إمتريسيتابين والتينوفوفير

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
EMTRICITABINE AND TENOFOVIR
الاسم التجاري: تروفادا TRUVADA

التصنيف العلاجي للدواء والجرعة الدوائية

• الإمترِيسِيتابين والتِّينوفوفير EMTRICITABINE AND TENOFOVIR ينتمي إلى فئة الأدوية الصُّنعية، مثبِّطات المُنتَسِخَة العكسيَّة النُّوكليوزيدية والنُّوكليوتيديةNucleoside and Nucleotide Reverse Transcriptase Inhibitors، وهذه المنتسخةُ تتداخل مع نشاط فيروس نقص المناعة البشرية HIV-1.
• يُعطى الدَّواءُ بشكل قرص واحد مرَّة واحدة باليوم.


آلية عمل الدواء

يحدُثُ مرض الإيدز (متلازمة نقص المناعة المكتسب) عن طريق العدوى بفيروس نقص المناعة البشرية، والذي يغزو خلايا الجهاز المناعي، وخاصة خلايا الدم البيضاء المعروفة باسم الخلايا اللمفية تي المساعدة "CD4"، وهذه الخلايا تعمل بشكل طبيعي على تنشيط خلايا أخرى في جهاز المناعة لمكافحة العدوى، حيث إنَّ فيروس نقص المناعة البشرية يقتل خلايا T المساعدة "CD4"، ممَّا يضعف مع مرور الوقت قدرة الجسم على محاربة العدوى الفيروسية. يتكاثر الفيروس ويتكرر وقد غزى خلايا جديدة من الخلايا "CD4" T . ويجري هذا التكرر من خلال إنزيم تننتجه الخلايا الفيروسية والمسمى المنتسخة العكسية النيوكليوزيدية والنيوكليوتيدية، وهنا يعمل الأمترِيسِيتابين والتِّينوفوفير على إعاقة عمل هذا الإنزيم، ممَّا يوقف الفيروس عن التكرر.




ما هي التحذيرات الواجب معرفتها قبل استخدام هذا الدواء؟

• يمكنُ أن يسبِّب هذا الدواءُ تليُّفاً كبديَّاً أو تغيّراً ببا هاء الدم "نسبة الحموضة في الدم" أوPh ، لذا يجب المراجعةُ الدوريةُ والدقيقة، واستشارة مقدِّم الرعاية الصحية لدى استخدام هذا الدواء.
• يجبُ على المرضى البدينين والسيدات الحوامل أو اللواتي يُرضِعن رضاعة طبيعية من الثدي، المراجعةُ الدوريةُ والدقيقة، واستشارة مقدِّم الرعاية الصحية لدى استخدام هذا الدواء، حيث إنهنَّ ربما يكُنَّ أكثرَ عرضة للتأثيرات الجانبية من غيرهنَّ.
• يجب ُإِجراءُ الإختبارات الضرورية والخاصة بالتهابِ الكبدِ الوبائيِّ من نوع "B"  لدى المرضى الذين يتناولون عقار الإِمترِسِيتَابين والتِّينوفوفير لعلاج الإصابةِ بفيروس نقصِ المناعة المكتسبه للانسان "الإيدز"، حيثُ إِنَّ الحالاتِ غير المعروفة من التهابِ الكبدِ الوبائيِّ من نوع "B"، قد تسوءُ جداً بعد التوقُّف عن تناول الدواء.



دواعي استعمال الدواء

• يُستخدم الإِمتريسِيتَابين والتِّينوفوفير في علاج حالات الإصابةِ بفيروس نقص المناعة المكتسب للإنسان "الإيدز".


موانع استعمال الدواء

• إذا كان لدى المريض تَحَسُّسٌ تجاهَ الإِمتريسِيتَابين والتِّينوفوفير أو أيِّ مكوِّن آخر يشتمل عليه هذا الدواء.
• يجب على المريض إطلاعُ مقدِّمِ الرعايةِ الصحية عن أيِّ عرضٍ أو علامةٍ يُشيرُان إلى التحسُّسِ لأيِّ دواء، وذلك من خلال الكشف عن وجود طَفَحٍ أو بُثورٍ أو حكةٍ جلديةٍ، ضيق في التنفس والصَّريرِ الحُنجريِّ "أي صوت الصفير عند الشهيق" و السُّعال، حدوثِ وذمةٍ "أي تورُّمٍ" بالوجه أو الشفتين أو اللسان أو الحلق، أو حدوث ِأيةِ أعراضٍ أوعلاماتٍ  أخرى مصاحبةٍ لتناولِ الدواء.
• يجبُ على المريضةِ ألا تتناول هذا العقار إذاكانت حامِلاً أو تخطِّط للحمل.
• يجبُ على المريضةِ ألا تتناول هذا العقار إذاكانت تُرضعُ رضاعة طبيعية "عن طريق الثَّدي".



