حدوث الحمل

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

القضيبُ الذكري هو نسيج قابل للانتصاب يعمل كإسفنجة؛ فعندما يمتلئ بالدم، ينتصب ويصبح قاسياً. يمتلك الرجلُ خصيتين تسكنان في كيس جلدي يُدعى كيسَ الصفن يتوضَّع خارج الجسم، وتعدُّ كلُّ خصية مثلَ مصنع ومستودع للنطاف.

يحافظ كيسُ الصفن على حرارة الخصيتين بدرجة أخفض قليلاً من حرارة الجسم، حيث يعدُّ ذلك ضرورياً لإنتاج النطاف؛ فعندما يكون الجو حارَّاً، يتدلَّى كيسُ الصفن إلى الأسفل مبتعداً عن الجسم كي يحافظَ على برودة الخصيتين، أمَّا في حالة البرد، فإنَّ كيس الصفن ينكمش ويرتفع إلى الأعلى مقترباً من الجسم لكي يمنحَ الخصيتين الدفء. تقوم قناتان ناقلتان (الأَسْهران) بحمل النطاف من الخصية إلى غدَّة البروستات والغدد الأخرى، حيث تضيف تلك الغدد مفرزاتِها إلى النطاف مشكِّلةً السائلَ المنوي. عندَ القذف أو الدَّفق، يتحرر السائلُ المنوي عبر الإحليل (وهو قناةٌ تنطلق من المثانة وتخترق غدَّةَ البروستات وتمتدُّ على طول القضيب) إلى فتحة القضيب المتوضِّعة في نهايته.



 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 27 مارس 2013