بلازما المُجَمَّعة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
الاسم العلمي: البلازما المُجَمَّعة Pooled Plasma (Human).
الاسم التجاري: أُوكتابلاس Octaplas®

التصنيف العلاجي للدواء والجرعة الدوائية

• تنتمي البلازما البشريَّة المُجَمَّعة إلى فئة الأدوية التي تسمَّى العواملَ المُعدِّلة للدم Blood Modifier Agent.

• ينبغي إعطاءُ 10-15 مل من الدواء، بشكل تسريبٍ وريدي في بداية العلاج، لكلِّ كيلوغرام من وزن الجسم؛ حيث يجب زيادةُ مستويات عوامل التخثُّر البلازميَّة عندَ المريض إلى ما يقارب 15-25٪.  ويمكن استخدامُ جرعة أعلى إذا لم يتَوقَّف النزف. ويجري ضبطُ الجرعة بناءً على الاستجابة السريرية للمريض.




آلية عمل الدواء

يعمل الدواءُ على زيادة مستويات عوامل التخثُّر في البلازما عندَ المريض.


ما هي التحذيرات الواجب معرفتها قبل استخدام هذا الدواء؟

ينبغي استعمالُه بحذر في الحالات التالية:

• عوز الغلوبولين المناعي أ.

• الحساسية لبروتينات البلازما.

• ردَّات الفعل السابقة للبلازما المُجمَّدة الطازجة.

• انهيار المعاوضة القلبيَّة.

• الوذمة الرئويَّة.




دواعي استعمال الدواء

يُستخدَم هذا الدواءُ في تبادل البلازما عند المرضى الذين يعانون من فرفريَّة نقص الصفيحات الخُثارية. وتُستخدَم البلازما المُجَمَّعة حقناً للتَّعويض عن عوامل التخثُّر المتعدِّدة عندَ المرضى الذين يعانون من عوزٍ مُكتسَب في هذه العوامل بسبب مرض الكبد، أو الذين يخضعون لعملية جراحية في القلب أو لزرع للكبد.

كما يُستخدَم هذا الدواءُ أيضاً في تبادل البلازما عندَ المرضى الذين يعانون من فرفريَّة نقص الصفيحات الخُثاريَّة. وهذا الدواءُ يجري إعطاؤُه من قِبَل الطبيب أو تحت إشرافه المباشر فقط.

 




موانع استعمال الدواء

يجب عدمُ استعمال الدواء عند المرضى الذين يعانون من:

• عوز الغلوبولين المناعي أ.

• النقص الشديد لبروتين S.

• إصابة سابقة بفرط الحساسية للبلازما المُجمَّدة الطازجة أو للمنتجات المُشتقَّة من البلازما، بما في ذلك أيُّ نوع من بروتينات البلازما.

• إصابة سابقة برد فعل تحسُّسي مفرِط للبلازما المُجَمَّعة.

كما أنَّه لم تجرِ دراسةُ سلامة استخدام الدواء في أثناء الحمل أو الولادة أو الإرضاع الطبيعي، أو عند الأطفال أو المرضى المسنِّين.

• موانعُ استعمال البلازما المُجَمَّعة هي نفسها موانعُ استعمال البلازما الطازجة المجمَّد:

- عوز الغلوبولين المناعي أ مع وجودٍ موثَّق للأجسام المضادَّة له.

- النقص الشديد في البروتين S.




ما هي الطريقة المثلى لاستعمال الدواء؟

• ينبغي استبدالُ حجمٍ مماثلٍ تماماً من البلازما المُجَمَّعة المُقدَّمة مكان حجم البلازما الذي جرى سحبُه؛ حيث إنَّ حجماً إلى حجم ونصف من البلازما يقابل 40 إلى 60 ميليلتراً لكلِّ كيلوغرام عادة.

• يجب تسريبُ البلازما بعدَ إذابتها باستخدام مجموعة تسريب مع فلتر، كما ينبغي فحصُ البلازما بصريَّاً للتحرِّي عن وجود جسيمات غريبة أو حدوث تغيُّر في لونها، حيث لا يجوز استخدامُها إن كانت عَكِرَة.