ما هي الطريقة المثلى لاستعمال الدواء؟

• حتى تتحقَّقَ الفائدةُ القصوى من الدواء يجدُرُ بالمريض استكمال الدورة العلاجية كما هي موصوفةٌ له، حتى إذا شعر بتحسُّن، فإنَّ إيقافَ الدواءِ منُوطٌ بالطبيب أو مقدِّم الرعاية الصحيَّة.
• حتَّى يَحصلَ  المريض ُعلى أفضل فائدة قصوى من الدواء، يجدرُ به ألا يَنسى أيَّةَ جَرعة.
• يُستعملُ هذا الدواءُ عادة مع دوائين آخرين على الأقل لعلاج حالات الإصابة بالإيدز.
• يُفَضَّلُ تناولُ هذا الدواء على معدة فارغة، أو بعد تناول الطعام إذا كان يتسبَّب في تهيج أواضطراب المعدة.



تداخل الدواء مع الطعام

• يُستعملُ هذا الدواءُ عادة مع دوائين آخرين على الأقل لعلاج حالات الإصابة بالإيدز.
• يُفَضَّلُ تناولُ هذا الدواء على معدة فارغة، أو بعد تناول الطعام إذا كان يتسبب في تهيج أواضطراب المعدة.



تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى

• يزيدُ الإِمتريسِيتابين والتِّينوفوفير من تراكيز الأدوية التالية في الدم  إذا أُخذا معاً في تركيبة دوائية واحدة، وهذا يُسبب آثاراً جانبية خطيرة أو مهددة للحياة لتلك الأدوية، وعليه يجب تجنب مشاركة الإِمترِسِيتَابين والتِّينوفوفير مع الأدوية التالية:
-    الأَستيمايزول Astemizole (مُضادُّ تَحَسُّس).
-    البيبريديل Bepridil.
-    السِّيسابريد Cisapride (دَواءٌ منشِّط لحركة المعدَة والأمعاء).
-     الإِرغوتامين Ergotamine وثُنائي هيدرو الإِرغوتامين Dihydroergotamine (دواءٌ لمعالجَة الشَّقِّيقة).
-     الميدازولام Midazolam (مُهَدِّىءٌ ومُضادُّ اختِلاج).
-     البيموزيد Pimozide (دَواءٌ مُضادٌّ لِلذُّهان).
-    التِّرفينادين Terfenadine (دَواءٌ مُضادٌّ للهيستامين).
• ينبغي على المريض الذي يأخذ نبتة سانت جون (Hypericum perforatum)، ألا يتناول الإِمترِسِيتَابين والتِّينوفوفير والذي يتأثر بتلك النبتة، وينقص تأثيره، ويجعله أقل فعالية ضد الفيروس، ويُمكِن أيضا السماحُ للفيروس ليُصبح مقاوماً للدواء.
• يقومُ الإِمترِسِيتَابين والتِّينوفوفير بالتقليل من مستوى الفوريكونازول Voriconazole "دواءٌ مضادٌّ للفطريات" في الدم مما يقلِّل من فعَّاليته، في حين إنَّ الفوريكونازول يقوم بزيادة مستوى الإِمترِسِيتَابين والتِّينوفوفير في الدَّم، مما يزيد من الآثار الجانبية للأخير، وعليه يجب تجنب تلك المشاركة الدوائية.
• يقومُ الإِمترِسِيتَابين والتِّينوفوفير بالتقليل من مستوى الإيتراكونازول "دواءٌ مضادٌّ للفطريات" في الدم مما يقلل فعاليته، ولذلك يُنصح بتجنُّب تلك المشاركة الدوائية.
• يجب مراقبةُ وظائف الكلية أسبوعياً لدى تناول الإِمترِسِيتَابين والتِّينوفوفير والذي يطرح عبر الكلية، وذلك لدى تناوله مع غيره من الأدوية التالية التي تطرح عبر الكلية وهي:
-    الأديفوفير  Adefovir.
-    بعض المضادَّات الحيوية، مثل المضادَّات الحيويَّة من مجموعة الأمينوغليكوزيد Aminoglycoside، مثل الجِنتامَيسين Gentamicin والنِّيومَيسين Neomycin.
-    الأَمفوتريسين ب Amphotericin B (مُضادٌ حَيَوِيٌّ مُبيدٌ لِلفُطُور).
-    السِّيدوفير Cidofovir.
-    الفوسكارنِت Foscarnet.
-    الغانسيكلوفير Ganciclovir.
-    الإنترلوكين 2 (نوعٌ من الوسائط الإلتهابية).
-    البِنتاميدين Pentamidine (دَواءٌ مُضادٌّ للعَدوى).
-    الفَنكومَيسين Vancomycin.
• لا يُنصَحُ باستخدام الإِمتريسِيتَابين والتِّينوفوفير في تركيبة مع الأدوية المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية التالية:
-    الأتازانافير atazanavir مع الرِّيتونافير.
