اختبار الكلوريد

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
Chloride Test
img2

شاردةُ الكلوريد هي عنصرٌ سلبي الشُّحنة يعمل مع بقيَّة الشوارد، مثل البوتاسيوم والصُّوديوم والبيكربونات، على المساعدة في تنظيم كمِّية السوائل في الجسم وضبط التوازن الحامضي القاعدي.

يُوجَد الكلوريدُ في كلِّ سوائل الجسم، ويكون بأعلى تركيز في الدم وفي السَّوائل خارج الخلايا.

تَدلُّ حالةُ تَراكيز الكلوريد في معظم الأحيان على حالة تراكيز الصُّوديوم، حيث ترتفع تراكيزُهما وتنخفض للأسباب نفسها وفقاً لعلاقةٍ مباشرة بينهما؛ فعندَ وُجود اضطراب في تَوازُن الشَّوارد الكهربيَّة، يمكن لمستويات الكلوريد في الدم أن تتغيَّرَ بمعزل عن مستويات الصُّوديوم، حيث يعمل الكلوريد عمل الدَّارئة Buffer. ويساعد الكلوريد على تعزيز التَّعادُل الكهربِي على مستوى الخلية، وذلك عن طريق الحركة إلى داخل أو خارج الخلية حسب الحاجة.

يحصل الجسمُ على حاجته من الكلوريد عن طريق الطَّعام وملح الطعام، والذي يتألَّف من ذرَّتَي الصُّوديوم والكلوريد. ويَحدث امتصاصُ معظم الكلوريد في السَّبيل المعوي، ويجري إفراغُ الفائض منه. ويبقى مستوى الكلوريد في الدَّم طبيعياً، مع انخفاض طفيف بعدَ الوجبات (لأنَّ المعدةَ تفرز الحمضَ بعد الوجبة معتمدةً على كلوريد الدم).

 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 3 مارس 2012