اختبار الهرمون المنبه للدرق

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
Thyroid stimulating Hormon (TSH) Test
اختبار الهرمون المنبه للدرق - كافة

الاختباراتُ المرتبطة به: اختبار T3، اختبار T4، الاختباراتُ الدرقيَّة Thyroid Panel، اختبار الأضداد الدرقيَّة Thyroid Antibodies.

أَسماءُ أخرى للاختبار: المُوجِّهة الدَّرقيَّة (الثِّيروتروبين) Thyrotropin

الاسمُ الرَّسمي المعتمَد: الهُرمون المنبِّه للدَّرق.


نبذةٌ عن الاختبار

يقيس هذا الاختبارُ كمِّيةَ الهرمون المنبِّه للدرق TSH في الدَّم. يجري إفرازُ هرمون TSH من قبل الغدَّة النُّخامية (غدَّة صغيرة تتوضَّع أسفلَ الدماغ إلى الخلف من الجيوب الكهفية الدِّماغيَّة). ويعدُّ هذا الهرمونُ جزءاً من منظومة المراقبة في الجسم، حيث يقوم بالحفاظ على مستوياتٍ ثابتة من الهُرمونين الدرقيين اللذين يُطلَق عليهما اسم الثِّيروكسين Thyroxine (T4) وثُلاثي يودوثيرونين Triiodothyronine (T3) في الدَّم. تُساعِد الهرموناتُ الدرقية على تنظيم معدل استهلاك الجسم للطاقة. وعندما تنخفض تراكيزُ الهرمون TSH في الدم، يقوم المهاد Hypothalamus (في الدِّماغ) بتَحرير هرمون TRH (وهو الهُرمون المُطلِق للموجِّهة الدرقيَّة)، حيث يؤدِّي ذلك إلى تنبيه الغدَّة النخامية لإفراز هرمون TSH من جديد، ثمَّ يقوم هرمون TSH بدوره بتنبيه الغدَّة الدرقية لإفراز هرموني T3 و T4.

عند وجود خللٍ وظيفي في أداء الغدَّة النخامية، يؤدِّي ذلك إلى تَبدُّل تراكيز هرمون TSH زيادةَ أو نقصاناً. وفي حال ازدياد مستويات هرمون TSH، يَقود ذلك إلى إنتاج وإفراز كمِّيات كبيرة وغير طبيعية من هرموني T3 و T4، وهذا ما يؤدِّي إلى ظهور أعراض فرط نشاط الدرقيَّة على الشخص المصاب، مثل تسرُّع النبض ونقص الوزن والعصبيَّة ورجفان اليدين وتَهيُّج العينين وصعوبة النوم. وفي حال وجود انخفاض في إنتاج الهرمونات الدرقية (قُصور الدرق)، فقد يعانِي الشخصُ المصاب من بعض الأعراض، مثل زيادة الوزن وجفاف البشرة والإمساك، عدم تَحمُّل البرد والإرهاق.


القِيَمُ الطبيعيَّة

يبلغ المَجالُ الطَّبيعي الهُرمون المنبِّه للدَّرق عندَ البالِغ 0.4-5 مكرووحدة/مل أو 0.4-5 ميلي وحدة/ل.

 


أسباب إجراء الاختبار

للمساعدة على تحرِّي الاضطرابات الدرقية وتشخيصها، ولمراقبة المريض في أثناء معالجته من قصور أو فرط الدرقيَّة.

  • قد يطلب الطبيبُ من المريض إجراءَ اختبار TSH عندَ ظهور أعراض فرط أو قصور الدرقيَّة،  أو عندَ ملاحظة تضخُّم في الغدَّة الدرقَّة لديه.

تتضمَّن أعراضُ فرط نشاط الدرقيَّة وعلاماتها ما يلي:

    • تسرُّع ضربات القلب.
    • القلق.
    • نقص الوزن.
    • صُعوبة النوم.
    • رجفان اليدين.
    • ضعف.
    • إسهال.
    • حساسيَّة للضوء، اضرابات بصريَّة.
    • قد تُصاب العَينان، فنُشاهد تورُّماً حولهما وتتهيَّجان، كما قد تتورَّم العينان في بعض الحالات.