-    اللاميفودين Lamivudine
-    اللُّوبينافير Lopinavir مع الرِّيتونافير.
• قد يقلِّل الرِّيفامبيسين Rifampicin (مُضاد حيوي) من مستوى الإِمتريسِيتابين والتِّينوفوفير في الدَّم، مما يحتِّمُ على المريضِ استشارة الطبيب أو مقدِّم الرعاية الصحية والذي يُقدِّر حاجة المريض إلى جرعات إضافية من الإِمترِسِيتَابين والتِّينوفوفير إذا كان  في حاجة إلى أخذِ هذه المضادات الحيوية مع الإِمتريسِيتابين والتِّينوفوفير.
• ربَّما يؤدِّي تناولُ الإِمتريسِيتابين والتِّينوفوفير إلى انخفاضِ مستوى الدم من الرِّيفابوتين rifabutin (من المُضادات الحيوية)، مما يحتِّمُ على المريضِ استشارة الطبيب أو مقدِّم الرعاية الصحية والذي يُقدِّر حاجة المريض إلى جرعات إضافية من المضادات الحيوية، إذا كان في حاجة إلى أخذِ هذه المضادات الحيوية مع الإِمترِسِيتَابين والتِّينوفوفير.
• ربما يؤدِّي تناولُ الإِمتريسِيتابين والتِّينوفوفير إلى انخفاضِ المستوى الدموي للفينيتوين Phenytoin (دَواءٌ مُضادٌّ للصَّرع ولاضطِرابِ نَظمِ القَلب) والكَربامازبِّين Carbamazepine (مُضادُّ صَرع ومعدِّل للمِزاج) و الفينوباربيتال Phenobarbital (من مُضادات الصرع)، مما يحتِّمُ على المريضِ استشارة الطبيب أو مقدِّم الرعاية الصحية والذي يُقدِّر حاجة المريض إلى جرعات إضافية من مضادات الصرع تلك، إذا كان في حاجة إلى أخذِ هذه الأدوية مع الإِمترِسِيتَابين والتِّينوفوفير.
• قد يؤدي الإِمتريسِيتابين والتِّينوفوفير إلى التقليل من فعَّالية وسائل منع الحمل عن طريق الفم، مما يحُتِّمُ على المريض استخدام أسلوب الحاجز لمنع الحمل مثل الواقي الذكري.
• ربَّما يؤدي تناولُ الإِمتريسِيتابين والتِّينوفوفير إلى انخفاضِ المستوى الدموي لبعض الأدوية المضادَّة للاكتئاب، ممَّا يحتِّمُ على المريضِ استشارة الطبيب أو مقدِّم الرعاية الصحية والذي يُقدِّر حاجة المريض إلى جرعات إضافية من مضادات الاكتئاب تلك، إذا كان في حاجة إلى أخذِ هذه الأدوية مع الإِمترِسِيتَابين والتِّينوفوفير.
• ربما يؤدي تناولُ الإِمتريسِيتابين والتِّينوفوفير إلى انخفاضِ مستوى الدم من الميثادون Methadone، مما يحتِّمُ على المريضِ استشارة الطبيب أو مقدِّم الرعاية الصحية والذي يُقدِّر حاجة المريض إلى جرعات إضافية من تلك الأدوية، إذا كان في حاجة إلى أخذِ هذه الأدوية مع الإِمترِسِيتَابين والتِّينوفوفير.
• قد يؤدي تناولُ الإِمتريسِيتابين والتِّينوفوفير إلى انخفاضِ مستوى الدم من أدوية الستاتينات (التي تُستخدم لعلاج ارتفاع مستويات الكولسترول)، مثل اللوفاستاتين Lovastatin والفلوفاستاتين Fluvastatin، ممَّا يحتِّمُ على المريضِ استشارة الطبيب أو مقدِّم الرعاية الصحية والذي يُقدِّر حاجة المريض إلى جرعات إضافية من تلك الأدوية، إذا كان في حاجة إلى أخذِ هذه الأدوية مع الإِمترِسِيتَابين والتِّينوفوفير، كما ينبغي مراقبة مستويات الكولسترول بانتظام للتأكد من أن أدوية الستاتين لا تزال تنتج أثراً.
• قد يؤدي تناولُ الإِمتريسِيتابين والتِّينوفوفير إلى انخفاضِ مستوى الدم من حاصِرات قَنوات الكالسيُوم، مثل الفيراباميل Verapamil (دواءٌ للذَّبحة الصَّدرية) والنِّيفيديبين Nifedipine (تُستخدَم لعلاج ارتفاع ضغط الدم والذبحة الصدرية)، مما يحتِّمُ على المريضِ استشارة الطبيب أو مقدِّم الرعاية الصحية والذي يُقدِّر حاجة المريض إلى جرعات إضافية من تلك الأدوية، إذا كان في حاجة إلى أخذِ هذه الأدوية مع الإِمترِسِيتَابين والتِّينوفوفير، كما ينبغي إجراء مراقبة إضافية للتأكد من أنها لا تزال تنتج أثراً.



