ألكلوميتازون

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
ALCLOMETASONE
الأسماء التجارية: أكلوفات ACLOVATE، بيرديرم PERDERM

التصنيف العلاجي للدواء والجرعة الدوائية

• يَنتَمي الأَلكلوميتازون Alclometasone إلى مُضادَّات الالتهاب anti-Inflammatory agents من مجموعَة القشرانيَّات السكَّرية glucocorticoids الاصطناعيَّة.
• يُطبَّق الدَّواءُ 2-3 مرَّات باليوم.



آلية عمل الدواء

هذا الدَّواءُ هو من الستيرويدات القشريَّة، وهي هُرموناتٌ تُفرَز بشكلٍ طبيعي في جسم الإنسان من الغدَّة الكظريَّة، وتسيطر على كثيرٍ من وظائف الجسم الحيوية، ومنها السيطرةُ على الالتهاب وأعراضه. يحدث الالتهابُ نتيجة التحسُّس أو التهيجُّ، والنَّاجم عن تسرُّب المواد التي تُعدُّ هامَّةً في الجهاز المناعي، وهذه الموادُّ تسبِّب توسُّعَ الأوعية الدَّموية، ممَّا يؤدِّي إلى عَلاماتٍ في المنطقة المتضرِّرة، حيث تصبح حمراءَ ومنتفخةً وحاكَّة ومؤلمة. وتؤثِّر الستيرويداتُ القشرية من خلال العمل داخل الخلايا للتَّقليل من إطلاق هذه الموادِّ في منطقة معيَّنة، ومن ثَمَّ تقليل التورُّم والاحمرار والحكَّة. إذاً، يمنع الألكلوميتازون أو يقلِّل من التهيُّج والالتهاب، من خلال الحدِّ من ردَّة فعل الجسم الشَّديدة تجاه الأمراض التي تُصيب الجهازَ المناعي.


ما هي التحذيرات الواجب معرفتها قبل استخدام هذا الدواء؟

لايوجد.


دواعي استعمال الدواء

• يُستعمَل هذا الدَّواءُ في مُعالجة سقوط الشَّعر.
• يُستعمَل هذا الدَّواء في معالجة أنواع مختلفة من الطَّفح الجلدي.



موانع استعمال الدواء

• إذا كان لدى المَريض تَحسُّسٌ للألكلوميتازون أو أيِّ مكوِّن آخر من هذا الدَّواء.
• يجب إطلاعُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كان لدى المَريض تَحسُّس لأيِّ دواء آخر.
• يجب التأكُّدُ من القِيام بالإبلاغ عن التَّحسُّس الذي أصاب المريضَ والكيفية التي أثَّر بها فيه. ويتضمَّن ذلك الكشفَ عن وجود طفح وبثور وحكَّة جلديَّة وضيق في التنفُّس وصَفير عندَ الشهيق والسُّعال وتَورُّم الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحلق، أو أيَّة أعراض أخرى مُصاحبَة لاِستِعمال الدَّواء.



ما هي الطريقة المثلى لاستعمال الدواء؟

• يجب تجنُّبُ تَناول هذا الدَّواء عن طريق الفم, لأنَّه يُستعمَل للجلد فقط, مع الحرص على أن يكون بعيداً عن الفم والأنف والعينين، لأنَّه قد يسبِّب حُروقاً فيها.
• يجب غسلُ اليدين قبلَ الاستِعمال وبعده.
• يجب القِيامُ بتنظيف المكان المصاب قبلَ استعمال الدَّواء، مع التأكُّد من جفافه تماماً.
• يجب وضعُ طبقةٍ رقيقة من المرهم على الجلد المصاب، مع دَعكِه بلطف.



تداخل الدواء مع الطعام

• يجب تجنُّبُ تَناول هذا الدَّواء عن طريق الفم, لأنَّه يُستعمَل للجلد فقط, مع الحرص على أن يكون بعيداً عن الفم والأنف والعينين، لأنَّه قد يسبِّب حُروقاً فيها.


تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى

• لا يُعرَف عن هذا الدَّواء أنَّه يُؤثِّر في الأدوية الأخرى. ومع ذلك ، وكما هي الحالُ مع جَميع الأدوية، فمن المهمِّ أن يجري إخبارُ الطَّبيب أو الصيدلاني عن الأدوية التي تُستخدَم بالفعل، بما فيها تلك التي تُشترى من دون وصفة طبِّية والأدويةُ العشبيَّة، وذلك قبل البدء بالعلاج بهذا الدَّواء. وبالمثل، لابُدَّ من مُراجعَة الطَّبيب أو الصيدلاني قبلَ استعمال أيَّة أدوية جديدة، وذلك للتأكُّد من أنَّ الجمعَ بينها آمِن ومضمون.
• إذا كان المريضُ يستخدم أدويةً أخرى أو مستحضراتٍ مرطِّبةً على المنطقة نفسها من الجلد، فمن المستحسَن أن تُترَك عدَّةُ دقائق بين تطبيق كلِّ مُنتَج، وذلك للسَّماح بامتصاص المنتَج في كلِّ مرَّة، مع تجنُّب الامتزاج فيما بينها على الجلد.           
• لا يَجوزُ وضعُ غطاء أو رباط أو ضماد طبِّي أو مَساحيق التجميل "المكياج" فوقَ المنطقة المُصابَة، ما لم يُستشارَ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• لا يُستعمَل الدَّواءُ لدى الأطفال (حَفائظ مُحكَمة أو ضيِّقة أو سراويل بلاستيكيَّة) الذين يستخدمون هذا الدَّواء في أَماكِن الحفائظ، لأنَّ ضغطَ هذه الحَفائِظ سيُؤدِّي إلى زيادة امتصاص الجسم لهذا الدَّواء بنسبةٍ قد تكون مضرَّة بالجسم.



