ديكلوكساسيلين

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
DICLOXACILLIN
الأسماء التجارية: ديسيل DYCILL، باثوسيل PATHOCIL

التصنيف العلاجي للدواء والجرعة الدوائية

• الدِّيكلوكساسيلِّين Dicloxacillin هو مضادٌّ حَيَوي من فِئةِ البِنسلينات، والمُضادَّة للبيتا لاكتاماز والمقاومة للبنسليناز penicillinase-resistant penicillins.
• يُعطى الدَّواءُ عن طَريق الفَم للأطفال (بوزن أقل من 40 كغ) بمقدار 12,5-25 ملغ/كغ/اليوم على دفعات كلَّ ستِّ ساعات، للأطفال بوزن أكثر من 40 كغ وللبالغين بمقدار 125-250 ملغ كلَّ ستِّ ساعات.



آلية عمل الدواء

يُضعِف الدِّيكلوكساسيلِّين الروابطَ التي تُمسِك جدارَ الخلية الجُرثوميَّة؛ وهذا ما يَسمَح بظُهور ثُقوب في جدران الخَلايا من الجَراثيمِ. وتعدُّ جدرانُ الخلايا حيويةً لبقائها، حيث تمنع الموادَّ غير المرغوب فيها من دخول الخلايا، كما تمنع محتويات الخلية من التسرُّب. وبذلك يعمل الدَّواءُ عن طَريق التداخل مع قدرة الجَراثيم على تشكيل جدران الخلايا.


ما هي التحذيرات الواجب معرفتها قبل استخدام هذا الدواء؟

لايوجد.


دواعي استعمال الدواء

• يُستعمَلُ هذا الدَّواءُ لعِلاج أنواع مختلفَة من العَدوَى الجُرثوميَّة.


موانع استعمال الدواء

• إذا كان لدى المَريض تَحَسُّسٌ تجاه الدِّيكلوكساسيلِّين أو أيِّ مكوِّنٍ آخر في هذا الدَّواء.
• يجب إطلاعُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كان لدى المَريض تَحَسُّس لأيِّ دواء آخر.
• يجب الإبلاغُ عن التَّحسُّس الذي أصابَ المريضَ والكيفيَّة التي أثَّر بها فيه. ويتضمَّن ذلك الكشفَ عن وجود طفح أو بثور أو حكَّة جلديَّة أو ضيق في التنفُّس أو صَفير عندَ الشَّهيق أو سُعال أو تَورُّم الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحَلق، أو أيَّة أعراض أخرى مُصاحبَة لاِستِعمال الدَّواء.



ما هي الطريقة المثلى لاستعمال الدواء؟

• حتَّى يَحصلَ المريضُ على أفضل منفعةٍ، يجب ألاَّ ينسى أَيَّة جرعة.
• عندَ الشُّعور بتَحسُّنٍ، يجب استكمالُ هذا الدَّواء كما هو موصوف للمريض "أي لا يُوقَف استعمالُ الدَّواء".
• يمكن تناولُ هذا الدَّواء على معدةٍ فارغة قبلَ الأكل بساعة أو بعدَه بساعتين.
• هذا الدَّواءُ متوفِّرٌ على شكل سائل "معلَّق" إذا كان المَريضُ لا يستطيع بلعَ الأقراص. ولكن، يجب رجُّ السَّائل جيِّداً قبلَ الاستعمال. وبالنسبة لمن يتناولون الطَّعام عبر أنابيب التَّغذية، فهؤلاء بمقدورهم استخدام السائل, مع شَطف أنبوبة التَّغذية قبلَ تناول الدَّواء وبعدَه.



تداخل الدواء مع الطعام

• يمكن تناولُ هذا الدَّواء على معدةٍ فارغة قبلَ الأكل بساعة أو بعدَه بساعتين.
• هذا الدَّواءُ متوفِّرٌ على شكل سائل "معلَّق" إذا كان المَريضُ لا يستطيع بلعَ الأقراص. ولكن، يجب رجُّ السَّائل جيِّداً قبلَ الاستعمال. وبالنسبة لمن يتناولون الطَّعام عبر أنابيب التَّغذية، فهؤلاء بمقدورهم استخدام السائل, مع شَطف أنبوبة التَّغذية قبلَ تناول الدَّواء وبعدَه.
• يجب تَجنُّبُ المَشروبات الكحوليَّة.



تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى

• تخفض بعضُ الأدويَة من فعَّالية الدِّيكلوكساسيلِّين في القضاء على العدوى، ومن هذه الأدويَة:
- الكولستيرامين Cholestyramine (دواءٌ يَمنَع إعادةَ امتصاص الصَّفراء من الأمعاء) والكوليستيبول Colestipol (دَواءٌ خافِض لشُحوم الدَّم).
- المضادَّات الحيويَّة الأخرى، مثل الإريثروميسين Erythromycin والكلاريثروميسين Clarithromycin والدُّوكسيسِيكلِين Doxycycline.
• يمكن أن يخفض الدِّيكلوكساسيلِّين من فعَّالية حبوب تنظيم الحمل. لذلك، يجب أن استِخدام وسيلةٍ أخرى من وسائل تَنظيم الأسرة في أثناء تناوله.
• يزيد الدِّيكلوكساسيلِّين من التَّأثيراتِ الجانبية للأَلوبورينول Allopurinol (مدرٌّ لحَمض اليُوريك)، وأهمها الطَّفح الجلدي.
• يزيد الدِّيكلوكساسيلِّين من فعَّاليةِ الميثُوتريكسات Methotrexate (دَواءٌ مُضادٌّ للأَورام). لذلك، يجب استشارةُ الطَّبيب لتَعديل جرعة الميثُوتريكسات عندَ تَناوُل الدِّيكلوكساسيلِّين.
• يزيد البروبنيسيد Probenecid (دواءٌ مضادٌّ للالتهاب) من فعَّالية الدِّيكلوكساسيلِّين. لذلك، يجب إخبارُ الطَّبيب عن تناول البروبنيسيد ليخفض جرعةَ الدِّيكلوكساسيلِّين.
• هذه القائمةُ ليست كاملةً، فقد توجَد عَقاقيرُ أخرى تَتَفاعل مع هذا الدَّواء. لذلك، يجب إخبارُ الطَّبيب أو الصَّيدلانِي عمَّا يتناوله المريضُ من أدوية أخرى، بما فيها تلك الأدويةُ التي تُشتَرى من دون وصفة طبِّية والأدويةُ العشبية، قبل بَدء العلاج بهذا الدَّواء. وبالمثل، يجب التحقُّقُ دائماً من الطَّبيب أو الصَّيدلانِي قَبلَ تناول أيَّة أدوية جَديدة.



ماذا أفعل إذا تأخرت عن موعد إحدى الجرعات؟

• يجب استِعمالُ الجرعة المنسيَّة في أسرع وقتٍ ممكن.
• إذا حانَ الوقتُ للجرعة التالية، فلا يجوزُ استِعمال الجرعة المنسيَّة، بل تُتبَّع مَواعيدُ الجدول المنتظم المعتاد.
• يجب تَجنُّبُ استِعمال جرعةٍ مزدوجة أو جرعات زائدَة.



ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها لدى استعمال هذا الدواء؟

• يجب مُراجَعة الأدويَة الأخرى مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية, فهذا الدَّواءُ قد لا يمتزج جيِّداً مع غيره من الأدويَة.
• يجب تَجنُّبُ المَشروبات الكحوليَّة.
• يجب إخبارُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كانت المَريضَةُ حاملاً أو تُخَطِّط للحَمل.
• قد لا يكون تَناوُلُ حبوب منع الحمل، أو أيَّة وسيلة أخرى لمنع الحمل تعتمد أساساً على الهرمونات، فعَّالاً في منع الحمل. لذا، يجب استعمالُ وسيلةٍ آمنة أخرى لمنع الحمل، وذلك خلال تناول هذا الدَّواء.
• يجب إخبارُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كانت المَريضَةُ تُرضِع رضاعةً طبيعيَّة من الثَّدي.



