بوميدوميد

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
الاسم العلمي: بوماليدوميد Pomalidomide.
الاسم التجاري: بوماليست Pomalyst®

• يمكن أن يؤدِّي استعمالُ بوماليدوميد خلال فترة الحمل إلى تشوُّه الجنين، لذلك ينبغي إجراءُ اختبار الحمل قبل البَدء باستعمال الدواء وخلال فترة استعماله؛ كما ينبغي على الزوجات اللواتي في هُنَّ سنِّ الإنجاب استعمال وسيلتين لتجنُّب حدوث الحمل خلال فترة استعمالهنَّ الدواءَ، ويجب أن يبدأنَ باستعمالهما قبلَ 4 أسابيع من بَدء العلاج.

• يجب على المرضى الرجال، الذين يستعملون بوماليدوميد، الحرص على عدم حدوث حملٍ عندَ زوجاتهم، حيث إنَّ الدواء يمرُّ إلى السائل المنويّ، لذلك ينبغي استعمالُ الواقي الذكري خلال فترة استعمال المريض للدواء، ولمدَّة 28 يوماً بعدَ إيقاف استعماله.

• ينبغي الحذرُ من حدوث تجلُّطٍ للدم خلال فترة استعمال بوماليدوميد، لذلك يجب الحرصُ على استشارة الطبيب فور الشُّعور بضيقٍ في التنفُّس أو ألمٍ في الصَّدر أو ألمٍ أو تورُّمٍ في الساق، حيث يمكن أن تكونَ هذه أعراضَ الإصابةِ بجلطة دمويَّة.

• يجب مراقبةُ حدوث نقص مؤقَّت في عدد خلايا الدم البيضاء في الدم، ممَّا يزيد فرص الإصابة بالعدوى؛ وكذلك ينبغي مراقبةُ حدوث نقص في عدد صفيحات الدم الضروريَّة لتخثُّر الدم بشكل سليم، لذلك لابدَّ من الانتباه لعدم حدوث نزف خلال فترة العلاج بالدواء.

• ينبغي تجنُّبُ الاختلاط بالمرضى المصابين بالعدوى، واستشارة الطبيب فورَ الشكِّ بالإصابة بالعدوى أو عند حدوث حمَّى أو قشعريرة أو سعال أو بحَّة في الصوت أو ألم أسفل الظهر أو جانبه أو الشعور بألم أو صعوبة في التبوُّل.

• يجب الحذرُ عند استخدام فرشاة الأسنان العادية، أو خيوط تنظيف الأسنان أو المسواك، ويمكن توجيهُ المريض لاستعمال طرقٍ بديلة لتنظيف اللثة والأسنان.

• ينبغي أن يحذرَ المريضُ من جرح نفسه عندَ استعماله لأدوات حادَّة، مثل شفرة الحلاقة أو قطَّاعة الأظافر.

• يجب تجنُّبُ ممارسة الرياضات أو القيام بحركات أخرى يمكن أن تؤدِّي إلى حدوث كدمات أو إصابات.

• يمكن أن يؤدِّي استعمالُ بوماليدوميد إلى حدوث ضرر في الأعصاب. ولذلك، ينبغي استشارةُ الطبيب عندَ الشعور بوخز أو خَدَرٍ أو حُرقةٍ أو تنميلٍ أو ألمٍ في اليدين أو القدمين؛ حيث يمكن أن تكونَ هذه أعراضاً للإصابة باعتلال الأعصاب المحيطيَّة.

• يمكن أن يؤدِّي استعمالُ بوماليدوميد إلى الشعور بالدوخة أو التشوُّش الذهني، لذلك ينبغي عدمُ القيادة أو تشغيل الآلات أو القيام بأداء أيِّ عملٍ خطير قبل معرفة درجة تأثير هذا الدواء في تركيز ويقظة المريض.

• ينبغي إجراءُ فحوصٍ مخبريَّةٍ دمويَّة للحمل وتعداد عامّ لخلايا الدم خلال فترة العلاج، وذلك لمراقبة حالة المريض وللتحقُّق من سبب ظهور أيَّة آثار جانبيَّة، وهذا ما يبرِّر الالتزامَ بزيارة الطبيب في المواعيد المُقرَّرة.

• يزيد استعمالُ الدواء من مخاطر ظهور أنواعٍ أخرى من السرطان، لذلك ينبغي مناقشةُ الطبيب حول هذا الاحتمال قبل استعمال الدواء.



 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 29 يونيو 2014