اختبار الصوديوم

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
Sodium Test
  • تعني المستوياتُ المنخفضة من صوديوم الدم أنَّ لدى المريض عوزاً في الصُّوديوم، والذي يكون بسبب الإفراغ الزَّائد للصُّوديوم، أو بسبب الإفراط في تناول المياه أو احتباسها، أو بسبب تراكم السَّوائل في الجسم (الوذمَة). وفي حال انخفاض تركيز الصوديوم بسرعة، فقد يشعر المصابُ بالضعف والإرهاق، وربَّما يدخل في غيبوبة. أمَّا عندما ينخفض تركيزُ الصُّوديوم ببطء، فقد لا تظهر على المريض أيَّةُ أعراض. ولهذا السَّبب، يُُجرى اختبارُ الصُّوديوم حتَّى في حالة عدم وجود أيَّة أعراض.
  • قلَّما يكون نقص صوديوم الدم بسبب قلَّة المدخول منه (نقص المدخول الغذائي أو نقص المدخول في السَّوائل الوريدية)، وأكثرما يكون بسبب فقدان الصوديوم (داء أديسون، الإسهال، فرط التعرُّق، إعطاء مدرَّات البول، أمراض الكلى). وفي بعضِ الحالات، يكون نقصُ الصُّوديوم بسبب زيادة الإماهة (الإفراط في تناول المياه، فشل القلب، أو التشمُّع الكبدي، أو أمراض الكلية التي تُسبب فقدان البروتينات (المتلازمة الكلائيَّة Nephrotic Syndrome).
  • في بعضِ الحالات (وخاصَّة تلك التي تشمل الدِّماغ والرئتين وأنواعاً عَديدة من السَّرطانات، وعندَ تعاطي بعض الأدوية)، قد يقوم الجسمُ بإفراز كمِّيات كبيرة من الهرمون المضاد للإدرارADH، مسبِّباً انحباس كمِّيات كبيرة من السوائل في الجسم.
  • يَعني وجودُ تراكيز عالية من الصُّوديوم في الدم الإصابةَ بفرط صوديوم الدم، والذي ينجم غالباً عن فقدان السوائل من دون وجود مدخولٍ كافٍ من الماء. وتتضمَّن الأعراض جفافَ الأغشية المخاطية والعطش والهياج والتَّململ والتهوُّر، والغيبوبة أو الاختلاج إذا زادت تراكيز الصوديوم كثيراً.

 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 1 مارس 2012