سوفوسبوفير

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
الاسم العلمي: سوفوسبوفير Sofosbuvir.
الاسم التجاري: سولفادي Solvadi®

التصنيف العلاجي للدواء والجرعة الدوائية

ينتمي سوفوسبوفير إلى مجموعة الأدوية المضادَّة للفيروسات المعروفة باسم مُثبِّطات البوليميراز.

جرى تصنيعُ الدواء على شكل أقراص فمويَّة تُستعمل مرَّة واحدة يوميَّاً، وبجرعة 400 ملغ مرَّة واحدة يوميَّاً.

يُصنَّف فيروسُ التهاب الكبد الفيروسي المزمن سي إلى أربعة أنواع بحسب النمط الوراثي لها، ويجري علاجُها وفقاً لما يلي:

• يجري علاجُ النمطين 1 أو 4 باستعمال توليفة من سوفوسبوفير مع ألفا بيغينتيرفيرون وريبافيرين، وتكون مدَّةُ العلاج 12 أسبوعاً.

• يجري عِلاجُ النمط 2 باستعمال سوفوسبوفير مع ريبافيرين، وتكون مدَّةُ العلاج 12 أسبوعاً.

• يجري علاجُ النمط 3 باستعمال سوفوسبوفير مع ريبافيرين، وتكون مدَّةُ العلاج 24 أسبوعاً.

• يجري علاجُ مرضى سرطانة الكبد، الذين ينتظرون إجراءَ زراعة للكبد، باستعمال سوفوسبوفير مع ريبافيرين، وذلك لمدَّة 48 أسبوعاً أو حتَّى موعد إجراء الزرع (أيُّهما يَحِلُّ أوَّلاً).

• يجب استعمالُ سوفوسبوفير بحذرٍ شديدٍ عند الأطفال الذين لم يتجاوزا 18 عاماً، لعدم التأكُّد من سلامة وفعَّالية استعماله لديهم.




آلية عمل الدواء

يعمل سوفوسبوفير عن طريق إنقاص كميَّة فيروس التهاب الكبد الوبائي سي في الجسم، الأمر الذي يمكن أن يساعدَ الكبدَ على الشفاء.


ما هي التحذيرات الواجب معرفتها قبل استخدام هذا الدواء؟

يمكن أن تتأثَّر بعض الحالات المرضيَّة عند استعمال سوفوسبوفير، مما يُبرِّر إعلامَهم الطبيبَ عنها قبلَ استعمال الدواء، وخصوصاً إحدى الحالات التالية:

• وجود حمل أو التخطيط لحدوث حمل أو وجود إرضاع طبيعي.

• إمكانيَّة حدوث حمل.

• استعمال المريض لأدوية أخرى أو مستحضرات عشبيَّة أو مكمِّلات غذائية.

• وجود تحسُّس من الأدوية أو من الأطعمة أو من مواد أخرى.

• وجود مشاكل أخرى في الكبد غير التهاب الكبد الوبائي سي (تليُّف الكبد مثلاً)، أو عدوى نقص المناعة المُكتَسَب أو  فقر الدم.

• وجود مشاكل كُلويَّة أو الخضوع لغسل الكُلى.

• زرع الكبد.

• يجب على النِّساء اللواتي قد يحملنَ وعلى الرجال الذين يتناولون سوفوسبوفير أن يلجؤوا إلى وسيلتين من وسائل منع الحمل خلال فترة استعمال سوفوسبوفير مع ريبافيرين، ولمدَّة ستَّة أشهر بعدَ إيقاف العلاج.

• ينبغي إجراءُ اختبارٍ للحمل للمريضة أو لزوجة المريض، الذي سوف يستعمل سوفوسبوفير، ومراقبة حدوث حمل خلال فترة العلاج، ولمدَّة ستَّة أشهر بعدَ إيقاف استعمال الدواء.

