نصائح حول التعامل مع تساقط الشعر عند المرأة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

تساقط الشعر بعد الأزمات الصحِّية. هو ترقُّق تساقط للشعر، يحدث بعد أشهر قليلة من تعرُّض الشخص لإحدى الأزمات الصحِّية عادة، مثل التعرُّض لإجهاد نفسي شديد أو الحمَّى أو الولادة أو نقص الوزن المفاجئ أو إجراء عمليَّة جراحية، أو كتفاعل جانبي لأحد الأدوية, ويتساقط الشعرُ في هذه الحالات بشكل مؤقَّت.

نمط الصلع الإنثوي (الثعلبة ذكرية الشكل)؛ حيث يترقَّق الشعر تدريجياً من أعلى أو قمَّة الرأس غالباً. ويكون ذلك أكثرَ وضوحاً بعد سنِّ اليأس عادة, وتميل هذه الحالةُ إلى الظهور بين أفراد العائلة.

تصيب الثعلبةُ البقعية المراهقات والبالغات من صغار السن غالباً. ويكون تساقطُ الشعر بشكل بقع، ويرتبط  بمشكلة في الجهاز المناعي. لا تتضرَّر بصيلاتُ الشعر بشكل دائم في هذه الحالة، وينمو الشعرُ في كثيرٍ من الحالات مرَّةً أخرى في غضون بضعة أشهر.

ثعلبة الرأس الشاملة، حيث يتساقط الشعر كلِّياً من الرأس. ولا يُتوقَّع نموُّه مرَّةً أخرى.

الثعلبة الشاملة أو المتعمِّمة، حيث يتساقط شعرُ الرأس والجسم كلياً.

يمكن أن تكونَ تجربةُ تساقط شعر المرأة في عمر الشباب تجربةً مدمِّرة بالنسبة لها؛ فالمجتمع يرى أنَّ الشعرَ جزءٌ مهم من الشكل الخارجي للشخص

وبالنسبة للنساء، هناك وصمةٌ اجتماعية مرتبطة بالصلع، حيث تعاني المرأةُ من بعض المشاكل النفسية غالباً بعد تساقط شعرها، حيث تفقد الثقةَ بالنفس ويتزايد القلق لديها.

وقد تفضِّل الكثيراتُ من النساء الانعزالَ عن المجتمع وعدم المشاركة في الأنشطة الممتعة، لأنَّهن  لا يستطعن الدخولَ لحجر تغيير الملابس خوفاً من أن تكتشفَ النساءُ الأُخْرَيات تساقطَ شعرهن.

يعدُّ تساقطُ الشعر أحدَ الآثار الجانبيَّة المعروفة للعلاج الكيميائي، كما تعاني حوالي 50٪ من النساء من زيادة في تساقط الشعر بعدَ الإنجاب.

 

 

 

كلمات رئيسية:
تساقط الشعر، الحاصة، الثعلبة، ثعلبة، تساقط الشعر عند المرأة

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 26 ديسمبر 2012