ماذا أفعل إذا تأخرت عن موعد إحدى الجرعات؟

• يجب اِستِعمالُ الجرعة المنسيَّة (المرهَم) في أسرع وقتٍ ممكن.
• إذا حانَ الوقتُ التَّطبيق التَّالي للمرهَم، فلا يجوزُ تَطبيقُ المرَّة المنسيَّة منه، بل تُتبَّع مواعيدُ الجدول المنتظم المعتاد.
• يجب تجنُّبُ التَّطبيق المزدوج أو الجرعات الزَّائدة لتَطبيق المرهم.
• لا يَجوز تغييرُ عَدد مرَّات تَطبيق المرهَم أو التوقُّف عن استعمال الدَّواء إلاَّ بعد استشارة مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.



ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها لدى استعمال هذا الدواء؟

• يجب مُراجَعة الأَدويَة الأخرى مع مقدِّم الرِّعاية الصحِّية, فهذا الدَّواء قد لا يمتزج جيِّداً مع غيره من الأَدويَة.
• لا يَجوزُ وضعُ غطاء أو رباط أو ضماد طبِّي أو مَساحيق التجميل "المكياج" فوقَ المنطقة المُصابَة، ما لم يُستشارَ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• لا يُستعمَل الدَّواءُ لدى الأطفال (حَفائظ مُحكَمة أو ضيِّقة أو سراويل بلاستيكيَّة) الذين يستخدمون هذا الدَّواء في أَماكِن الحفائظ، لأنَّ ضغطَ هذه الحَفائِظ سيُؤدِّي إلى زيادة امتصاص الجسم لهذا الدَّواء بنسبةٍ قد تكون مضرَّة بالجسم.
• يجب إخبارُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كانت المرأةُ حاملاً أو تُخطِّط للحمل.
• يجب إخبارُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كانت المريضةُ مُرضِعاً رضاعةً طبيعية "من الثدي".



ما هي التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا الدواء؟

• تَهيُّج الجلد.


ماذا يجب على المرء مراقبته عند استعمال هذا الدواء؟

• التغيُّر الذي يَطرأ على الحالة الخاضعة للعلاج: هل حدث تَحسُّن؟ هل ساءت الحالةُ أم لم يَطرأ عليها أيُّ تَغيُّر؟
• المتابعة باستمرار، واستشارة مقدِّم الرعاية الصحِّية.



ما هي الأسباب التي تدعو لاستدعاء مقدم الرعاية الصحية (الطبيب) على الفور؟

• عندَ الشكِّ في تَطبيق جرعةٍ زائدة، يجب الاتِّصالُ بمركز معلومات الأَدويَة والسُّموم المحلِّي أو الطَّبيب على الفور.
• ظُهور عَلامات حُدوث ردَّة فعل خَطيرة على الحياة، ويتضمَّن ذلك الصَّفيرَ خلال التنفُّس والإحساس بضيق في الصَّدر, الحمَّى, الحكَّة, سُعال شديد, ازرقاق في لون الجلد, نوبات صرعيَّة, أو تورُّم في الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحلق.
• ظُهور أعراض أو علامات العَدوى المِكروبيَّة، وهذا يشتمل على الحمَّى والرعشة, التهاب الحلق الشَّديد, أَلَم الأذن أو الجيوب الأنفيَّة, السُّعال, زيادة اللعاب أو تغيُّر لونه, أَلَم أثناء التبوُّل, قرحات الفم, جرح لا يلتئم, أيُّ أَلَم بفتحة الشرج.
• الإحساس بإرهاق شَديد أو بوهن وعدم استقرار, أو رعشة, أو ضربات قلب سريعة, أو عدم التَّركيز, أو تعرُّق أو دوخة.
• تَهيُّج شَديد بالجلد.
• الطَّفَح.
• عَدَم حُدوث تَحسُّن للحالة المرضيَّة أو الشُّعور بأنَّها تَسوء.



ما المفروض اتباعه لدى تخزين هذا الدواء؟

• يُحفَظُ الدَّواءُ في درجة حرارة الغرفة.


إرشادات عامة

• إذا كان المريضُ يُعانِي من تَحسُّس يمثِّل خطراً على حياة المَريض, فيجب أن يرتدي سواراً أو يحمل بطاقةً تدلُّ على هذا التَّحسُّس طوالَ الوقت.
• لا يَجوزُ للمَريض مُشارَكةُ الدَّواء مع الآخرين، ولا يجوز تناولُ دواء شَخصٍ آخر.
• يجب إِبعادُ الدَّواء عن مُتَناول الأَطفال.
• يجب أن يحتفظَ المريضُ بقائمة أدويته (وصفة طبِّية للدَّواء, المُنتَجات الطبيعيَّة, المكمِّلات الغذائيَّة, الفيتامينات والأَدويَة التي تُصرَف من دون وصفة طبِّية)، وإعطاء هذه القائمة لمقدِّم الرِّعاية الصحِّية (الطَّبيب, الممرِّضة, الممرِّضة الممارسة, الصَّيدلاني, مُساعِد الطَّبيب).
• يجب التَّحدُّثُ مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ البدء في تناول أيِّ دواء جديد، بما في ذلك الأَدويَةُ التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية والمنتجات الطبيعية أو الفيتامينات.



 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 11 مارس 2013