إنفوفيرتيد

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
ENFUVIRTIDE
الاسم التجاري: فوزيون FUZEON

التصنيف العلاجي للدواء والجرعة الدوائية

• الإِنفوفِيرتيد Enfuvirtide هو من فئة الأدوية المثبِّطةِ لاندماجِ وإدخال فيروس نقص المناعة البشرية، الذي يحتاج لتلكما العمليتين" الاندماج والإدخال" لإكمالِ دورتِه الفيروسية في التكرُّر والتَّكاثر.
• الجرعةُ هي 90 ملغ حقناً تحت الجلد مرَّتين يومياً.


آلية عمل الدواء

يعملُ الإِنفوفِرتيد على تحسين جهاز المناعة بالجسم، من خلال منع فيروس الإيدز من غزو الخلايا اللمفاوية من نوع CD4، وذلك بالارتباط ببروتين موجودٍ على السَّطح الخارجي للفيروس، وهذا البروتينُ ضروريُّ للفيروس ليلتصق بالخلايا CD4، وبهذا يجري منعُ الفيروس من الاندماج مع غشاء الخلية CD4، وإيقافُ حقن المادة الوراثية داخل الخلية، لذا فإِنَّ الإِنفوفِرتيد يوقف تكاثر الفيروس. ومن الجدير بالذِّكر أنَّ آلية العملِ هذه مختلفةٌ عن جميع الأدوية الأخرى المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية المتاحة في الوقت الراهن، وهذا يعني أَنَّ الإِنفوفِرتيد فعَّال ضد سلالات من فيروس العوز المناعي البشري المُكتَسب التي أصبحت مقاومة للأدوية المضادَّة لفيروسات العوز المناعي البشري المُكتَسب الأخرى.


ما هي التحذيرات الواجب معرفتها قبل استخدام هذا الدواء؟

لايوجد.


دواعي استعمال الدواء

• يُستخدم هذا الدواءُ في علاج الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسب للإنسان "الإيدز".


موانع استعمال الدواء

• إذا كان لدى المريض تَحَسُّسٌ تجاهَ الإِنفوفِيرتَيد أو أيِّ مكوِّن آخر يشتمل عليه هذا الدواء.
• يجب على المريض إطلاعُ مقدِّمِ الرِّعاية الصِّحيَّة عن أيِّ عرضٍ أو علامةٍ يُشيرُان إلى التحسُّسِ لأيِّ دواء، وذلك من خلال الكشف عن وجود طَفَحٍ أو بُثورٍ أو حكةٍ جلديةٍ، ضيق في التنفس والصَّريرِ الحُنجريِّ "أي صوت الصفير عند الشهيق" و السُّعال، حدوثِ وذمةٍ "أي تورُّمٍ" بالوجه أو الشفتين أو اللسان أو الحلق، أو حدوث ِأيةِ أعراضٍ أو علاماتٍ أخرى مصاحبةٍ لتناولِ الدواء.
• يجبُ إخبارُ مقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة إذا كانت المريضة حامِلاً أو تخطِّط للحمل.
• يجبُ إخبارُ مقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة إذاكانت المريضة تُرضعُ رضاعة طبيعية "عن طريق الثَّدي".


ما هي الطريقة المثلى لاستعمال الدواء؟

• حتى تتحقَّقَ الفائدةُ القصوى من الدواء يجدُرُ بالمريض استكمالُ الدورةِ العلاجية كما هي موصوفةٌ له، حتى ولوشعر بتحسُّن، فإنَّ إيقافَ الدواءِ منُوطٌ بالطبيب أو مقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة.
• يجري إعطاءُ الإِنفوفِيرتيد عن طريق حقنة تحت الجلد، كما هو موصوف من قبل الطبيب أو مقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة.
• يُستعملُ هذا الدواءُ عادةً مع دوائين آخرين على الأقل.
• يجبُ على المريضِ غسلُ يديه قبل الاستعمال وبعده.
• يجبُ على المريض رميُ إبرة المحقنة "السرنجة" في صندوق "الإبر والأدوات الحادة" المستعملة للتخلص منها، كما يجب عليه إعادةُ الصندوق لمقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة عند امتلائه.


تداخل الدواء مع الطعام

• يُستعملُ هذا الدَّواء عادةً مع دوائين آخرين على الأقل.
• هذا الدواء يُؤخذُ عن طريق الحقن تحت الجلد.
• يجبُ على المريض تَجنُّبُ الكحوليَّات.


تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى

 لا يُوجَد.


ماذا أفعل إذا تأخرت عن موعد إحدى الجرعات؟

• يجِبُ أخذُ الجرعة المَنسِيَّة في أسرع وقت ممكن.
• إذا أنَّّ الوقتَ قد حانَ للجرعة التالية، فلا يجبُ على المريض أخذُ الجرعة المَنسِيَّة بل التي حانَ دورُها، ويجب عليه اتِّباعُ مواعيدُ جدوله المنظَّمِ المُعتاد.
• يجب على المريض ألا يأخذَ جرعةً مزدوجةً أو جرعاتٍ زائدة.
• يجب على المريض ألا يُغيِّر الجرعة ولا يتوقَّف عن تناول الدواء إلاَّ بعد استشارة مقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة.


ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها لدى استعمال هذا الدواء؟

• إذا كانَ المريضُ يُعاني من مرض الإيدز "نقص المناعة المُكتسَب", يجبُ عليهِ حملُ بطاقة تحذير طبي تدلُّ على المرض.
• يجب أن يكون المريضُ حريصاً على عدم نفادِ الدواءِ, عليه يجب الاحتفاظُ دوماً بعبوة أخرى لاستعمالها إذا ما انتهت الأولى.
• يجب على المريض فحصُ الأدوية الأخرى مع مقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة, فإنَّ هذا الدواء قد لا يمتزجُ جيداً مع غيره من الأدوية.
• للحماية من الأمراض التناسليَّة "الجنسيَّة" المُعدية، يُنصح باستعمال عازلٍ مطاطيٍّ للوقاية "واقٍ ذكريٍّ".
• يجبُ استعمال وسيلة آمنة لمنع الحمل، عند المصابات بفيروس نقصِ المناعة المكتسبه البشري "الإيدز" إتش آي في  "HIV"، لكي يمنعنَ الحملَ، أثناء تناول هذا العقار.
• لا يُوصى بالرَّضاعة الطبيعيَّة "الرضاعة عبر الثَّدي" عند المصابات بفيروس العوز المناعي البشري المُكتَسب "الإيدز".
• يجبُ على المريض تَجنُّبُ الكحوليَّات.


ما هي التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا الدواء؟

• اِكتئاب.
• عدمُ القدرةِ على النَّوم "أرق".
• عصبيَّةٌ و انفعال.
• عدم الاحساس بالجوع "نقص الشَّهية".
• حِسُّ الخَدَر والنَمَل "اضطراب حسي عصبي" في الأطراف "إحساس بوخزٍ خَفيف باليدين أو القدمين".
• التهاب رئوي.
• شعور مؤقَّت بعدم الراحة بعد تناول الدواء.
• نادراً ما يحدث تَهيُّجٌ "التهاب" للبنكرياس.


ماذا يجب على المرء مراقبته عند استعمال هذا الدواء؟

• تطوُّر الحالة الخاضعة للعلاج، هل تَحسَّنت، أم ساءت، أم لم يطرأ عليها تغيُّر؟
• المتابعة باستمرار، واستشارة مقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة.
• فحص الدَّم الدوري بانتظام, مع استشارة مقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة.


ما هي الأسباب التي تدعو لاستدعاء مقدم الرعاية الصحية (الطبيب) على الفور؟

• عندما يحصلُ شكٌّ بحدوثِ فرط جرعةٍ، يجبُ الاتصالُ بمركز معلوماتِ الأدوية والسموم المحليِّ على الفور.
• يجبُ إطلاعُ مقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة عن أيِّ عرضٍ أو علامةٍ يُشيران إلى التحسُّسِ لأيِّ دواء، وذلك من خلال
 الكشف عن وجود طَفَحٍ أو بُثورٍ أو حكَّةٍ جلديةٍ، ضيق في التنفس والصَّريرِ الحُنجريِّ "أي صوت الصفير عند الشهيق" والسُّعال، حدوثِ وذمةٍ "أي تورُّمٍ" بالوجه أو الشفتين أو اللسان أو الحلق، أو حدوث ِأيةِ أعراضٍ أو علاماتٍ أخرى مصاحبةٍ لتناولِ الدواء.
• صعوبةٌ في التنفس.
• أعراضُ أو مظاهرُ الاكتئاب, توتر عصبي وهياج, تغيرٌ مفاجىء في المزاج, التوتُّر النفسي, عدم الرغبة في الحياة وأفكار غريبة، بل وأفكار بالانتحار أحياناً.
• أعراض وعلامات مرض يشبه الرشح والأنفلونزا "الزكام".
• الإحساس بإرهاق شَديد أو وهن.
• غثيانٌ أو قيء شديدان.
• آلام شديدة في البطن.
• سعالٌ متواصل لا ينقطع.
• نقص ملحوظٌ في الوزن.
• الطفح والتهيج الشديد بالجلد.
• ملامسةُ أو الاحتكاكُ بشخص مصاب، ولاسيما إذا حدث وخزُه بالإبرة.
• عدم تَحسُّن الحالة المرضية أو الشعور بأنَّها تسوء.


ما المفروض اتباعه لدى تخزين هذا الدواء؟

• يُحفظ الدَّواء في درجة حرارة الغرفة.


إرشادات عامة

• إذا كان لدى المريض أيُّ نوع من الحساسية يُمثِّل خطراً على حياته, فيجبُ أن يرتدي سواراً، أو يحمل بطاقه تدلُّ على هذه الحساسية طوال الوقت.
• يجبُ على المريض تجنُّب مشاركة دوائه مع الآخرين وعدم تناولِ دواء شخصٍ آخر.
• يجبُ إبعادُ الدواءِ عن متناول أيدي الأطفال.
• يجبُ على المريضِ الاحتفاظُ بقائمةٍ تخصُّ الأدوية التي يتناولها (وصفة طبية للدواء، المنتجات الطبيعية, المكملات, الفيتامينات والأدوية التي تُصرف من دون وصفة طبية). كما يجبُ عليه إعطاءُ هذه القائمة لمقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة (الطبيب, الممرضة, الممرضة الممارسة, الصيدلاني, مساعد الطبيب).
• عند البدءِ في تناوُل أيِّ دواء جديد بما في ذلك تلك الأدوية التي تُصرف من دون وصفة طبية والمنتجات الطبيعية أو الفيتامينات، فإنَّ المريضَ يترتَّبُ عليه استشارةُ مقدِّم الرِّعاية الصِّحيَّة أوَّلاً.


 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 23 مارس 2013