اختبار الهرمون الملوتن

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
Luteinizing Hormone Test

أَسماءُ أخرى للاختبار: الرَّمز LH، الهُرمون المنبِّه للخَلايا الخِلاليَّة Interstitial Cell Stimulating Hormone (ICSH).

الاسمُ الرسمي المعتَمد: اختبارُ الهُرمون المُلوتِن في المصل أو الدَّم.

الاختباراتُ المرتبطة به: الهُرمون المنبِّه للجُريب Follicle-Stimulating Hormone (FSH)، التِّستوستيرون Testosterone، البروجستيرون Progesterone، Estradiol الإِستراديول.

يَقيسُ اختبارُ الهُرمون المُلوتِن في الدَّم LH blood test مقدارَ هذا الهُرمون في المصل، وهو هرمونٌ تنتجه الغدَّة النُّخاميَّة Pituitary Gland. وتؤدِّي زيادة مستويات الهُرمون المُلوتِن في منتصف الدورة الطمثيَّة إلى الإباضة Ovulation.

يُنبِّه الهُرمونُ المُلوتِن إنتاجَ التِّسْتوستيرون Testosterone في الرِّجال.


نبذةٌ عن الاختبار

يُنتَج الهُرمونُ المُلوتِن من الغدَّة النُّخاميَّة في الدِّماغ. ويخضع إفرازُ هذه الهُرمون لعمليَّة معقَّدة، تشمل فيما تشمل الهُرمونات التي تُنتجها الغُدد التناسليَّة (المبيض والخصية) والنُّخاميَّة ومنطقة الوِطاء Hypothalamus.

تُقسَم الدَّورةُ الطمثيَّة عندَ النِّساء إلى طورين، الطَّور الجُريبِي Follicular والطَّور الأصفري (أو اللُّوتيني) Luteal، حيث يتَّصِفان بدَفقةٍ في منتصف الدَّورة للهُرمون المنبِّه للجُريبِ وأخرى للهُرمون المُلوتِن. ويؤدِّي ارتفاعُ مستوى هذين الهرمونين في منتصف الدَّورة الطمثيَّة إلى حدوث الإباضة عندَ المرأة، وإنتاج الهرمونات الأنثويَّة كالإِستراديُول Estradiol والبروجستيرون Progesterone. عندَ سنِّ اليأس، يتوقَّف المَبيضان عن العمل وترتفع مستوياتُ الهُرمونُ المُلوتِن.

أمَّا في الرِّجال، فينبِّه الهُرمونُ المُلوتِن نمطاً خاصاً من الخَلايا (تُدعى خَلايا لايديغ Leydig cells) في الخصيتين لإنتاج هرمون التِّستوستيرون الذَّكري.


القِيَمُ الطبيعيَّة

الأنثى البالغة: 5-25 وحدة دوليَّة/ليتر (يظهر المستوى الأقصى، أو ما يُدعى دفقةَ الهُرمونُ المُلوتِن، في منتصف الدورة الطمثيَّة تقريباً، حيث يَدوم يومين).


أسباب إجراء الاختبار

يُجري الطَّبيبُ هذا الاختبارَ عندَ وُجود مشكلة لدى المرأة في حدوث الحمل، مع اضطراب الدورات الطمثيَّة، أو عندَ وجود علامات اضطراب مُتَرافق بمستويات غير طبيعيَّة للهُرمون المُلوتِن.

نُجري اختبارَ الهُرمون المُلوتِن في الحالات التَّالية:

  • عندَ وجود صُعوبَة في حدوث الحمل أو وجود اضطراب في الدَّورات الطمثيَّة (الحيض) أو غزارة في دم الطَّمث.
  • عندما يعتقد الطَّبيبُ أنَّ لدى المريضة أعراض اضطرابات نُخاميَّة أو وطائيَّة hypothalamic (الوطاء جزء من الدِّماغ يحتوي على بنى ذات وظائف هامَّة في الجسم)، أو أعراض مرضٍ مبيضي أو خصوي، أو عندما يشكُّ الطبيبُ في أنَّ لدى الطفل تأخُّر أو تبكُّر عن النُّضج الجنسي المتوقَّع.

 


عيِّنةُ الاختبار والإجراءاتُ الضروريَّةُ لضمانِ جودتِها

عيِّنة الاختبار هي عيِّنة دمويَّة تُسحب من أحد أوردة الذِّراع، ولكن قد يطلب الطَّبيب فحصَ عيِّنة بوليَّة عشوائيَّة أو جمع بول 24 ساعة.

لا حاجة لأيَّة تحضيرات تسبق أخذ العينة، ولكن قد يطلب الطَّبيبُ سحب العينة في أوقات محدَّدة، مثل منتصف الدورة الطمثيَّة.


تفسيرُ نتائجِ الاختبار

 - قد تُشير المستوياتُ المرتفعة عن الطَّبيعي إلى:

  • انعدام الخصية أو فقدان وظائفها.
  • قصور الغُدد التَّناسليَّة.
  • مُتَلازمة كلاينفلتر Klinefelter syndrome.
  • سن اليأس.
  • قُصور المَبيض.
  • دَاء المبيض المتعدِّد الكيسات Polycystic ovary disease.
  • البلوغ المبكِّر.
  • متلازمة تيرنر Turner syndrome .

 - قد تُشير المستوياتُ المنخفضَة عن الطَّبيعي إلى: قُصور الغدَّة النُّخاميَّة.

 -الحالاتُ الي يمكن أن يُجرى فيها قياسُ الهُرمونُ المُلوتِن LH:

  • النَّزف من دون إباضَة.
  • العُقم.
  • متلازمة الأورام الغدِّية الصمَّاوية المتعدِّدة Multiple endocrine neoplasia (النَّمَط الأوَّل).
  • كيسات المَبيض.

معلوماتٌ إضافيةٌ مفيدة

  • تكون مستوياتُ الهُرمون المُلَوتِن منخفضةً بشكلٍ طبيعي خلال الطفولة، بينما ترتفع كثيراً بعد سنِّ اليأس عندَ النِّساء.
  • يمكن أن تؤدِّي بعضُ الأدوية إلى ارتفاع مستوى الهُرمون المُلَوتِن، مثل مضادَّات الصَّرع والكلوميفين Clomiphene والنَّالوكسون naloxone، في حين تؤدِّي أدويةٌ أخرى إلى نقصه، مثل الدِّيجوكسين digoxin ومانعات الحمل الفمويَّة والهرمونات. 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
MedlinePlus
National Library of Medicine
01.10.2011

 

أخر تعديل: 3 مارس 2012