• يجب إبلاغُ الطبيب أو طبيب الأسنان عن استعمال المريض للدواء قبل القيام بأيِّ إجراءٍ طبِّي أو سِنيّ أو إسعافيّ أو جراحي.

• يجب استعمالُ سوفوسبوفير بحذرٍ شديدٍ عند الأطفال الذين لم يتجاوزا 18 عاماً، لعدم التأكُّد من سلامة وفعَّالية استعماله لديهم.

• لوحظ أنَّ استعمالَ هذا الدواء مع ريبافيرين خلال فترة الحمل أدَّى إلى إصابة الجنين بتشوُّهات خلقيَّة ووفاته، ولذلك يجب مناقشةُ استعمال الدواء خلال فترة الحمل مع الطبيب للموازنة بين المنافع والمساوئ.

ولكن، لم يجرِ التأكُّدُ من وجود سوفوسبوفير في حليب الأم المُرضِع، لذلك ينبغي الامتناعُ عن إرضاع الرضيع بشكلٍ طبيعيٍّ خلال فترة استعمال الدواء.




دواعي استعمال الدواء

يجري استعمالُ سوفوسبوفير إلى جانب ريبافيرين وأحياناً ألفا بيغينتيرفيرون في علاج التهاب الكبد المزمن سي. كما يُستَعمل سوفوسبوفير إلى جانب ريبافيرين عند المصابين بسرطان الكبد والتهاب الكبد الفيروسي سي والذين ينتظرون إجراء زراعة للكبد، وذلك لعلاج العدوى، ولتقليل فرص عودة الإصابة بها بعد إجراء عمليَّة الزرع.


موانع استعمال الدواء

يجب عدمُ استعمال سوفوسبوفير في الحالات التالية:

• وجود تحسُّس لأيٍّ من مكوِّنات أقراص الدواء.

• وجود حمل أو احتمال حدوث حمل.

• وجود حملٍ عند زوجة المريض الذي يستعمل الدواء.

• يجب عدمُ تزامن استعمال سوفوسبوفير مع:

- كاربامازيبين Carbamazepine.

- فينيتوين Phenytoin.

- أوكسكاربازيبين Oxcarbazepine.

- فينوباربيتال Phenobarbital.

- ريفامبين Rifampin.

- نبتة حشيشة القلب St.John s wort.

- تيبرانافير Tipranavir.

• أدَّى استعمالُ هذا الدواء مع ريبافيرين خلال فترة الحمل إلى إصابة الجنين بتشوُّهات خلقيَّة ووفاته، لذلك يجب مناقشةُ استعمال الدواء خلال فترة الحمل مع الطبيب للموازنة بين المنافع والمخاطر. ولكن، لم يجرِ التأكُّد من وجود سوفوسبوفير في حليب الأم المُرضِع، لذلك ينبغي الامتناعُ عن إرضاع الرضيع بشكلٍ طبيعيٍّ خلال فترة استعمال الدواء.




ما هي الطريقة المثلى لاستعمال الدواء؟

• يجب استعمالُ سوفوسبوفير وفقاً لتوصيات الطبيب، مع التحقُّق من صحَّة جرعة الدواء الموصوفة من المُلصَق الدوائي.

• يجب قراءةُ وفهم النشرة المرافقة للدواء، والاستفسار من الصيدلاني عمَّا يصعب فهمه فيها.

• ينبغي استعمالُ سوفوسبوفير مع ريبافيرين أو ألفا بيغينتيرفيرون، ولذلك يجب على المريض قراءة وفهم نشرتي الأدوية المرافقة لهما، والاستفسار عمَّا يصعُب فهمُه فيهما.

• يجب استعمالُ أقراص الدواء فمويَّاً قبل الطعام أو بعده.

• يقوم سوفوسبوفير بعمله بشكلٍ أفضل إذا جرى استعمالُه في نفس التوقيت من اليوم.

