الخوف من طبيب الأسنان

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
Fear of the dentist
  • المرور بتجربةٍ سيِّئة في عيادة طبيب الأسنان خِلال مرحلة الطُّفولة.
  • الخوف من الإِبر.
  • الخوف من التَّخدير.
  • الخوف من آلة حَفر الأسنان.
  • ضَعف المقدرة على ضَبط النَّفس.
  • الشُّعور بالخطر.
  • الاقتراب الزَّائد الذي تتطلَّبه المعالجةُ السنِّية من المريض، والذي قد يَراه المريضُ انتهاكاً لكيانِه الفَردي.

تتنوَّع أساليبُ مُعالجة هؤلاء المرضى حسب طبيعة وخصوصيَّة كلِّ حالة، وشدَّة الرُّهاب الذي يعانِي المريض منه.

يمكن أن نذكرَ فيما يلي بعضاً من الأساليب التي يلجأ إليها الفريقُ الطبِّي في العياة السنِّية لتدبير حالات الخوف من المعالجة السنِّية.

(1) الاستماعُ الجيِّد للمَريض

ينبغي أن يكونَ لدى الفريق الطبِّي في العيادة مهاراتُ تواصلٍ وقدرةٌ عالية على الاستماع للمريض، كما يجب أن يُظهروا له تعاطفهَم معه وثقتَهم به وبقدرته على التخلُّص من مخاوفه؛ فمثلُ ذلك التَّشجيع الإيجابِي للمريض، بالإضافة إلى المهارة الَّسريرية العالية للفريق الطبِّي السنِّي، يكون حيوياً جداً في تَقبُّل المريض للمُعالجة وتفاعله الإيجابِي معها.

(1) الصَّبر

يجب أن يكون لدى الفريقِ الطبِّي السنِّي وقتٌ كافٍ لقَضائِه مع المريض في شرح أسباب خوفه، وكيفيَّة التعامل معها، والإجابة عن استفساراته بكلِّ صبر وأناة، وذلك ما لا يتأتَّى في العيادات المزدحمة غالباً، وبذلك فقد لا تكون العيادةُ المزدحمة الخيارَ الأمثل لمرضى الرُّهاب السنِّي.

(3) إزالة الحواجِز

يمكن أن يلجأَ الطَّبيبُ أحياناً إلى ما يُدعى أسلوب إِزالَة التَّحَسُّسِ المَنهَجِيَّة systematic desensitization تجاه إِحدى المعالجات التي يَخشى منها المريضُ، وينبغي أن يكونَ ذلك في بيئةٍ مناسبة توفِّر المُساندَةَ والدَّعم للمريض؛ فعلى سبيل المثال، عندما يحتاج المريضُ إلى حشوة سنِّية، يقوم الطبيبُ أوَّلاً بعرض الأدوات المستخدَمة في المعالجة وطُرُق استخدامها للمريض، ثمَّ ينتقل إلى الخطواتِ العمليَّة شيئاً فشيئاً وبالتدريج حتَّى يتمكَّنَ من السيطرة على خوف المريض، كما هي الحالُ في معالجة أنواع الرُّهاب الأخرى تماماً، كرُّهاب العَناكِب أو الضفادع أو غيرها ...

(4) وضعُ أهداف مرحليَّة

تشبه هذه الطَّريقةُ أسلوبَ المعالجة السلوكيَّة المعرفية cognitive behavioural therapy، حيث يجري وضعُ أهداف سلوكيَّة في كلِّ أسبوع، وعلى المريض أن يحقِّق تلك الأهداف، ممَّا يساعد على تغيير فهم المريض وموقفِه تجاه طبِّ الأسنان.

(5) التَّركين أو التَّهدئة

لا يكفي أن يكونَ الطبيبُ بارعاً في حقن المخدِّر الموضعي فحسب، بل يجب أن يكونَ بارعاً أيضاً في عدم إيلام المريض في أثناء حقنه لذلك المخدِّر؛ كما يساعد التركينُ في التغلُّب على كثيرٍ من حالات الخوف الخفيفة والمتوسِّطة من المعالجة السنِّية، ولكن قد يحتاج بعضُ المرضى، لاسيَّما ذوي الإعاقات الذهنيَّة، إلى تَخديرٍ عام في المستشفى كي يتمكَّنَ الطبيبُ من إجراء المعالجة السنِّية لهم.

 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 5 فبراير 2012

الاختصاص