التعداد التفريقي للكريات البيض في الدم

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
White Blood Cell Differential Count
التعداد التفريقي للكريات البيض في الدم - كافة

أَسماءُ أخرى للاختبار: التعدادُ التَّفريقي للكريَّات البيض Leukocyte Differential Count، مورفولوجيا الكريَّات البيض White Blood Cell Morphology، التعدادُ التَّفريقي Diff.

الاسمُ الرَّسمي المعتَمد: التعدادُ التَّفريقي للكريَّات البيض في الدَّم.

الاختباراتُ المرتبطة به: تعداد الدَّم الكامِل CBC، اللُّطاخَة الدمويَّة Blood smear.


نبذةٌ عن الاختبار

يرصد التعدادُ التفريقي للكريَّات البيض الأنماطَ المختلفة للكريَّات البيض الموجودة في الدم؛ فهناك خمسة أنماط منها، ولكلِّ نمط وظيفته الخاصَّة في حمايتنا من العدوى. وهذه الأنماط هي: العَدِلات (تُدعى المحبَّبات granulocytes أو مفصَّصات النَّوى PMNs أيضاً)؛ واللِّمفاويَّات lymphocytes والوَحيدات monocytes واليوزينيَّات (الحَمِضات) eosinophils، والقَعِدات (الأَسُسات) basophils.

ويُقيِّم هذا الاختبارُ قدرة الجسم على الاستجابة للعدوى والتخلُّص منها، كما يكشف شدَّةَ ردود الفعل التحسُّسية والدَّوائية، فضلاً عن الاستجابة لعدوى الطفيليَّات والأنواع الأخرى من العدوى. وهو ضَروريٌّ لتقييم ردَّ الفعل تجاه العدوى الفيروسيَّة والاستجابة للمعالجة الكيميائيَّة. كما يمكنه تحديدُ المراحل المختلفة لابيضاض الدَّم.


القِيَمُ الطبيعيَّة

  • العَدِلات Neutrophils: 54-62٪.
  • اللِّمْفاويَّات Lymphocytes: 28-33٪.
  • اليُوزينيَّات (الحَمِضات) Eosinophils: 1-6٪.
  • الأَسُسات (القَعِدات) Basophils: أقل من 1٪.
  • الوَحيدات Monocytes: 2-10٪.

أسباب إجراء الاختبار

  • نُجري هذا الاختِبارُ لتشخيص أحدَ الأمراض التي تُصيب الجهاز المناعي للفرد، مثل العدوى أو المرض الفيروسي، أو غير ذلك من الأمراض التي تؤثِّر في كريَّاتِ الدَّم البيضاء، مثل ابيضاض الدَّم Leukemia.
  • يُطلبَ التعدادُ التفريقي للكريَّات البيض كجُزء من تعداد الدَّم الكامِل CBC، والذي يُطلَب لأسباب عَديدة أيضاً.

عيِّنةُ الاختبار والإجراءاتُ الضروريَّةُ لضمانِ جودتِها

هي عيِّنة دمويَّة تُسحَب بالإبرة من أحد الأوردة في الذِّراع، أو بعد ثقب الإصبع أو عقب القدم عند الرَّضيع والطِّفل. لا حاجة لأيَّة تحضيرات تسبق أخذ العينة.


تفسيرُ نتائجِ الاختبار

تشير نتيجةُ اختبار التعداد التفريقي للكريَّات البيض إلى النسبة المئويَّة لكلِّ نوع من أنواع الكريَّات البيض الموجودة في الدَّم.

  • يمكن أن تزدادَ العدلاتُ Neutrophils استجابةً للعدوى الجُرثوميَّة أو الأمراض الالتهابيَّة. أمَّا الارتفاعُ الشَّديد في العَدِلات فقد يكون بسبب اضطرابات مختلفة في نقي العَظم، مثل الابيضاض النِّقوي المزمن. كما قد ينجم انخفاضُ مستويات العَدِلات عن العدوى الشَّديدة أو عن حالات أخرى، مثل الاستجابة للأدوية المختلفة، لاسيَّما المعالجة الكيميائيَّة.
  • قد تزداد اللِّمْفاويَّاتُ Lymphocytes في حالات العدوى الفيروسيَّة والابيضاض وسرطان نقي العظم والمعالجة الشُّعاعيَّة. بينما يمكن أن تنقصَ مستوياتُ اللِّمْفاويَّاتُ في الأمراض التي تُصيب الجهازَ المناعي، مثل الذِّئبة Lupus، وفي المراحل المتأخِّرة من عدوى الإيدز.
  • قد تَزداد اليوزينيَّاتُ (الحَمِضات) Eosinophils استجابةً للاضطرابات التَّحَسُّسية والتهاب الجلد وعدوى الطُّفيليَّات. كما يمكن تَزدادَ استجابةً لبعض حالات العدوى أو لاضطراباتٍ مختلفة في نِقي العَظم. وقد تنقص مستوياتُ اليُوزينيَّاتُ (الحَمِضات) نتيجةً للعدوى أيضاً.
  • يمكن أن تزدادَ القَعِداتُ (الأَسُسات) Basophils في حالاتِ الابيضاض والالتهاب المزمن ووجود ردِّ فعل تَحَسُّسي شديد تجاه الطَّعام أو المعالجة الشُّعاعيَّة.
  • يمكن أن تزدادَ مستوياتُ الوَحيدات Monocytes استجابةً لمختلف أنواع العدوى، فضلاً عن الاضطرابات الالتهابيَّة. كما يزداد تعدادُ الوَحيدات في بعض الأمراض الخبيثة، بما في ذلك ابيضاض الدَّم. بينما قد تنقصُ مستوياتُ الوَحيدات في إصابة أو فشل نقي العظم وبعض أشكال ابيضاض الدَّم.

 


معلوماتٌ إضافيةٌ مفيدة

يمكن أن يؤدِّي تَناولُ الطَّعام والنَّشاط البدنِي والشدَّة النفسيَّة إلى تغيُّر في قيم التعداد التفريقي للكريَّات البيض.

وقد يزيد الاستعمالُ المَديد للستيرويدات أو التعرُّض المزمن للموادِّ الكيميائيَّة السامَّة (مثل مادَّة القِلي Lye أو المبيدات الحشريَّة) خطرَ ظهور قيم غير طبيعيَّة للتعداد التفريقي للكريَّات البيض.


 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
موقع
MedlinePlus
National Library of Medicine
01.10.2011

 

أخر تعديل: 7 فبراير 2012