اختبار الديجوكسين

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
Digoxin Test
اختبار الديجوكسين - كافة

أَسماءُ أخرى للاختبار: يُطلَب اختبار الدِّيجوكسين في المصل باسمه التِّجاري أحياناً، مثل اللانوكسين Lanoxin.

الاسمُ الرسمي المعتَمد: قياس مستوى الدِّيجوكسين في المَصل.

الاختباراتُ المرتبطة به: مُراقَبة الأدوية العِلاجيَّة، اختبارات فرط الجرعة الدَّوائِيَّة، اختبار يُوريا الدَّم BUN، الكرياتينين Creatinine، تَصفية الكرياتينين Creatinine clearance، البُوتاسيوم Potassium.


نبذةٌ عن الاختبار

الدِّيجوكسين Digoxin دواءٌ يُستعمَل في معالجَة فَشَل القلب واضطرابات النَّظم القلبي. ولذلك، يقيس اختبارُ الدِّيجوكسين مقدارَ الدِّيجوكسين في الدَّم. يؤدِّي فَشَل القلب، بما في ذلك فَشَل القلب الاحتِقانِي congestive heart failure (CHF)، إلى نقص كفاءة القلب في ضخِّ الدَّم. ونَتيجةً لذلك، يحصل تجمُّعٌ للدَّم أو رُكود في السَّاقين واليَدين والقَدمين والرِّئتين والكبد، ممَّا يؤدِّي إلى الوذمة (التورُّم) وضيق النَّفَس والتَّعب.

يُوصَفُ الدِّيجوكسين لتحسين أعراض فَشَل القلب، فهو يُقوِّي تَقلُّصات القلب، ويُساعد على ضخِّ الدَّم بمزيدٍ من الكفاءة. كما يُساعد الدِّيجوكسين على ضبط سرعة القلب والنُّظُم القلبيَّة غير الطبيعيَّة (الشاذَّة) والتي تُعرَف باسم اضطرابات النِّظم arrhythmias. وهو يفيد في تدبير الأعراض، دون أن يشفي منها، ولذلك لابُدَّ من الالتزام بالنِّظام الغذائي والتَّمارين والأدوية الأخرى.

يجب مراقبةُ مستويات الدِّيجوكسين في الدَّم، لأنَّ هذا الدَّواءَ ذو هامش أمان ضيِّق.


القِيَمُ الطبيعيَّة

جرى تحديدُ المجال العِلاجي للدِّيجوكسين بمرور الوقت عندَ 0.5-2 نانوغرام/ميليلتر. مع أنَّ هناك عوامل أخرى تساهم في استجابة الشخص للدَّواء، مثل الوظيفة الكلويَّة أو الأدوية المستعمَلة الأخرى، ولذلك قد يتفاوت المستوى أو المجال الدَّوائي للدِّيجوكسين قليلاً. وعلى الطَّبيب أن يعدِّل الجرعات حسب استجابة المريض.

 


أسباب إجراء الاختبار

  • يُجري الطَّبيبُ هذا الاختبارَ لتحديد تركيز الدِّيجوكسين في الدَّم، العِلاجي والسمِّي. ويكون ذلك عندَ بدء المعالجة بالدَّواء وعلى فتراتٍ منتَظَمة لضمان بقائه ضمن المستويات العِلاجيَّة (دون انخفاض أو ارتفاع).
  • يمكن أن يُطلبَ اختبارُ الدِّيجوكسين عندَ الاشتباه بأنَّ المستويات منخفضة جداً لدى شخصٍ يتناول هذا الدَّواء ويُبدي مظاهرَ فشل القلب (الوذمة أو التورُّم في القَديم واليَدين، التَّعب، ضيق النَّفَس).
  • كما قد يُطلبَ اختبارُ الدِّيجوكسين عندَ الشكِّ بسمِّيته، وحدوث مظاهر هذه التسمُّم، مثل الدوخة وتشوُّش الرؤية أو رؤية هالات صَفراء أو خضراء والقيء والإسهال واضطراب ضربات القلب وصعوبة التنفُّس. 

عيِّنةُ الاختبار والإجراءاتُ الضروريَّةُ لضمانِ جودتِها

عيِّنة الاختبار هي عيِّنة دمويَّة تُسحب من أحد أوردة الذِّراع.

لا حاجة لتحضيرات معينة تسبق أخذ العينة، ولكنَّ توقيتَ أخذ العيِّنة مهمٌّ. ولذلك، يجب إخبار موظَّف المختبر عن توقيت آخر جرعة من الدِّيجوكسين تَناولها المريضُ.


تفسيرُ نتائجِ الاختبار

إذا كان مستوى عقار الديجوكسين في الدَّم منخفضاً جداً، فقد تعود أعراض المرض القلبي للظُّهور؛ وإذا ما كان مرتفعاً جداً، فقد يحدث التسمُّمُ به. ولذلك، ينبغي تعديلُ جرعات الدَّواء حسب هذه المستويات. 


معلوماتٌ إضافيةٌ مفيدة

  • قد يلجأ الطَّبيبُ إلى تغيير الجرعات حسب الحالة الصحِّية المريض، مثل حالة الكلية (حيث يُطرَح الدواء عن طريقها) أو حدوث أمراض في الغدَّة الدَّرقية ... إلخ.
  • هناك عدَّة أدوية تُصرَف من دون وصفة طبِّية، وقد تؤثِّر في مستوى الدِّيجوكسين وكفاءته، مثل مستحضرات البوتاسيوم. ولذلك يجب إخبار الطَّبيب عن هذه الأدوية.

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
موقع
MedlinePlus
National Library of Medicine
01.10.2011

 

أخر تعديل: 1 مارس 2012