بوسلفان

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
BUSULFAN
الأسماء التجارية: ميليران MYLERAN، بوسيلفيكس BUSULFEX

التصنيف العلاجي للدواء والجرعة الدوائية

• البوسلفان Busulfan هو مضادٌّ للأورام السَّرطانيَّة Antineoplastic Agents.
• يُستعمَل الدَّواءُ في حالاتٍ مختلفة، وبجرعاتٍ مختلفة؛ ففي الابيضاض النَّقويِّ المُزمِن، يُعطى بمقدار 60 مكغ/كغ أو 1,8 ملغ/م2 مرَّةً في اليوم. ويَبلغُ المجالُ المألوف للجرعات لتحريض هوادة المرض 4-8 ملغ/اليوم.


آلية عمل الدواء

• هذا الدَّواءُ هو من أدوية السَّرطان من فِئة العوامل المُؤَلكِلَة. ومن المعروف أنَّ خَلايا السَّرطان تتكاثر بشكلٍ غير طبيعي وغير مسيطَر عليه، وتَنتشر مدمِّرةً الخلايا السَّليمة بجوارها.
• يُبطِّئ هذا الدَّواءُ عمليةَ انتِشار هذه الخلايا، ويقتل الخلايا السَّرطانية بتدمير المادَّة الوراثية دي أن إي DNA لهذه الخلايا، ويُوقِف انقسامَها. ولكن، وللأسف، هذا الدَّواء يؤثِّر في الخلايا السَّليمة، مِمَّا يُسبِّب آثاراً جانبيَّة خَطيرة في أثناء المُعالجَة الطويلة الأمد؛ وأهمُّ عرضٍ جانبِي له هو تَأثيره في نِقي العَظم، حيث تُصنَّع كريَّاتُ الدَّم. ولذا، يحتاج المريضُ إلى إجراء فحوصاتٍ مختبريَّة دائمة للدم لرصد كريَّات الدَّم.


ما هي التحذيرات الواجب معرفتها قبل استخدام هذا الدواء؟

• هذا الدَّواءُ قَوي جداً, يمنع نقيَ العَظم من تصنيع بعض الخلايا التي يحتاج إليها الجسم, ولذلك سيحتاج المَريضُ إلى إجراء تَحليل للدَّم أسبوعياً لمعرفة الآثار الجانبية. ويجب إخبارُ مُقَدِّم الرِّعاية الصحِّية فورَ الإحساس بحمَّى, التهاب الحلق, مظاهر العدوى المِكروبيَّة, النَّزف, ضيق التنفُّس أو الإحساس بالإرهاق.


دواعي استعمال الدواء

• يُستَعمَل هذا الدَّواءُ كعِلاج للتَّحضير لعمليات زرع نقي العَظم.
• يُستَعمَل هذا الدَّواءُ في مُعالجَة سرطان الدِّماغ.
• يُستَعمَل هذا الدَّواءُ في مُعالجَة أنواع مختلفة من ابيضاض الدَّم (اللُّوكيميا) وأمراض واضطرابات نقي العظم.


موانع استعمال الدواء

• إذا كان لدى المَريض تَحَسُّس تجاه البوسلفان أو أيِّ مكوِّن آخَر في هذا الدَّواء.
• يجب إِطلاعُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كان لدى المريض تَحَسُّسٌ لأيِّ دواء آخر.
• يجب الإبلاغُ عن التَّحسُّس الذي أصاب المريضَ والكيفيَّة التي أثَّر بها فيه. ويتضمَّن ذلك الكشفَ عن وجود طفح أو بثور أو حكَّة جلديَّة أو ضيق في التنفُّس أو صَفير عندَ الشَّهيق أو سُعال أو تَورُّم الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحَلق، أو أيَّة أعراض أخرى مُصاحبَة لاِستِعمال الدَّواء.
• إذا كانت المَريضَةُ حاملاً أو يُحتمَل أن تكونَ حامِلاً.
• إذا كانت المَريضَةُ تُرضع رضاعةً طبيعيَّة من الثَّدي.


ما هي الطريقة المثلى لاستعمال الدواء؟

• يجب تناولُ هذا الدَّواء في الأوقات نفسها من اليوم بانتظام.
• يمكن تناولُ هذا الدَّواء على معدةٍ فارغة أو بعدَ تناول الطعام، ولكن يُفضَّل تناولُه بعد الطعام إذا كان يتسبَّب في تَهيُّج أو اضطراب المعدة.
• يُفضَّلُ تَناوُلُ كمِّية كبيرة من السَّوائل التي لا تحتوي على مادَّة الكافيين، ولكن مع تقليل كمِّية هذه السَّوائل التي يَتَناولها المريضُ إذا نصح مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية بذلك.


