ألبيغلوتيد

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
الاسم العلمي: ألبيغلوتيد Albiglutide.
الاسم التجاري: تانزيوم Tanzeum®
  • ينبغي، عندَ البدء في استعمال ألبيغلوتيد، قياسُ نسبة السكَّر في الدم عدَّةَ مرات، وخصوصاً قبلَ وبعد تناول وجبات الطعام وقبل النوم؛ حيث يساعد ذلك على تقليل فرص حدوث انخفاضٍ شديدٍ في سكر الدم.
  • يجب الاتصالُ بالطبيب فورَ الشعور بالأعراض التالية، وذلك خلال فترة استعمال ألبيغلوتيد:
  • الشعور بكتلة في الرقبة.
  • صعوبة البلع.
  • بحَّة في الصوت.
  • اضطراب التنفُّس.

يمكن أن تدلَّ هذه الأعراضُ على وجود مشكلةٍ خطيرة في الغدَّة الدرقيَّة.

  • يمكن أن يحدثَ التهابٌ في البنكرياس خلال استعمال ألبيغلوتيد. لذلك، يجب الاتصالُ بالطبيب فورَ الشعور بما يلي:
  • ألم معدي شديد ومفاجئ.
  • قشعريرة.
  • إمساك.
  • غثيان.
  • قيء.
  • حمَّى.
  • ثِقَل في الرأس.
  • ينبغي إيقافُ استعمال ألبيغلوتيد ومراجعة الطبيب فورَ ظهور طفحٍ جلدي أو شرى أو أيَّة ردَّة فعلٍ تحسُّسيَّة بعدَ حقن الدواء.
  • لا يُسبِّبب استعمالُ الدواء انخفاضَ سكَّر الدم. ولكن، يمكن أن يحدثَ نقصُ سكَّر الدم عند حقن ألبيغلوتيد بالتزامن مع أدويةٍ أخرى لخفضه، كالأنسولين Insulin  أو ميتفورمين Metformin  أو سلفونيل يوريا Sulfonylurea.

يمكن أن يحدثَ انخفاضٌ في سكَّر الدم إذا تأخَّرت أو فاتت الوجبةُ أو الوجبة السريعة على المريض، أو مارس المريضُ رياضةً أكثر من المعتاد، أو لم يستطع تناولَ الطعام بسبب الغثيان أو القيء.

  • تشتمل أعراضُ نقص سكَّر الدم على القلق وتغيُّر في السُّلوك يشبه حالةَ السُّكر وتشوُّش الرؤية والتعرُّق البارد والتشوُّش وشحوب وبرودة الجلد وصعوبة التفكير والنُّعاس والجوع المفرط وتسرُّع ضربات القلب والصداع المستمر والغثيان والنَّرفزة والكوابيس والنوم غير المستقر والرجفة وثِقَل اللسان والتَّعب أو الضعف غير المألوف.
  • ينبغي، عندَ ظهور أعراض نقص السكَّر في الدم، التأكُّدُ من ذلك بقياسِه. وإذا وُجد هذا النقصُ، فيجب تناول أقراص أو هلام الغلوكوز أو عصير الذرة والعسل أو مكعَّبات السُّكَّر أو شرب عصير الفاكهة أو السكَّر المُذاب في الماء. ويُستَعمل الغلوكاغون في حالات الطوارئ عندَ ظهور أعراض شَديدة، كالتشنُّجات أو فقدان الوعي. ولذلك، ينبغي تحضيرُ الغلوكاغون مع المحاقن، وتعلُّم طريقة استعماله عند الضرورة، سواءٌ للمريض أم للأشخاص المحيطين به.
  • يمكن أن يحدثَ ارتفاعٌ لسكَّر الدم عندما تكون جرعةُ ألبيغلوتيد غيرَ كافية لعلاج حالة المريض، أو عندَ نسيان استعمال جرعة الدواء، أو عندَ تناول وجبة طعام دسمة خلافاً للبرنامج الغذائي الذي ينبغي اتِّباعُه، أو عندَ الإصابة بالحمَّى أو بالعدوى، أو عندَ ممارسة الرياضة أكثر من المعتاد.
  • تشتمل أعراضُ ارتفاع سكَّر الدم على تشوُّش الرؤية والنعاس وجفاف الفم واحمرار وجفاف الجلد وتبدُّل رائحة النَّفَس إلى ما يشبه رائحةَ الفاكهة وازدياد كميَّة وتواتر التبوُّل وفقدان الشهيَّة والنعاس وألم المعدة والغثيان والتقيُّؤ والتعب واضطراب التنفُّس (تنفُّس سريع وعميق) وفقدان الوعي والعطش غير المألوف.
  • ينبغي، عندَ ظهور أعراض ارتفاع السُّكَّر، فحصُ مستوى السُّكَّر في الدم، واستشارة الطبيب للحصول على تعليماته.



 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 29 يونيو 2014