• يجب القيامُ بعملية الإذابة وفقاً لتعليمات الشركة المُصَنِّعة، وتحت إشراف طبِّيٍّ مباشر ودقيق، بعدَ مراعاة زمرة الدم.




تداخل الدواء مع الطعام

• يجب عدمُ استعمال بعض الأدوية في وقتٍ قريب من تناول الطعام أو مع أنواعٍ معيَّنةٍ من الطعام لاحتمال حدوث تفاعل مع الدواء. لكن، لا علاقةَ هنا للطعام بتسريب البلازما المجمَّعة


تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى

• يمكن أن تُستَخدمُ بعض الأدوية بشكل متزامن، رغم أنَّ تداخلاً يمكن أن يحدثَ بينها. ومع أنَّ هذا الاستخدامَ ينبغي ألاَّ يحدث، حيث يجب على الطبيب أن يقوم إمَّا بتغيير الجرعة المأخوذة أو أن يأخذَ احتياطاته في حال اضطر لإعطاء الأدوية المُحتَملُ تداخلها.

• يجب عدمُ تسريب الأدوية المحتوية على الكالسيوم في الوعاء الدموي نفسه مع البلازما المُجَمَّعة، لأنَّ الرواسب الناجمة عن التفاعل يمكن أن تغلقَ أو تسدَّ الوعاءَ الدموي.




ماذا أفعل إذا تأخرت عن موعد إحدى الجرعات؟

يجري تسريبُ هذا الدواء إمَّا بيد الطبيب مباشرة، أو تحت إشرافه المباشر.


ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها لدى استعمال هذا الدواء؟

• ينبغي الانتباهُ إلى ردَّات الفعل التي يمكن أن تحدثَ في أثناء التسريب عندَ عدم تطابق الزمر الدموية بين الدواء ودم المريض؛ وكذلك فإنَّ تسريبَ كمِّية أكبر من البلازما تؤدِّي إلى حدوث وذمة رئويَّة ينجم عنها الإصابةُ بفشل القلب.

• يمكن أن يحدثَ نزفٌ بسبب فرط انحلال الفيبرين، والذي يسبِّبه انخفاضُ مستويات مضاد البلازمين ألفا 2 (ويُسمَّى مثبِّط البلازمين). وقد لوحظ هذا النزفُ عندَ القيام بعمليَّات زرع الكبد، كما يمكن أن تحدثَ جلطات بسبب انخفاض مستويات البروتين S. ولذلك، لابدَّ من رصد علامات النزف.

• يجب ألاَّ نُغفلَ مخاطر انتقال عوامل مُعديَة كالفيروسات مع الدواء، لأنَّ مصدَره البلازما البشريَّة أساساً، وكذلك زيادة احتمال حدوث جلطات دموية وريدية بسبب نقص فعَّالية البروتين S.

• كما لم تثبت سلامةُ استعمال البلازما البشريَّة المجمَّعة في أثناء الحمل أو الولادة أو الإرضاع. ولكن، يمكن إعطاؤها في حالات عدم وجود بَدائِل.

• ينبغي إراحةُ المريض لمدَّة ساعة بعدَ التسريب وقبل قيادة السيَّارة أو تشغيل الآلات، رغم عدم التأكُّد من تأثير استعمال الدواء في ذلك.




ما هي التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا الدواء؟

- قد تحدث بعضُ الآثار الجانبية التي لا تحتاج عادة إلى عناية طبِّية؛ فهذه الآثارُ الجانبيَّة قد تزول من تلقاء نفسها في أثناء العلاج، بينما يقوم الدواءُ بالتأثير في الجسم.

- قد يكون لدى مُقدِّم الرعاية الصحِّية القدرةُ على إيجاد الوسائل لمنع أو للحدِّ من بعض هذه الآثار الجانبية.

- يجب التحقُّقُ مع اختصاصي الرعاية الصحية من أنَّ أيَّاً من الآثار الجانبية التالية مستمرَّة أو مزعجة، أو إذا كان لديك أيَّة أسئلة حولها:

• الصداع.

• الغثيان.

• النزف أو البثور أو الانزعاج أو العدوى أو الحكَّة أو الخَدَر أو الألم أو الطفح الجلدي أو الاحمرار، أو الشعور بالوخز أو الإيلام أو الدفء في موقع الحقن.