• ينبغي عدمُ إيقاف استعمال الدواء حتى عند الشعور بتحسُّن الحالة الصحيَّة للمريض، ولا يجب نسيانُ استعمال أيَّة جرعةٍ من الدواء.

• إذا فات استعمالُ جرعةٍ من سوفوسبوفير، فينبغي أخذُها حالَ تذكُّرها، أو التغاضي عن استعمالها إن كان موعدُ الجرعة التالية صار أقربَ، مع متابعة الجدولِ العلاجيِّ. ولا يجوز مضاعفةُ الجرعة للتعويض.

• يجب استعمالُ سوفوسبوفير بحذرٍ شديدٍ عند الأطفال الذين لم يتجاوزا 18 عاماً، لعدم التأكُّد من سلامة وفعَّالية استعماله لديهم.




تداخل الدواء مع الطعام

يمكن للمريض الاستمرار في تناول برنامجه الغذائي الاعتيادي ما لم يوصِ الطبيبُ بخلاف ذلك.


تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى

تتداخل بعضُ المواد الدوائيّة مع سوفوسبوفير، ويكون تداخلُ معظمها متوسِّطاً، ونذكر منها:

• زولبيديم Zolpidem.

• أسبيرين Aspirin.

• هيدروكسيزين Hydroxyzine.

• مجموعة فيتامينات ب مع فيتامين ب12 .

• ديفينهيدرامين Diphenhydramine.

• كالسيوم مع فيتامين د.

• ميكلايزين Meclizine.

• نابروكسين Naproxen.

• غابابانتين Gabapantin.

• إيرغوكالسيفيرول Ergocalciferol.

• إستراديول Estradiol.




ماذا أفعل إذا تأخرت عن موعد إحدى الجرعات؟

إذا فات استعمالُ جرعةٍ من سوفوسبوفير، فينبغي أخذُها حالَ تذكُّرها في نفس اليوم، أو التغاضي عن استعمالها إن تذكَّر المريضُ استعمالَها في اليوم التالي وكان موعدُ الجُرعة التالية أصبح أقربَ، مع متابعة الجَدولِ العلاجيِّ. كما يجب عدمُ مضاعفة الجُرعة للتعويض.


ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها لدى استعمال هذا الدواء؟

• ينبغي عدمُ تبديل جرعة أو إيقاف استعمال سوفوسبوفير أو أيَّة أدوية أخرى دون استشارة الطبيب.

• يجب استعمالُ الدواء بحذرٍ شديدٍ عند الأطفال الذين لم يتجاوزا 18 عاماً، لعدم التأكُّد من سلامة وفعَّالية استعماله لديهم.

• أدَّى استعمالُ سوفوسبوفير مع ريبافيرين خلال فترة الحمل إلى إصابة الجنين بتشوُّهات خلقيَّة ووفاته، ولذلك يجب مناقشةُ استعمال الدواء خلال فترة الحمل مع الطبيب للموازنة بين المنافع والمخاطر.

كما لم يجرِ التأكُّدُ من وجود سوفوسبوفير في حليب الأم المُرضِع، لذلك ينبغي الامتناعُ عن إرضاع الرضيع من الثَّدي خلال فترة استعمال الدواء.




ما هي التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا الدواء؟

يمكن أن يظهرَ عددٌ من الآثار الجانبيَّة بعد استعمال سوفوسبوفير، نذكر أكثرها شيوعاً:

• الغثيان.

• الإسهال.

• الصداع.

• الألم العضلي.

• صعوبة الخلود إلى النوم أو الاستغراق في النوم.

• نقص الشهيَّة.

• سرعة الانفعال.

• الحكَّة.

• الطفح الجلدي.




ماذا يجب على المرء مراقبته عند استعمال هذا الدواء؟

• يجب على مُستَعمل سوفوسبوفير تجنُّب مخالطة الأشخاص المصابين بالعدوى أو بنزلات برد، وذلك لاحتمال نقص قدرة جسمه على مكافحة العدوى. كما ينبغي إبلاغُ الطبيب عند ظهور أعراض العدوى، كالحمَّى أو التهاب الحلق أو الطفح الجلدي أو القشعريرة.