ما هي التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا الدواء؟

• غَثيان أو قيء. ويمكن أن يفيدَ استعمالُ وجبات صغيرة متكرِّرة والعناية بنظافة الفم ومص حلوى جافَّة أو مَضغ اللبان "العلكة" للتَّخفيف من ذلك.
• إسهال (يمكن أن يفيد استعمالُ الزَّبادي).



ماذا يجب على المرء مراقبته عند استعمال هذا الدواء؟

• التغيُّر الذي يَطرأ على الحالة الخاضعة للعِلاج: هل حدث تَحسُّن, هل ساءت الحالةُ أم لم يطرأ عليها أي تَحسُّن؟
• إذا كان المَريضُ يعانِي من مرض السكَّري, فاستعمالُ هذا الدَّواء ربَّما يتداخل مع تحليل السكَّر باستخدام شرائط تَحليل السكر عن طَريق الدَّم. ولذلك، يجب استخدامُ طريقة أخرى لتحليل السكَّر عن طَريق البول.



ما هي الأسباب التي تدعو لاستدعاء مقدم الرعاية الصحية (الطبيب) على الفور؟

• عندَ الشكِّ في تَعاطي جرعةٍ زائدة، يجب الاتِّصالُ بمركز معلومات الأَدويَة والسُّموم المَحلِّي أو الطَّبيب على الفَور.
• ظُهور عَلامات حُدوث ردَّة فعل خَطيرة على الحياة، ويتضمَّن ذلك الصَّفيرَ خلال التنفُّس والإحساس بضيق في الصَّدر, الحمَّى, الحكَّة, سُعال شديد, ازرقاق في لون الجلد, نوبات صرعيَّة, أو تورُّم في الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحلق.
• غثيان أو قيء شَديد.
• إِسهال شديد.
• الطَّفح.
• عَدوى مهبليَّة بالفُطريَّات عندَ النِّساء، مترافقة بحكَّةٍ أو مفرزاتٍ مهبليَّة.
• عَدَم حُدوث تَحسُّن في الحالةِ المرضيَّة أو الشُّعور بأنَّها تَسوء.



ما المفروض اتباعه لدى تخزين هذا الدواء؟

• يُحفَظ الدَّواءُ في درجة حرارة الغرفة.
• يُحفَظ الدَّواءُ بَعيداً عن الرُّطوبة، ولا يَجري تَخزينُه في الحمَّام أو المطبخ.
• يُحفَظ الشرابُ "المعلَّق" في الثلاَّجة، مع التخلُّص من أيِّ جُزء من الدَّواء غير المستعمَل، وذلك بعدَ أسبوعين من بداية تناوله.



إرشادات عامة

• إذا كان المريضُ يعانِي من تَحسُّس يمثِّل خطراً على حياة المَريض, فيجب أن يرتدي سواراً أو يحمل بطاقةً تدلُّ على هذا التَّحسُّس طَوالَ الوقت.
• لا يَجوزُ للمَريض مُشارَكةُ الدَّواء مع الآخرين، ولا يجوز تناولُ دواء شخصٍ آخر.
• يجب إِبعادُ الدَّواء عن مُتَناول الأَطفال.
• يجب أن يحتفظَ المريضُ بقائمة أدويته (وصفة طبِّية للدَّواء, المُنتَجات الطبيعيَّة, المكمِّلات الغذائيَّة, الفيتامينات والأَدويَة التي تُصرَف من دون وصفة طبِّية)، وإعطاء هذه القائمة لمقدِّم الرِّعاية الصحِّية (الطَّبيب, الممرِّضة, الممرِّضة الممارسة, الصَّيدلانِي, مُساعِد الطَّبيب).
• يجب التَّحدُّثُ مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ البدء في تَناوُل أيِّ دَواء جَديد، بما في ذلك الأَدويَةُ التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية والمُنتَجات الطبيعيَّة أو الفيتامينات.


 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 29 ابريل 2013