الإجهاد النفسي والقلق

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يشعُر الكثيرُ من الأشخاص بالإجهاد النفسي عندما يحتاجون إلى التكيُّف مع وضعٍ ما أو تغييره.

على سبيل المثال:

  • الالتحاق بوظيفةٍ أو مدرسة جديدة.
  • الانتقال إلى منـزلٍ جديد.
  • الزواج.
  • ولادة طفل.
  • الانفصال عن شخص ما.

تكون إصابةُ الشخص أو أحد أصدقائه أو أحبائه بضررٍٍ أو بمرض أحدَ الأسباب الشائعة للإجهاد النفسي. إنّ مشاعر القلق والإجهاد النفسي شائعةٌ لدى الأشخاص الذين يشعرون بالحزن والإحباط.

قد تُسبِّب أو تفاقِم بعضُ الأدوية من أعراض الإجهاد النفسي.

وتشتمل هذه الأدوية على ما يلي:

  • بعض بخَّاخات الربو.
  • أدوية الغدَّة الدرقيَّة.
  • حبوب إنقاص الوزن.
  • بعض أدوية الزُكام.

كما قد يُسبِّب تناولُ مُنتَجات الكافيين والكوكايين ومنتجات التبغ أعراض الإجهاد النفسي أو القلق أيضاً، أو قد يُفاقم ذلك من أعراضه.

عندما يشعر الشخصُ بهذه المشاعر بشكلٍ متكرِّر، قد يكون لديه اضطرابُ القلق. وقد يُصاب الشخصُ بالإجهاد النفسي إذا كان يعاني من هذه المشاكل وهي:

  • الوَسوَاس القهري.
  • اضطراب الهَلَع.
  • اضطراب ما بعد الصدمة.

 

 

 

كلمات رئيسية:
القلق، الشعور بالتوتر، الإجهاد النفسي، التوتر، الغضب الشديد، التوجس، الشدة النفسية، الكرب

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 3 ديسمبر 2012