تداخل الدواء مع الطعام

• يجب تناولُ هذا الدَّواء في الأوقات نفسها من اليوم بانتظام.
• يمكن تناولُ هذا الدَّواء على معدةٍ فارغة أو بعدَ تناول الطعام، ولكن يُفضَّل تناولُه بعد الطعام إذا كان يتسبَّب في تَهيُّج أو اضطراب المعدة.
• يُفضَّلُ تَناوُلُ كمِّية كبيرة من السَّوائل التي لا تحتوي على مادَّة الكافيين، ولكن مع تقليل كمِّية هذه السَّوائل التي يَتَناولها المريضُ إذا نصح مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية بذلك.
• يجب تَجنُّبُ الكُحول.


تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى

• إذا كان المَريضُ يَتَناول مُضادَّات الفُطرِيَّات من مجموعة الآزول، مثل الكيتوكونازول Ketoconazole والفلوكونازول Fluconazole والإيتراكونازول Itraconazole والفوريكونازول Voriconazole والبوساكونازول Posaconazole، ويمكن أن تُسبِّب ارتفاعَ المستويات الدَّمويَّة لهذا الدَّواء، وتسبِّب المزيدَ من الآثار السيِّئة.
• أيَّة عقاقير أو مُكمِّلات غِذائية تَتَدخَّل في تَخثُّر الدَّم يمكن أن ترفعَ من خطر النَّزف في أثناء المُعالجَة بالبوسلفان. وهذه تشتمل على:
- الفيتامين E.
- العَقاقير المضادَّة للالتهاب غير الستيرويديَّة، مثل الإيبوبروفين Ibuprofen والدِّيكلوفيناك Diclofenac.
- مُضادَّات التخثُّر، مثل الوارفارين Warfarin والهيبارين Heparin والأسبرين.
- التِّيكلوبيدين Ticlopidine (دواءٌ مثبِّط للصُّفَيحات).
- الأدوية المضادَّة للصُّفَيحات للحدِّ من خطر جلطات الدَّم أو تَمييع الدَّم، مثل الكلوبيدوغريل Clopidogrel والدِّيبيريدامول Dipyridamole.
• يجب استشارةُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبل تناول الأسبرين والأدويَة التي تحتوي على الأسبرين والأدويَة المسكِّنة الأخرى ومُميِّعات الدَّم "مُضادَّات تَخثُّر الدَّم" والثوم والفيتامين E.
• هذه القائمةُ ليست كاملةً، فقد توجَد عَقاقيرُ أخرى تَتَفاعل مع الدَّواء. لذلك، يجب إخبارُ الطَّبيب أو الصَّيدلانِي عمَّا يتناوله المريضُ من أدوية أخرى، بما فيها ذلك الأدويةُ التي تُشتَرى من دون وصفة طبِّية والأدويةُ العشبية، قبل بَدء العلاج بهذا الدَّواء. وبالمثل، يجب التحقُّقُ دائماً من الطَّبيب أو الصَّيدلانِي قَبلَ تناول أيَّة أدوية جديدة.


ماذا أفعل إذا تأخرت عن موعد إحدى الجرعات؟

• يجب استِعمال الجرعة المنسيَّة في أسرع وقتٍ ممكن.
• إذا حانَ الوقتُ للجرعة التالية، فلا يجوزُ استِعمال الجرعة المنسيَّة، بل تُتبَّع مَواعيدُ الجدول المنتظم المعتاد.
• يجب تَجنُّبُ استِعمال جرعةٍ مزدوجة أو جرعات زائدَة.
• لا يَجوزُ تَغييرُ الجرعة أو التوقُّفُ عن استِعمال الدَّواء إلاَّ بعدَ استشارة مُقَدِّم الرِّعاية الصحِّية.


ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها لدى استعمال هذا الدواء؟

• ربما يَنـزف المريضُ بسهولة. لذلك، يجب تجنُّبُ الإصابات واستعمال فرشاة أسنان ليِّنة وماكينة حَلاقة كهربائيَّة.
• يجب مُراجَعةُ الأَدويَة الأخرى مع مقدِّم الرِّعاية الصحِّية, لأنَّ هذا الدَّواءَ قد لا يمتزج جيِّداً مع غيره من الأَدويَة.
• يجب استشارةُ مقدِّم الرعاية الصحِّية قبل تناول الأسبرين والأدويَة التي تحتوي على الأسبرين والأدويَة المسكِّنة الأخرى ومُميِّعات الدَّم "مُضادَّات تَخثُّر الدَّم" والثوم والفيتامين E.
• يجب تَجنُّبُ الكُحول.
• يجب استعمالُ وسيلة آمنة لمنع الحمل تَثِق بها المريضةُ, لكي تتَجنَّبَ الحملَ في أثناء تناول هذا العقار.
• يجب أن تَتَجنَّبَ زَوجةُ المريض الرَّجُل، الذي لدي نَشاطٌ جِنسي, الحملَ، وذلك باستعمال وسيلةٍ آمنة لمنع الحمل تَثِق بها.


