بوميدوميد

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
الاسم العلمي: بوماليدوميد Pomalidomide.
الاسم التجاري: بوماليست Pomalyst®

يمكن أن تتأثَّر بعضُ الحالات المرضيَّة عند استعمال بوماليدوميد، ممَّا يُبرِّر إعلامَهم الطبيب عنها قبلَ استعمال الدواء، وخصوصاً إحدى الحالات التالية:

• وجود حمل أو التخطيط للحمل أو وجود إرضاع طبيعي.

• استعمال المريض لأدوية أخرى أو مستحضرات عشبيَّة أو مكمِّلات غذائيَّة.

• وجود تحسُّس من الأدوية أو من الأطعمة أو من مواد أخرى.

• حدوث تفاعلات تحسُّسيَّة سابقاً عند استعمال ثاليدوميد Thalidomide أو ليناليدوميد Lenalidomide.

• وجود مشاكل كُلويَّة أو كبديَّة أو دمويَّة (نقص عدد خلايا الدم البيضاء أو تعداد الصُّفيحات).

• وجود تاريخ لمشكلة تتعلَّق بتخثُّر الدم.

• أن يكونَ المريضُ مُدخِّناً للسجائر.

• لم تثبت سلامةُ وفعَّالية استعمال بوماليدوميد عندَ الأطفال.

• لم تُظهِر الدراساتُ، التي أُجريَت حتى الآن، أنَّ المشاكلَ الصحيَّة المتعلِّقة بالتقدُّم بالعمر يمكن أن تُنقِصَ من فائدة استعمال الدواء عند كبار السنِّ.

• يجب عدمُ استعمال بوماليدوميد عند النِّساء الحوامل أو اللواتي تُخطِّطن للحمل، لثبوت حدوث تشوُّهات عندَ الجنين،  فالمخاطرُ المتوقَّعة تغلب أيَّةَ فائدة ممكنة.

• لا يوجد ما يكفي من الدراسات التي تُحدِّد الخطرَ على  الرَّضيع عندَ الأم المُرضِع رضاعةً طبيعيَّة، لذلك ينبغي الموازنةُ بين الضرر المحتمل وقوعه والفائدة من استخدام بوماليدوميد قبلَ البتِّ في استخدامه.

• إصابة المريض بإحدى الحالات الصحيَّة التالية يمكن أن يؤثِّرَ في استعماله للدواء، فيجب أن يُعلمَ الطبيبُ بإصابة المريض بإحدى الحالات التالية (في حال وجودها):

- فقر الدم (نقص عدد خلايا الدم الحمراء).

- مشاكل في نقيِّ العظام.

- خُثَار الأوردة العميقَة (جلطة دمويَّة في الساق).

- اعتلال في الأعصاب المحيطيَّة (مشكلة عصبيَّة).

- انسداد رئوي (جلطة دمويَّة في الرئة).

• يمكن أن يؤدِّي استعمالُ بوماليدوميد خلال فترة الحمل إلى تشوُّه الجنين، لذلك ينبغي إجراءُ اختبار الحمل قبلَ البَدء باستعمال الدواء وخلال فترة استعماله؛ كما ينبغي على الزوجات اللواتي هنَّ في سنِّ الإنجاب استعمال وسيلتين لتجنُّب حدوث الحمل خلال فترة استعمالهنَّ بوماليدوميد، ويجب أن يبدأنَ باستعمالهما قبلَ 4 أسابيع من بَدء العلاج.

• يجب على المرضى الرجال، الذين يستعملون بوماليدوميد، الحرص على عدم حدوث حملٍ عندَ زوجاتهم، حيث إنَّ الدواءَ يمرُّ إلى السائل المنويّ. لذلك، ينبغي استعمالُ الواقي الذكري خلال فترة استعمال المريض للدواء، ولمدَّة 28 يوماً بعدَ إيقاف استعماله.





 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 29 يونيو 2014