تأثير العلاج الوهمي

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

يعرف الأطبَّاءُ منذ مئات السنين أنَّه عندما يتوقَّع المريضُ تحسُّنَ أعراض حالته الصحيَّة، فإنَّه غالباً ما يتحسَّن.

أمَّا اليومَ، فيتحسَّن الكثيرُ من المرضى الذين يجري إعطاؤُهم حقناً أو حبوباً فارغة لا ضررَ منها, لأنَّهم يظنُّون أنَّ هذه الحقنَ أو الحبوب هي علاج لأمراضهم. وغالباً ما يُسمَّى هذا بالعلاج الوهمي، ويُسمَّى التحسُّنُ الذي يحدُث بتأثير الدواء الوهمي.

إنَّ تأثيرَ الدواء الوهمي هو مثالٌ كافٍ على قوَّة تأثير توقُّعات ومُعتَقدات الشخص التي يمكن أن تُسبِّبَ تغيُّراتٍ حقيقيةً في جسده. إنَّها ظاهرةٌ لم تُفهم تماماً من الناحية الطبِّية. ولكنّها تُجدِي في جميع أنواع الطرق، وفي مختلف الظروف.

 

 

 

كلمات رئيسية:
غُفل، دواء وهمي، دواء موهم، علاج وهمي، تأثير الدواء الوهمي

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 11 ديسمبر 2012