ماذا أفعل إذا تأخرت عن موعد إحدى الجرعات؟

• يجِبُ أخذُ الجرعة المَنسِيَّة فى أسرع وقت ممكن.
• إذا حانَ الوقتُ للجرعة التالية، فلا يجبُ على المريض أخذُ الجرعة المَنسِيَّة بل التي حانَ دورُها، ويجب عليه اتِّباعُ مواعيدُ جدوله المنظَّمِ المُعتاد.
• يجب على المريض ألا يأخذ جرعةً مزدوجةً أو جرعاتٍ زائدة.
• يجب على المريض ألا يُغير الجرعه ولا يتوقف عن تناول الدواء الا بعد استشارة مقدِّم الرعاية الصحية.



ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها لدى استعمال هذا الدواء؟

• يجُب أن يكون المريضُ حريصاً على عدم نفادِ الدواءِ, عليه يجب الاحتفاظُ دوماً بعبوة أخرى لاستعمالها إذا  ما انتهت الأولى.
• يجب ُعلى المريض فحصُ الأدوية الأخرى مع مقدِّم الرعاية الصحيَّة, فإنَّ هذا الدواء قد لا يمتزجُ جيداً مع غيره من الأدوية.
• للحماية من الأمراض التناسليَّة "الجنسيَّة" المُعدية يُنصح باستعمال عازلٍ مطاطيٍّ للوقاية "واقٍ ذكريٍّ".
• يجبُ استعمال وسيلة آمنة لمنع الحمل، عند المصابات بفيروس نقصِ المناعة المكتسبة البشري "الإيدز"، لكي يمنعنَ الحملَ في أثناء تناول هذا العقار.
• لا يوصى بالرَّضاعة الطبيعيَّة "الرضاعة عبر الثَّدي" عند المصابات بفيروس نقصِ المناعة المكتسب البشري "الإيدز".
• يمكنُ أن يسبِّب هذا الدواءُ تليُّفاً كبديَّاً أو تغيّراً ببا هاء الدم "نسبة الحموضة في الدم" أوPh ، لذا يجب المراجعةُ الدوريةُ والدقيقة، واستشارة مقدِّم الرعاية الصحية لدى استخدام هذا الدواء.
• يمكنُ أن يسبِّب هذا الدواءُ تأثيراً هاماً على الكلية، لذا يجب المراجعةُ الدوريةُ والدقيقة لاختبارات وظائف الكلية، واستشارة مقدِّم الرعاية الصحية لدى استخدام هذا الدواء.
• قد يسبب هذا الدواء تأثيرات على الوعي والإدراك، لذا يجب على المريض تجنب القيادة ومختلف الأنشطة الأخرى حتى يعرف مدى تأثير هذا الدواء عليه.
• يجبُ على المرضى البدينين والسيدات الحوامل، المراجعةُ الدوريةُ والدقيقة، واستشارة مقدِّم الرعاية الصحية لدى استخدام هذا الدواء، حيث إنهم ربما يكونون أكثر عرضة للتأثيرات الجانبية من غيرهم.