- قد تحدث تأثيراتٌ جانبية أخرى غير المذكورة أيضاً عندَ بعض المرضى. وإذا لوحظ ذلك، ينبغي إعلامُ مقدِّم الرعاية الصحيَّة عنها.




ماذا يجب على المرء مراقبته عند استعمال هذا الدواء؟

• قد تحدث ردَّاتُ فعل سلبيَّة عند أقل من 1 من 1000 ممن استعمل البلازما المجمَّعة، كالحكَّة والغثيان والصداع وتشوُّش الحس.

• كما يمكن أن تظهرَ علاماتٌ مبكِّرة لفرط الحساسية، كالشرى المعمَّم وضيق التنفُّس وانخفاض ضغط الدم والحساسية المفرطة (التَّأَق).

• يجب التنبُّهُ إلى أنَّ الدواء مصنوع من دم بشري، ويبقى احتمالُ مرور عوامل مُعدية عبره وارداً، كالأمراض الفيروسيَّة أو الأنفلونزا.

• ينبغي قياسُ زمن الترومبوبلاستين الجزئي المُنشَّط وزمن البروترومبين أو بعض عوامل التخثُّر الأخرى.




ما هي الأسباب التي تدعو لاستدعاء مقدم الرعاية الصحية (الطبيب) على الفور؟

ينبغي استدعاءُ مقدِّم الرعاية الصحيَّة فوراً في حال الشعور:

• بحَرقة أو تنميل أو حكَّة أو خَدَر أو الشعور بالوخز.

• بالدوخة أو الغشي أو ثقل الرأس عند النهوض من وضعية الجلوس أو الاستلقاء.

• تسرُّع ضربات القلب.

• شرى أو حكَّة أو طفح جلدي.

• تشنُّج في عضلات اليدين أو الذراعين أو القدمين أو الساقين أو الوجه.

• انتفاخ أو تورُّم في الأجفان أو حول العينين أو الوجه أو الشفاه أو اللسان.

• ضيق في التنفُّس أو في الصَّدر أو تَعب أو ضَعفٍ غير مألوف.




ما المفروض اتباعه لدى تخزين هذا الدواء؟

• ينبغي حفظُ عبوات الدواء في درجة حرارة أقل أو تعادل 18 درجة مئوية بعيداً عن الضوء.

• يجب إذابتُه وفقاً لتعليمات الشركة المُنتِجة.

• ينبغي استعمالُ الدواء خلال 12 ساعة إذا كان محفوظاً في درجة حرارة 2-4 درجة مئويَّة، أو خلال 3 ساعات إن كان محفوظاً في درجة حرارة حرارة تتراوح بين 20-25 درجة مئوية.

• يجب عدمُ إعادة تجميد الدواء الذي جَرَت إذابته.

• ينبغي عدمُ استعمال الدواء إن كان عَكِراً أو محتوياً على رواسب.

• يجب عدمُ استعمال المُنتَج بعدَ انتهاء مدَّة صلاحيته المُسَجَّلة على المُلصَق.




إرشادات عامة

• لا يَجوز للمَريض مُشارَكةُ الدَّواء مع الآخرين، ولا يجوز تناولُ دَواء شَخصٍ آخر.

• يجب إبعادُ الدَّواء عن مُتَناول الأَطفال.

• يجب أن يحتفظَ المريضُ بقائمة أدويته (وصفة طبِّية للدَّواء، المُنتَجات الطبيعيَّة، المكمِّلات الغذائيَّة، الفيتامينات والأَدويَة التي تُصرَف من دون وصفة طبِّية)، وإعطاء هذه القائمة لمقدِّم الرِّعاية الصحِّية (الطَّبيب، الممرِّضة، الممرِّضة الممارسة، الصَّيدلاني، مُساعِد الطَّبيب).

• يجب التحدُّثُ مع مقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ البدء في تناول أيِّ دواء جديد، بما في ذلك الأَدويَةُ التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية والمنتجات الطبيعية أو الفيتامينات.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
U.S. Food and Drug Administration
Mayo Clinic
The Electronic Medicines Compendium, UK

 

أخر تعديل: 29 يونيو 2014