليروبين الكلِّي أو غير المقترن عن فقر الدم الانحلالي أو المِنجلي أو الوَبيل، أو قد تنجم عن ردَّة فعل تجاه عملية نقل الدَّم. وعندَ ارتفاع مستوى البيليروبين المقترن،ـ فقد يكون هناك نوع من الانسداد في القنوات الكبديَّة أو الصفراوية، أو قد يكون ذلك بسبب رضٍّ في الكبد أو تشمُّع (تليُّف) الكبد أو ردَّة فعل دوائية أو إدمان مزمن على تناول الكحول.
  • قد تُسبِّب الأمراضُ الوراثية التي تؤدِّي إلى استقلابٍ غير طَبيعي للبيليروبين (مثل بَعض المتلازمات المَرضيَّة) ارتِفاعاً في مستويات البيليروبين

 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 12 نوفمبر 2012