برومفينيرامين والسودوإيفيدرين

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
BROMPHENIRAMINE AND PSEUDOEPHEDRINE
الأسماء التجارية: بروفيد BROFED، برومالين BROMALINE، ديميتاب DIMETAPP

التصنيف العلاجي للدواء والجرعة الدوائية

• البرومفينيرامين Brompheniramine فهو من الجيل الأوَّل لمُضادَّات الهيستامين (مُضادَّات التحسُّس) First Generation Antihistamines.
• السُّودوإفيدرين Pseudoephedrine فهو من منبِّهات المستقبلات ألفا وبيتا الأدريناليَّة المفعول -and β-adrenergic agonists
• يُعطى الدَّواءُ للبالغين والأطفال بعمر أكثر من 12 سنة بمقدار 10 مل عن طريق الفَم كلَّ 4-6 ساعات وحتَّى 40 مل في اليوم، حيث يحتوي كلَّ ميليتر على 4 ملغ من البرومفينيرامين و 30 ملغ من السُّودوإفيدرين. كما يتوفَّر الدواءُ بشكل كبسولات مديدة التأثير تحتوي على 6 ملغ من البرومفينيرامين و 60 ملغ من السُّودوإفيدرين. وهناك أشكال أخرى، ولذلك يجب استشارة الطَّبيب أو الصَّيدلانِي قبلَ تناول الدَّواء.


آلية عمل الدواء

• البرومفينيرامين يُبطل التفاعلات التَّحسُّسية، وذلك عن طريق تَقليل أو منع ردِّ فعل الجسم تجاه المواد التي تُثير التَّحسُّس.
• أمَّا السُّودوإفيدرين فهو نوعٌ من الأدوية تُسمَّى مُضادَّات الاحتقان؛ وهو يعمل على مستقبلات ألفا وبيتا الأدرينالية المفعول التي تُوجد في جدران الأوعية الدَّموية في بطانة الممرَّات الأنفية والجيوب الأنفية، حيث يسبِّب تَضيُّقاً وانقباضاً لهذه الأوعية الدموية (وبذلك فهو رافِعٌ لضغط الدَّم)، ممَّا يقلِّل من تدفُّق الدم في بطانة الأنف والجيوب الأنفية، وهذا ما ينقِص من الشُّعور بالاحتقان، ويقلِّل من إنتاج المخاط أيضاً، فيساعد على تخفيف انسداد الأنف.


ما هي التحذيرات الواجب معرفتها قبل استخدام هذا الدواء؟

لايوجد .


دواعي استعمال الدواء

 يُستَعمَل هذا الدَّواءُ لتخفيف شدَّة أعراض التحسُّس.


موانع استعمال الدواء

• إذا كانَ لدى المَريض تَحَسُّس تجاه البرومفينيرامين أو السُّودوإيفيدرين أو أيِّ مكوِّن آخَر في هذا الدَّواء.
• يجب إِطلاعُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كان لدى المريض تَحَسُّسٌ لأيِّ دواء آخر.
• يجب الإبلاغُ عن التَّحسُّس الذي أصاب المريضَ والكيفيَّة التي أثَّر بها فيه. ويتضمَّن ذلك الكشفَ عن وجود طفح أو بثور أو حكَّة جلديَّة أو ضيق في التنفُّس أو صَفير عندَ الشَّهيق أو سُعال أو تَورُّم الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحَلق، أو أيَّة أعراض أخرى مُصاحبَة لاِستِعمال الدَّواء.
• إذا كان المَريضُ يعانِي من إحدى الحالات التَّالية: تَحسُّس صدري "أزمة ربويَّة", تضخُّم البروستات, ارتفاع ضغط العين أو الجلوكوما, ارتفاع ضغط الدم, أمراض هضميَّة قرحيَّة, انسداد المسالِك البوليَّة.
• إذا كانت المَريضَةُ تُرضع رضاعةً طبيعيَّة من الثَّدي.


