تعزيز الصحة في مكان العمل

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يستهلك الأشخاصُ ثلثَ طعامهم اليومي على الأقل في مكان العمل؛ لذا يؤثِّر نوعُ المأكولات والمشروبات التي يتناولها الشخصُ في مكان العمل في صحَّته وأدائه الوظيفي؛ فإذا لم يتناول الشخصُ وجبات غذائية متوازنة ومنتظمة, أو لم يشرب كمِّية كافية من الماء، فقد يُصاب بالصُّداع أو الخمول أو ضعف  التركيز.

هناك الكثيرُ من الخيارات الصحِّية لوجبة الغداء، سواء أشتَرى الشخصُ طعامَه من محل السندوتشات (الشطائر) أم المقهى أم السوبرماركت أم الكافتيريا الموجودة في مكان العمل. ويُفضَّل احضارُ الطعام من البيت ليعرف الشخصُ بالضبط ماذا سوف يأكل, ويساعده ذلك أيضاً على توفير المال, فيستطيع تحضيرَ بعض الساندوتشات أو بعض أطباق السلطة، أو يُحضِر ما تبقَّى من وجبته المسائية إلى مكان العمل.

 

 

 

كلمات رئيسية:
بيئة العمل، الصحة المهنية، الإجهاد، الرضوض

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
موقع
NHS Choices

 

أخر تعديل: 3 ديسمبر 2012