اختبار سرعة تثفل الكريات الحمر

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
Erythrocyte sedimentation rate
img2

سرعةُ التثفُّل هي اختبارٌ سهل ورخيص وغير نوعي لحالةٍ بعينها، استُعمل منذ فترة طويلة للمساعدة على كشف الحالات المتصاحبة مع الالتهاب الحادِّ والمزمن، بما في ذلك حالاتُ العدوى والسَّرطانات وأمراض المناعة الذاتيَّة.

تعدُّ سرعةُ التثفُّل ESR قياساً غيرَ مباشر لدرجة الالتهاب الموجود في الجِسْم؛ وهذا الاختبار يقيس في الواقع معدَّلَ أو سرعة نزول (تثفُّل أو ترسُّب) الكريَّات الحمر في عيِّنة من الدَّم موضوعة في أنبوب عمودي طويل ونَحيل. ويُعبَّر عن سرعة التثفُّل بعدد ميليمترات البلازما الصافية التي توجد عندَ القسم العلوي من الأنبوب بعد ساعة واحدة، ثمَّ بعدَ ساعتين.

تهبط الكريَّاتُ الحمر ببطء في الحالة الطبيعيَّة، تاركةً بلازما رائقة. لكنَّ زيادةَ مستويات البروتينات الشاذَّة، أو بعض البروتينات الأخرى التي تُدعى مُتَفاعلات الطَّور الحاد acute Phase Reactants، مثل مولِّد الفِبرين Fibrinogen أو الغلوبولينات المناعيَّة (الأجسام المناعيَّة المُضادَّة) Immunoglobulins، والتي تزداد في الالتهاب، تؤدِّي إلى هبوط الكريَّات الحمر بسرعة أكبر، وهذا ما يزيد سرعةَ التثفُّل. ويمكن أن تزدادَ مُتَفاعلاتُ الطَّور الحاد وسرعة التثفُّل في عددٍ من الحالات المرضيَّة المختلفة، مثل حالات العدوى وأمراض المناعَة الذاتيَّة والسَّرطانات.

 

 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 2 مارس 2012