ما هي الطريقة المثلى لاستعمال الدواء؟

• يتجلَّى أفضلُ تأثير لهذا الدَّواء إذا بدأت المعالجةُ قبلَ تعرُّض المريض للمادَّة التي تثير التَّحسُّسَ بفترة 1-3 ساعات على الأقل.
• يمكن تناولُ هذا الدَّواء على معدةٍ فارغة أو بعدَ تناول الطعام، ولكن يُفضَّل تناولُه بعد الطعام إذا كان يتسبَّب في تَهيُّج أو اضطراب المعدة.
• يُفضَّلُ تَناوُلُ كمِّية كبيرة من السَّوائل التي لا تحتوي على مادَّة الكافيين، ولكن مع تقليل كمِّية هذه السَّوائل التي يَتَناولها المريضُ إذا نصح مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية بذلك.
• بالنِّسبَةِ للأَدوية الطَّويلة المفعول، يجب القيامُ ببلعها كاملةً دون مضغها أو كسرها أو سحقها أو طحنها.
• يَتَوفَّر هذا الدَّواءُ على شكل سائل (مُعلَّق) إذا كان المريضُ لا يَستَطيع بلعَ الأقراص. ولكن يجب القِيامُ برجِّ السَّائل جيِّداً قبلَ الاستعمال. وبالنسبةِ لمن يتناول الطَّعامَ عبر أُنبوب، فهؤلاء بمقدورهم استخدام السَّائل, ولكن مع القيام بشطف أنبوبة التغذية قبلَ وبعدَ تناول الدَّواء.


تداخل الدواء مع الطعام

• يتجلَّى أفضلُ تأثير لهذا الدَّواء إذا بدأت المعالجةُ قبلَ تعرُّض المريض للمادَّة التي تثير التَّحسُّسَ بفترة 1-3 ساعات على الأقل.
• يمكن تناولُ هذا الدَّواء على معدةٍ فارغة أو بعدَ تناول الطعام، ولكن يُفضَّل تناولُه بعد الطعام إذا كان يتسبَّب في تَهيُّج أو اضطراب المعدة.
• يُفضَّلُ تَناوُلُ كمِّية كبيرة من السَّوائل التي لا تحتوي على مادَّة الكافيين، ولكن مع تقليل كمِّية هذه السَّوائل التي يَتَناولها المريضُ إذا نصح مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية بذلك.
• بالنِّسبَةِ للأَدوية الطَّويلة المفعول، يجب القيامُ ببلعها كاملةً دون مضغها أو كسرها أو سحقها أو طحنها.
• يَتَوفَّر هذا الدَّواءُ على شكل سائل (مُعلَّق) إذا كان المريضُ لا يَستَطيع بلعَ الأقراص. ولكن يجب القِيامُ برجِّ السَّائل جيِّداً قبلَ الاستعمال. وبالنسبةِ لمن يتناول الطَّعامَ عبر أُنبوب، فهؤلاء بمقدورهم استخدام السَّائل, ولكن مع القيام بشطف أنبوبة التغذية قبلَ وبعدَ تناول الدَّواء.
• يجب تَقليلُ تناول مادَّة الكافيين التي توجد، على سبيل المثال، في الشَّاي والقهوة والكولا، وكذلك الشُّوكولاته؛ فإذا تناول المريضُ هذه الأشياء مع هذا الدَّواء، فقد يشعر بعَصَبيَّة شديدة ورعشة وتَسرُّع في ضربات القلب.


تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى

• يجب عدمُ تَناوُل الأدوية الأخرى التي تحتوي في تَركيبتها على مكوِّنات هذا الدَّواء، فهذا يمكن أن يؤدِّي بسهولة إلى تجاوز الحدِّ الأقصى للجرعة اليوميَّة الموصى بها ؛ فالعديدُ من أدويةِ نزلات البرد والأنفلونزا والعلاجات المسكِّنة المصروفة من دون وصفةٍ طبِّية تحتوي على بعض هذه المكوِّنات. لذلك، يجب التأكُّدُ من مكوِّنات أيَّة أدوية أخرى قبلَ أخذها في التَّركيبة الدَّوائيَّة مع هذا الدَّواء، أو الطلب من الصَّيدلانِي الحصولُ على المشورة.
• قد تتفاعل بعضُ الأدوية مع الكلورفينيرامين أو السُّودوإيفيدرين. لذلك يجب إخبارُ مقدِّم الرعاية الصحِّية إذا كان المريضُ يأخذ أيَّة أدوية أخرى، لاسيَّما:
- الإيزونيازيد Isoniazid (دواءٌ مُضادٌّ للسُّل).
- أدوية مُعالجة ارتفاع ضغط الدَّم.
- مُضادَّات الاختلاج (الصَّرع)، مثل الفينيتوين Phenytoin (الدِّيلانتين Delantin) (دَواءٌ مُضادٌّ للصَّرعِ ولاضطِرابِ نَظمِ القَلب) أو الفينوباربيتال Phenobarbital.
- مثبِّطات أُكسيداز أُحادِيِّ الأَمين monoamine oxidase، مثل الإيزوكاربوكسازيد Isocarboxazid.
- مُضادَّات الاكتئاب الثَّلاثية الحلقات، مثل الأميتريبتيلين Amitriptyline، حيث قد تسبِّب زيادةَ خطر الآثار الجانبيَّة.
• هذه القائمةُ ليست كاملةً، فغيرُها من العقاقير قد تتفاعل مع البرومفينيرامين والسُّودوإيفيدرين. لذلك يجب إخبارُ الطَّبيب عن كلِّ الأدوية التي سيستخدمها المريض، بما في تلك الأدويةُ المصروفة بوصفةٍ طبِّية أو من دون وصفة طبِّية والفيتاميناتُ والأعشاب.
• قد تزداد حالةُ الدَّوخة أو الخمول المسبَّبة بهذا الدَّواء, بتأثير الأدوية أو الموادِّ الأخرى التي تسبِّب دوخة وخمولاً، مثل مضادَّات الاكتئاب والكحول ومضادَّات الهيستامين والمهدِّئات ومسكِّنات الألم الأخرى والمرخيات العضلية وأدوية الاختلاجات وأدوية القلق.
• يجب تَجنُّبُ المَشروبات الكحوليَّة والأدوية الأخرى والمُنتَجات الطبيعيَّة التي تُهدِّئ من ردود أفعال المريض, وهذا يشتملُ على المسكِّنات ومهدِّئات الأعصاب ومثبِّطات المزاج ومضادَّات الهيستامين والأدوية الأخرى التي تُؤثِّر في الألم.


ماذا أفعل إذا تأخرت عن موعد إحدى الجرعات؟

• يجب استِعمال الجرعة المنسيَّة في أسرع وقتٍ ممكن.
• إذا حانَ الوقتُ للجرعة التالية، فلا يجوزُ استِعمال الجرعة المنسيَّة، بل تُتبَّع مَواعيدُ الجدول المنتظم المعتاد.
• يجب تَجنُّبُ استِعمال جرعةٍ مزدوجة أو جرعات زائدَة.
• في الكَثير من الحالات، يَجري تناولُ هذا الدَّواء بحسب الحاجة.


ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها لدى استعمال هذا الدواء؟

• يُنصَح بحَمل بطاقة تحذير طبِّي لمن يُعاني من المرض.
• إذا كان المَريضُ يعانِي من أمراض الكبد, يجب استِشارةُ مُقَدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• يجب مُراجَعةُ الأَدويَة الأخرى مع مقدِّم الرِّعاية الصحِّية, لأنَّ هذا الدَّواءَ قد لا يمتزج جيِّداً مع غيره من الأَدويَة.
• ربَّما لا يكون المريضُ في كامِل وَعيه, لذلك يجب تَجنُّبُ القِيادة ومختلف الأنشطة الأخرى حتَّى يَعرِفَ مَدى تأثير هذا الدَّواء فيه.
• يجب تَجنُّبُ المَشروبات الكحوليَّة والأدوية الأخرى والمُنتَجات الطبيعيَّة التي تُهدِّئ من ردود أفعال المريض, وهذا يشتملُ على المسكِّنات ومهدِّئات الأعصاب ومثبِّطات المزاج ومضادَّات الهيستامين والأدوية الأخرى التي تُؤثِّر في الألم.
• يجب تَقليلُ تناول مادَّة الكافيين التي توجد، على سبيل المثال، في الشَّاي والقهوة والكولا، وكذلك الشُّوكولاته؛ فإذا تناول المريضُ هذه الأشياء مع هذا الدَّواء، فقد يشعر بعَصَبيَّة شديدة ورعشة وتَسرُّع في ضربات القلب.
• يجب إخبارُ مُقَدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كانت المريضةُ حاملاً أو تُخطِّط للحَمل.