• ينبغي إجراءُ فحوص مخبريَّة، ومن ضمنها تعداد كريَّات الدم الكُلِّي ومستويات فيروس التهاب الكبد سي، حيث يمكن إجراؤها خلال فترة استعمال سوفوسبوفير، ولعدَّة أشهر بعدَ التوقُّف عن استعمال الدواء، إذ تُستَخدم نتائجُ هذه الفحوص لمراقبة الحالة الصحيَّة للمريض، ولمعرفة سبب ظهور الآثار الجانبيَّة عنده. وهذا يُبرِّر الحرصَ على الالتزام بموعد زيارة الطبيب.

• ينبغي إجراءُ اختبارٍ للحمل للمريضة أو لزوجة المريض الذي يستعمل الدواء، ومراقبة حدوث حمل خلال فترة العلاج، ولمدَّة ستَّة أشهر بعدَ إيقاف الدواء.




ما هي الأسباب التي تدعو لاستدعاء مقدم الرعاية الصحية (الطبيب) على الفور؟

عندَ ظهور الأعراض التالية لاستعمال سوفوسبوفير، يجب استشارةُ الطبيب بسرعة:

• شحوب الجلد.

• الدوخة.

• ضيق التنفُّس.

• التعب.

• الضَّعف.

• التهاب الحلق والحرارة والقشعريرة وباقي علامات الإصابة بالعدوى.

• الاكتئاب.

• تغيُّرات في المزاج أو السلوك.

• أفكار بالقتل أو إيذاء النفس.




ما المفروض اتباعه لدى تخزين هذا الدواء؟

• يجب الاحتفاظُ بدواء سوفوسبوفير في عبوة محكمة الإغلاق في درجة حرارة الغرفة دون 30 درجة مئويَّة، بعيداً عن الحرارة والرطوبة والضوء المباشر، وبعيداً عن التجمُّد.

• ينبغي الاحتفاظُ بالدواء بعيداً عن متناول الأطفال.

• يجب عدمُ الاحتفاظ بعلب الدواء القديمة، أو التي لم يعد هناك داعٍ للاحتفاظ بها.

• ينبغي سؤالُ مقدِّم الرعاية الصحيَّة عن كيفيَّة التخلُّص من الدواء الذي لا يستخدمه المريض.




إرشادات عامة

• يجب سؤالُ الطبيب أو الصيدلاني عن المعلومات غير المفهومة عن الدواء.

• ينبغي ألاَّ يقومَ أيُّ شخصٍ آخرَ باستعمال الدواء من دون استشارة الطبيب.

• يجب استشارةُ الطبيب في حال لم تتحسَّن حالة المريض أو ازدادت سوءاً.

• ينبغي الاستفسارُ من الصيدلاني عن طريقة التخلُّص من الأدوية غير المرغوب بالاحتفاظ بها.

• يجب إِبعادُ الدَّواء عن مُتَناول الأَطفال.

• ينبغي أن يحتفظَ المريضُ بقائمة أدويته (وصفة طبِّية للدَّواء, المُنتَجات الطبيعيَّة, المكمِّلات الغذائيَّة, الفيتامينات والأَدويَة التي تُصرَف من دون وصفة طبِّية)، وإعطاء هذه القائمة لمقدِّم الرِّعاية الصحِّية (الطَّبيب, الممرِّضة, الممرِّضة الممارسة, الصَّيدلاني, مساعد الطبيب.

• ينبغي التَّحدُّثُ مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ البدء في تناول أيِّ دواء جديد، بما في ذلك الأَدويَةُ التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية والمنتجات الطبيعية أو الفيتامينات.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
Drugs.com
WebMD.com

 

أخر تعديل: 29 يونيو 2014