اختبار الكلوريد

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
Chloride Test
  • يُطلَب اختبارُ كلوريد الدم مع اختبارات بقية الشَّوارد الكهربيَّة غالباً، وذلك في سياق الفحوص الاعتياديَّة لتحرِّي حالات مختلفة، أو عند الاشتباه بوجود مشكلة في شوارد أو كهارل الجِسم أو التَّوازُن الحامضي ـ القاعدي، كما يُستخدم لمراقبة فعالية المعالجة.
  • قد تُطلَب هذه الاختباراتُ أيضاً للمساعدة على تشخيص سبب بعض العَلامات والأعراض، مثل القيء المديد والإسهال، والضعف والضَّائقة التنفُّسية.
  • يمكن أن تُُطلَب بعضُ هذه الاختبارات بفواصل زمنية محدَّدة عندَ إصابة المريض بمرض أو حالة معيَّنة، وتناوله لدواء قد يُسبِّب اضطراباً في التوازن الشاردي.
  • تُستخدَم اختباراتُ الطيف الشاردي أو الطيف الاستقلابِي الأساسي لمراقبة مشاكل محدَّدة، بما في ذلك فرطُ ضغط الدم والفشل القلبي وأمراض الكبد والكلى.
  • تُجرى اختباراتُ الكلوريد بالتوازي مع اختباراتِ الصُّوديوم لمراقبة الأشخاص الذين يتَّبعون حميةً غذائية منخفضة الملح؛ فإذا كانت مستوياتُ الكلوريد مرتفعةً، نستنتج أنَّ المريضَ لا يلتزم بالحمية.

 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 3 مارس 2012