ما هي التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا الدواء؟

• الشعور بالدُّوار, النُّعاس, اضطرابٍ في الرؤية, أو تغيرٍ فى طريقة التفكير السليم, لذا يجب على المريض تجنب القيادة، وتجنب القيام بالمهام و الأنشطة التى تحتاج إلى يقظة و رؤية واضحة حتى يظهر مدى تأثير هذا الدواء عليه.
• صُداع.
• إنَّ من الشائع حدوثُ غثيانٍ أو قيءٍ، لذلك فإن تناول َ المريضِ وجباتٍ صغيرة متكررة و العناية بنظافة الفم, مص حلوى جافة، أو مضغ اللبان " العلك " يمكن أن يُساعد في التخفيف من هذين التأثيرين.
• إسهال.
• تغيُّر لون الجلد.



ماذا يجب على المرء مراقبته عند استعمال هذا الدواء؟

• تطوُّر الحالة الخاضعة للعلاج، هل تحسنت، أم ساءت، أم لم يطرأ عليها تغيُّر؟
• المتابعة باستمرار، واستشارة مقدِّم الرِّعاية الصحيَّة.
• فحص الدَّم بانتظام, واستشارة مقدِّم الرعاية الصحِّية.



ما هي الأسباب التي تدعو لاستدعاء مقدم الرعاية الصحية (الطبيب) على الفور؟

• عندما يحصلُ شكٌّ بحدوثِ فرط جرعةٍ، يجبُ الاتصالُ بمركز معلوماتِ الأدوية والسموم المحليِّ على الفور.
• يجبُ إطلاعُ مقدِّم الرعاية الصحية عن أيِّ عرضٍ أو علامةٍ يُشيران إلى التحسُّسِ لأيِّ دواء، وذلك من خلال
 الكشف عن وجود طَفَحٍ أو بُثورٍ أو حكةٍ جلديةٍ، ضيق في التنفس والصَّريرِ الحُنجريِّ "أي صوت الصفير عند الشهيق" والسُّعال، حدوثِ وذمةٍ "أي تورُّمٍ" بالوجه أو الشفتين أو اللسان أو الحلق، أو حدوث ِأيةِ أعراضٍ أو علاماتٍ أخرى مصاحبةٍ لتناولِ الدواء.
• صعوبة التنفُّس.
• الاحساس بالإرهاق الشَّديد والوهن والتعب العام.
• آلام عضلية شديدة ووهن.
• علامات اليرقان، مثل البول الغامق اللون واصفرار الجلد والأغشية المخاطية ويتجلى واضحاً هذا اللون الأصفر في العين.
• نقص الشَّهية.
• ألم شديد بالبطن، أو إسهالٌ مُدمَّى أو شديد.
• غثيانٌ أو إقياء.
• الطفح الجلدي.
• عدم تحسُّن الحالة المرضية أو الشعور بأنَّها تسوء.



ما المفروض اتباعه لدى تخزين هذا الدواء؟

• يُحفَظ الدواءُ في درجة حرارة الغرفة.
• يُحفَظ الدواءُ بعيداً عن الرطوبة، ولا يجري تخزينُه في الحمَّام أو المطبخ.


إرشادات عامة

• إذا كان لدى المريض أيُّ نوع من الحساسية يُمثِّل خطراً على حياته , فيجبُ أن يرتدي سواراً، أو يحمل بطاقه تدل على هذه الحساسية طوال الوقت.
• يجبُ على المريض تجنُّب مشاركة دوائه مع الآخرين وعدم تناولِ دواء شخص آخر.
• يجبُ إبعادُ الدواءِ عن متناول أيدي الأطفال.
• يجبُ على المريضِ الاحتفاظُ بقائمةٍ تخصُّ الأدوية التي يتناولها (بوصفة طبية للدواء، المنتجات الطبيعية, المكملات, الفيتامينات والأدوية التي تُصرَف من دون وصفة طبية) ويجبُ عليه إعطاءُ هذه القائمة لمقدِّم الرعاية الصحية  (الطبيب, الممرضة, الممرضة الممارسة, الصيدلاني, مساعد الطبيب).
• عند البدءِ في تناوُل أيِّ دواء جديد بما في ذلك تلك الأدويةُ التي تُصرف من دون وصفة طبية والمنتجات الطبيعية أو الفيتامينات، فإنَّ المريضَ يترتبُ عليه استشارةُ مقدِّم الرعاية الصحِّية أوَّلاً.



 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 13 مارس 2013