الإجهاد النفسي والقلق

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يطلب الطبيبُ معرفةَ الأدوية التي يتناولها الشخص, وسيقوم بإجراء فحص بدني، وربَّما يجري بعضَ تحاليل الدَّم.

بعد ذلك, قد يقوم الطبيبُ بتحويل المريض إلى أحد مُقدمي الرعاية الصحِّية النفسيَّة, حيث يستطيع التحدُّثَ معه عن مشاعره، والأسباب قد التي تُخفِّف أو تزيد من الإجهاد النفسي، ولماذا يعتقد الشخصُ أنَّه يواجِه هذه المشكلة.

في بعض الأحيان، قد تساعد الأدويةُ على علاج أعراض الإجهاد النفسي والقلق.

 

 

 

كلمات رئيسية:
القلق، الشعور بالتوتر، الإجهاد النفسي، التوتر، الغضب الشديد، التوجس، الشدة النفسية، الكرب

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
موقع
http://nccam.nih.gov

 

أخر تعديل: 3 ديسمبر 2012