الربو في الطقس البارد

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
الربو في الطقس البارد

يعدُّ الطقسُ البارد السَّببَ الرئيسيَّ للإصابة بأعراض الربو. ولذلك، فيما خمس نصائح يجب اتِّباعُها للسيطرة على الربو عندَ انخفاض درجات الحرارة في فصل الشتاء.

يمكن أن يؤثِّرَ الطقسُ البارد بشكل خطير في 5.4 مليون شخص ممَّن يعانون من الربو في المملكة المتَّحدة. ووفقاً لجمعية الربو في المملكة المتحدة، على سبيل المثال، يقول ثلاثة أرباع الذين يعانون من الربو إنَّ الهواءَ البارد  يزيد من أعراض الربو لديهم, ويعتقد 90٪  منهم أن الأصابةَ بالبرد أو الأنفلونزا تزيد من وضعهم الصحِّي سوءاً بشكل كبير.

كما يزداد دخولُ مرضى الربو إلى المستشفى عادة, وهذا ما قد يكون بسبب دخول الهواء البارد  إلى الرِّئتين، والذي يحرِّض نوبةَ الربو، فضلاً عن نزلات البرد والأنفلونزا.

إنَّ مرضى الربو، الذين يسيطرون جيِّداً على حالتهم الصحِّية، من المرجَّح أن يكونون أكثرَ قدرةً على مواجهة المخاطر الصحِّية في فصل الشتاء، وذلك عن طريق إجراء فحص منتظم لحالتهم الصحِّية مع الطبيب أو الممرِّضة المتخصِّصة في الربو؛ كما يمكن أن يحصلَ المريضُ على خطَّة فردية لمعالجة حالته.

 

 

 

كلمات رئيسية:
الربو، التنفس، البرد، نوبة الربو

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 2 ديسمبر 2012