ما هي التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا الدواء؟

• عدم القُدرة على الإنجاب "عُقم".
• زيادة خَطَر العَدوَى. ولذلك، يجب تَجنُّبُ الزحام والأشخاص المصابين بعدوى أو نزلة بَرد أو أنفلونزا.
• الشُّعور بالدُّوار أو الدوخة, أو النُّعاس, أو تَشوُّش أو تغيُّم الرؤية, أو تغيُّر في طريقة التفكير. لذلك، يجب تجنُّبُ القيادة, وتجنُّب القيام بالمهام والأنشطة التي تحتاج إلى يقظة ورؤية واضحة حتَّى يظهر مدى تأثير هذا الدَّواء في المريض.
• غَثيان أو قيء. ويمكن أن يفيدَ استعمالُ وجبات صغيرة متكرِّرة والعناية بنظافة الفم ومص حلوى جافَّة أو مَضغ اللبان "العلكة" للتَّخفيف من ذلك.
• إسهال.
• تَهيُّج الجلد.
• تَساقُط الشَّعر، ولكن يَنمو الشَّعر مرَّةً أخرى بعدَ أن يُوقَفَ العِلاج عادة.


ماذا يجب على المرء مراقبته عند استعمال هذا الدواء؟

• التغيُّر الذي يَطرأ على الحالة الخاضعة للعلاج: هل حدث تَحسُّن؟ هل ساءت الحالةُ أم لم يَطرأ عليها أيُّ تَغيُّر؟
• فحص دم دوري, مع استشارة مُقَدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• المتابعة باستمرار، واستشارة مُقَدِّم الرِّعاية الصحِّية.


ما هي الأسباب التي تدعو لاستدعاء مقدم الرعاية الصحية (الطبيب) على الفور؟

• عندَ الشكِّ في استِعمال جرعةٍ زائدة، يجب الاتِّصالُ بمركز معلومات الأَدويَة والسُّموم المَحلِّي أو الطَّبيب على الفور.
• ظُهور عَلامات حُدوث ردَّة فعل خَطيرة على الحياة، ويتضمَّن ذلك الصَّفيرَ خلال التنفُّس والإحساس بضيق في الصَّدر, الحمَّى, الحكَّة, سُعال شَديد, ازرقاق في لون الجلد, نوبات صرعيَّة, أو تورُّم في الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحلق.
• ظهور أعراض أو علامات العدوى المِكروبيَّة، وهذا يشتمل على الحمَّى أو الرعشة أو التهاب الحلق الشَّديد أو أَلَم الأذن أو الجيوب الأنفية, أو السُّعال, أو زيادة القشع أو تغيُّر لونه, أو الأَلَم أثناء التبوُّل, أو قرحات الفم, أو الجرح الذي لا يلتئم, أو الحكَّة أو أي أَلَم في فتحة الشرج.
• صُعوبة في التنفُّس.
• ألم شَديد في البطن.
• غثيان أو قيء شَديد.
• إسهال شَديد.
• سُعال مُتَواصِل لا ينقطع.
• نقص الشَّهية.
• كدمات أو نزف غير معتاد.
• بول غامق اللون أو اصفرار الجلد والعينين.
• الإحساس بإِرهاقٍ شَديد أو وهن.
• الطَّفح.
• عَدَم حُدوث تَحسُّن في الحالةِ المرضيَّة أو الشُّعور بأنَّها تَسوء.


ما المفروض اتباعه لدى تخزين هذا الدواء؟

• يُحفَظ الدَّواءُ في درجة حرارة الغرفة.
• تُحفَظ الأقراصُ بَعيداً عن الرُّطوبة، ولا يجري تخزينُها في الحمَّام أو المطبخ.


إرشادات عامة

• إذا كان المريضُ يُعانِي من تَحسُّس يمثِّل خطراً على حياة المَريض, فيجب أن يرتدي سواراً أو يحمل بطاقةً تدلُّ على هذا التَّحسُّس طَوالَ الوقت.
• لا يَجوزُ للمَريض مُشارَكةُ الدَّواء مع الآخرين، كما لا يجوز تناولُ دواء شخص آخر.
• يجب إِبعادُ الدَّواء عن مُتَناول الأَطفال.
• يجب أن يحتفظَ المريضُ بقائِمَة أدويته (وصفة طبِّية للدَّواء, المُنتَجات الطبيعيَّة, المُكمِّلات الغذائيَّة, الفيتامينات والأَدويَة التي تُصرَف من دون وصفة طبِّية)، وإعطاء هذه القائِمَة لمقدِّم الرِّعاية الصحِّية (الطَّبيب, الممرِّضة, الممرِّضة الممارسة, الصَّيدلانِي, مُساعِد الطَّبيب).
• يجب التَّحدُّثُ مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ البدء في تَناوُل أيِّ دَواء جَديد، بما في ذلك الأَدويَةُ التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية والمُنتَجات الطبيعيَّة أو الفيتامينات.


 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 23 ابريل 2013