تتضمَّن أعراضُ قُصور الدرقيَّة وعلاماتها ما يلي:

    • زيادَة الوزن.
    • جفاف البشرة.
    • الإِمساك.
    • عدم تَحمُّل البرد.
    • توذُّم الجلد.
    • تساقط الشعر.
    • إرهاق.
    • عدم انتظام الدورة الشهريَّة عند المرأة.
  • قد يُطلَب الاختبارُ بفواصل زمنية منتظمة لمراقبة فعَّالية العلاج عندَ تَدبير اضطرابات الدرق.
  • يتمُّ تحرِّي هرمون TSH بشكلٍ روتيني عند المواليد الجدد كجزءٍ من برنامج التحرِّي الخاص بالمواليد الجدد في بعض البلدان.

عيِّنةُ الاختبار والإجراءاتُ الضروريَّةُ لضمانِ جودتِها

عيِّنة الاختبار هي عيِّنة دمويَّة تُسحب من أحد أوردة الذِّراع ، أو من خلال وخز العقب عند الطفل الرضيع.

هناك بعض الأدوية التي قد تؤثِّر في نتائج اختبار TSH، مثل:

  • الأَميودارون Amiodarone.
  • الأدوية المضادَّة للدرق.
  • الدُّوبامين Dopamine.
  • اللِّيثيوم Lithium.
  • يُوديد البوتاسيوم Potassium iodide.
  • البريدنيزون Prednisone.

تفسيرُ نتائجِ الاختبار

  • تُشير المستوياتُ العالية من هرمون TSH إلى وجود قُصور في الدرقيَّة، وأنَّها لا تستجيب كما يجب لهرمون TSH، وذلك بسبب خللٍ وظيفي حادٍّ أو مزمن.
  • وفي حالات نادرة، يمكن أن تشير التراكيزُ العالية من هرمون TSH إلى مشكلةٍ في الغدَّة النخامية، مثل وجود ورم يقوم بإنتاج كمِّيات غير منضبطة من هرمون TSH.
  • كما يمكن أن تُلاحَظَ المستوياتُ العالية من هرمون TSH عند الأشخاص المصابين باضطراب قديم في الغدَّة الدرقية، أو عند المرضى الذين استؤصلت لديهم غدَّة الدرق، ولكنَّهم في الوقت نفسه لا يحصلون إلاَّ على كمِّية قليلة جداً من الهرمون الدرقي العلاجي.
  • تشير التراكيزُ المنخفضة من هرمون TSH إلى نشاطٍ مفرط في الغدَّة الدرقية (فرط الدرق)، أو إلى تناول جرعاتٍ مفرطة من هرمون الدرق العلاجي في حالة المرضى المصابين بقصور الدرق، أو المرضى المستؤصلة لديهم غدَّة الدرق.
  • في حالاتٍ نادرة، تشير المستوياتُ المنخفضة من هرمون TSH إلى وجود تَضرُّر في الغدَّة النخامية يمنعها من إنتاج كمِّيات كافية من هرمون TSH.

ويلخِّص الجدولُ التالي نتائجَ اختبار هرمون TSH وتفسيراتها المحتملة:

TSH

T4

T3

التفسير

مُرتَفِع

طَبيعي

طَبيعي

قُصور درقيَّة خَفيف (تحت سَريري)

مُرتَفِع

منخفض

منخفض أو طبيعي

قصور درقيَّة

منخفض

طبيعي

طبيعي

فرط درقيَّة خفيف (تحت سريري)

منخفض

مُرتَفِع أو طبيعي

مُرتَفِع أو طبيعي

فرط درقيَّة

منخفض

منخفض أو طبيعي

منخفض أو طبيعي

مرض غير درقي، حالة نادرة من قصور الدرقيَّة الثانوي النُّخامي


معلوماتٌ إضافيةٌ مفيدة

قد تؤثِّر أدويةٌ عديدة، بما في ذلك الأسبرين والبدائل الدوائيَّة لهرمون الدرق، في نتائج اختبار أداء الغدَّة الدرقية، وبذلك يجب التشاورُ مع الطبيب حول استخدام هذه الأدوية قبل إجراء الاختبار.

عندما يَصِف الطَّبيبُ للمريض بديلاً دوائياً لهرمون الدرق، فمن الضروري الانتظار لشهر أو شهرين على الأقل قبلَ القيام باختبار هرمون TSH مرَّةً أخرى، وذلك حتَّى تبدأَ الجرعة الدوائية بأخذ مَفعولها.

قد تؤثِّر كلٌّ من الشدَّة النفسية والأمراض الحادَّة في نتائج اختبار TSH، كما قد تكون نتائجُ الاختبار منخفضةً خلال المرحلة الأولى من الحمل.


 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
MedlinePlus
National Library of Medicine
01.10.2011

 

أخر تعديل: 29 فبراير 2012