سوفوسبوفير

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
الاسم العلمي: سوفوسبوفير Sofosbuvir.
الاسم التجاري: سولفادي Solvadi®

يمكن أن تتأثَّر بعض الحالات المرضيَّة عند استعمال سوفوسبوفير، مما يُبرِّر إعلامَهم الطبيبَ عنها قبلَ استعمال الدواء، وخصوصاً إحدى الحالات التالية:

• وجود حمل أو التخطيط لحدوث حمل أو وجود إرضاع طبيعي.

• إمكانيَّة حدوث حمل.

• استعمال المريض لأدوية أخرى أو مستحضرات عشبيَّة أو مكمِّلات غذائية.

• وجود تحسُّس من الأدوية أو من الأطعمة أو من مواد أخرى.

• وجود مشاكل أخرى في الكبد غير التهاب الكبد الوبائي سي (تليُّف الكبد مثلاً)، أو عدوى نقص المناعة المُكتَسَب أو  فقر الدم.

• وجود مشاكل كُلويَّة أو الخضوع لغسل الكُلى.

• زرع الكبد.

• يجب على النِّساء اللواتي قد يحملنَ وعلى الرجال الذين يتناولون سوفوسبوفير أن يلجؤوا إلى وسيلتين من وسائل منع الحمل خلال فترة استعمال سوفوسبوفير مع ريبافيرين، ولمدَّة ستَّة أشهر بعدَ إيقاف العلاج.

• ينبغي إجراءُ اختبارٍ للحمل للمريضة أو لزوجة المريض، الذي سوف يستعمل سوفوسبوفير، ومراقبة حدوث حمل خلال فترة العلاج، ولمدَّة ستَّة أشهر بعدَ إيقاف استعمال الدواء.

• يجب إبلاغُ الطبيب أو طبيب الأسنان عن استعمال المريض للدواء قبل القيام بأيِّ إجراءٍ طبِّي أو سِنيّ أو إسعافيّ أو جراحي.

• يجب استعمالُ سوفوسبوفير بحذرٍ شديدٍ عند الأطفال الذين لم يتجاوزا 18 عاماً، لعدم التأكُّد من سلامة وفعَّالية استعماله لديهم.

• لوحظ أنَّ استعمالَ هذا الدواء مع ريبافيرين خلال فترة الحمل أدَّى إلى إصابة الجنين بتشوُّهات خلقيَّة ووفاته، ولذلك يجب مناقشةُ استعمال الدواء خلال فترة الحمل مع الطبيب للموازنة بين المنافع والمساوئ.

ولكن، لم يجرِ التأكُّدُ من وجود سوفوسبوفير في حليب الأم المُرضِع، لذلك ينبغي الامتناعُ عن إرضاع الرضيع بشكلٍ طبيعيٍّ خلال فترة استعمال الدواء.



 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 29 يونيو 2014