ما هي التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا الدواء؟

• الشُّعور بالدُّوار أو الدوخة, أو النُّعاس, أو تَشوُّش أو تغيُّم الرؤية, أو تغيُّر في طريقة التفكير. لذلك، يجب تجنُّبُ القيادة, وتجنُّب القيام بالمهام والأنشطة التي تحتاج إلى يقظة ورؤية واضحة حتَّى يظهر مدى تأثير هذا الدَّواء في المريض.
• عصبية وانفعال زائد.
• جَفاف الفم. لذلك قد تفيد العنايةُ بنظافة الفم ومصِّ حلوى جافَّة أو مضغ اللبان "العلكة".


ماذا يجب على المرء مراقبته عند استعمال هذا الدواء؟

• التغيُّر الذي يَطرأ على الحالة الخاضعة للعلاج: هل حدث تَحسُّن؟ هل ساءت الحالةُ أم لم يَطرأ عليها أيُّ تَغيُّر؟


ما هي الأسباب التي تدعو لاستدعاء مقدم الرعاية الصحية (الطبيب) على الفور؟

• عندَ الشكِّ في استِعمال جرعةٍ زائدة، يجب الاتِّصالُ بمركز معلومات الأَدويَة والسُّموم المَحلِّي أو الطَّبيب على الفور.
• ظُهور عَلامات حُدوث ردَّة فعل خَطيرة على الحياة، ويتضمَّن ذلك الصَّفيرَ خلال التنفُّس والإحساس بضيق في الصَّدر, الحمَّى, الحكَّة, سُعال شديد, ازرقاق في لون الجلد, نوبات صرعيَّة, أو تورُّم في الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحلق.
• ألم أو ضيق في الصَّدر، أو تَسَرُّع ضربات القلب، أو فقدان الوعي.
• صُداع شَديد.
• الطَّفح.
• عَدَم حُدوث تَحسُّن في الحالةِ المرضيَّة أو الشُّعور بأنَّها تَسوء.


ما المفروض اتباعه لدى تخزين هذا الدواء؟

• يُحفَظ الدَّواءُ في درجة حرارة الغرفة.
• يُحفَظ الدَّواءُ بَعيداً عن الضَّوء.
• تُحفَظ الكبسولاتُ والأقراصُ بعيداً عن الرطوبة، ولا يجري تخزينُها في الحمَّام أو المطبخ.


إرشادات عامة

• إذا كان المريضُ يُعانِي من تَحسُّس يمثِّل خطراً على حياة المَريض, فيجب أن يرتدي سواراً أو يحمل بطاقةً تدلُّ على هذا التَّحسُّس طَوالَ الوقت.
• لا يَجوزُ للمَريض مُشارَكةُ الدَّواء مع الآخرين، كما لا يجوز تناولُ دواء شخص آخر.
• يجب إِبعادُ الدَّواء عن مُتَناول الأَطفال.
• يجب أن يحتفظَ المريضُ بقائِمَة أدويته (وصفة طبِّية للدَّواء, المُنتَجات الطبيعيَّة, المكمِّلات الغذائيَّة, الفيتامينات والأَدويَة التي تُصرَف من دون وصفة طبِّية)، وإعطاء هذه القائِمَة لمقدِّم الرِّعاية الصحِّية (الطَّبيب, الممرِّضة, الممرِّضة الممارسة, الصَّيدلانِي, مُساعِد الطَّبيب).
• يجب التَّحدُّثُ مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ البدء في تَناوُل أيِّ دَواء جَديد، بما في ذلك الأَدويَةُ التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية والمُنتَجات الطبيعيَّة أو الفيتامينات.


 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 9 ابريل 2013