ألبيغلوتيد

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
الاسم العلمي: ألبيغلوتيد Albiglutide.
الاسم التجاري: تانزيوم Tanzeum®

التصنيف العلاجي للدواء والجرعة الدوائية

  • ينتمي ألبيغلوتيد إلى مجموعة منبِّهات مستقبلات البِبتيد - 1 الشبيه بالغلوكاغون.
  • يُصنَّع ألبيغلوتيد على شكل مسحوقٍ مُعدٍّ للحلِّ، حيث يُعطى حقناً لعلاج داء السكري كما يلي.
  • البالغون: يُحقن 30 ميلي غراماً تحت الجلد مرَّة واحدةً أسبوعيَّاً. ويمكن أن يطلب الطبيبُ زيادةَ الجرعة إلى 50 ميلي غراماً أسبوعيَّاً بحسب الحاجة، إلى حين ضبط سكَّر الدم.
  • الأطفال: يُحدِّد الطبيبُ جرعةَ وطريقة استعمال ألبيغلوتيد.




آلية عمل الدواء

يعمل ألبيغلوتيد على تقليل ارتفاع سكَّر الدَّم المرتبط بتناول الطعام (لمدَّة 24 ساعة بعدَ حقنه)، وذلك عبرَ زيادة إفراز الأنسولين، وتأخير إفراغ المعدة، وتثبيط إفراز الغلوكاغون المرتبط بالأكل.


ما هي التحذيرات الواجب معرفتها قبل استخدام هذا الدواء؟

قبلَ اتخاذ قرار استعمال ألبيغلوتيد، ينبغي إجراءُ موازنةٍ بين مخاطر وفوائد استعماله عند المريض، وذلك بالمشاورة بين الطبيب والمريض. كما ينبغي أن تُراعى النواحي التالية عندَ اتخاذ قرار استعمال هذا الدواء:

الحساسيَّة

ينبغي إعلامُ الطبيب عن وجود أي ردَّة فعل غير عاديَّة أو تحسُّس تجاه ألبيغلوتيد أو أيَّة أدوية أخرى، أو أطعمة أو صبغات أو مواد حافظة أو حيوانات.

الأطفال

لم تُجرَ دراساتٌ مناسبة حول العلاقة بين العمر وتأثير حَقن ألبيغلوتيد عند الأطفال. ولكن، لم تثبت سلامةُ وفعَّالية استعمال الدواء عندهم.

كبار السنّ

لم تُظهِر الدراساتُ، التي أُجريَت حتى الآن، أنَّ المشاكلَ الصحيَّة المتعلِّقة بالتقدُّم بالعمر يمكن أن تَحُدَّ من فائدة استعمال ألبيغلوتيد عند كبار السنِّ.

الحمل

أظهرت الدراساتُ على الحيوانات وجودَ تأثير سلبي نتيجة حقن  الحوامل منها بالدواء، ولكن ليست هناك دراساتٌ كافية لتأثير ألبيغلوتيد عند النساء الحوامل.

الإرضاع الطبيعي

لا يوجد ما يكفي من الدراسات على خطرٍ ألبيغلوتيد على الرضيع خلال فترة الإرضاع الطبيعي لدى النساء المُرضِعات اللواتي يستخدمنَه. لذلك، ينبغي الموازنةُ بين مخاطر وفوائد استعمال الدواء قبلَ اتخاذ قرار استعمال الدواء خلال فترة الإرضاع.

يمكن أن تتأثَّرَ بعضُ الحالات الطبيَّة عند استعمال ألبيغلوتيد، مما يُبرِّر إعلامَ الطبيب عنها قبل استعمال الدواء، وخصوصاً إحدى الحالات التالية:

  • الحُماض الكيتوني السكَّري (وجود الكيتونات في الدم).
  • النمط الأوَّل من داء السكَّري: يجب عدمُ استعمال ألبيغلوتيد في هذه الحالة.

وفي هاتين الحالتين، يحتاج الأمرُ إلى الأنسولين لضبطهما.

  • خزل المعدة (المعدةُ لا تفرغ الطعامَ بالشكلٍ المعتاد) الشديد.
  • النمط الثاني من متلازمة أورام الغدد الصمَّاء المتعدِّدة.
  • المرض المعدي أو المعوي الشديد.
  • تاريخ سابق للإصابة بسرطانة الدرق اللُّبيَّة (نوع من سرطان الغدَّة الدرقية)، حيث يجب ألاَّ يُستعمَل ألبيغلوتيد عند الإصابة بهذه الحالة.
  • المرض الكلوي (يُستَعمل ألبيغلوتيد بحذر، حيث يمكن أن يزيد من سوء الحالة المرضيَّة).
  • وَرَم الغدَّة الدرقيَّة (يُستَعمل ألبيغلوتيد بحذر، حيث يمكن أن يزيد من سوء الحالة المرضيَّة).
  • تاريخ لالتهاب البنكرياس (من غير المعروف مدى سلامة استعمال الدواء عند المرضى المصابين بهذه الحالة).

يمكن حقنُ ألبيغلوتيد بصرف النظر عن موعد تناول الطعام.

يقوم المريضُ باستعمال دواء ألبيغلوتيد في المنزل، ويقوم الطبيبُ بتعليمه طريقة حقنه. ولكن، ينبغي التأكُّد من فهم المريض الدقيق لطريقة حقن الدواء.

من غير المعروف مدى سلامة وفعَّالية ألبيغلوتيد عند المرضى الذين لم يتجاوزوا  18 سنة من عمرهم. ولكن، هناك مستحضَر للدواء يُدعى إبيرزان Eperzan لا يُنصَح باستعماله عند الأطفال والمراهقين.




دواعي استعمال الدواء

تُستعمل حقن ألبيغلوتيد في علاج النمط الثاني من داء السكري.


موانع استعمال الدواء

  • يجب عدمُ استعمال ألبيغلوتيد في الحالات التالية:
  • علاج النمط الأوَّل من داء السكَّري
  • الإصابة بالحُماض الكيتوني السكري.
  • كخطٍّ أوَّل في علاج المرضى الذين لم يستجيبوا لتعديل نظامهم الغذائي أو ممارسة الرياضة.
  • تاريخ سابق لسرطانة الدرق اللُّبيَّة (نوع من سرطان الغدَّة الدرقية)، حيث يجب ألاَّ يُستعمَل ألبيغلوتيد عند الإصابة بهذه الحالة.
  • ينبغي عدمُ استعمال الدواء عند من يعاني من النمط الثاني من متلازمة أورام الغدد الصمَّاء المتعدِّدة.
  • يجب عدمُ استعمال ألبيغلوتيد عند المرضى الذين يعانون من ردَّة فعل تحسُّسيَّة خطيرة من الدواء أو من أحد مكوِّناته.




ما هي الطريقة المثلى لاستعمال الدواء؟

  • يقوم المريضُ باستعمال ألبيغلوتيد في المنزل. ولذلك، ينبغي أن يقومَ الطبيبُ بتعليمه طريقة حقن الدواء. ولابدَّ من  التأكُّد من فهم المريض لطريقة حقن الدواء بدقَّة.
  • يُحقَن الدواءُ تحت الجلد في منطقة المعدة أو الفخذين أو الذراع (العضد). وينبغي أن يكونَ الحقنُ في مناطق مختلفة من الجسم عند كلِّ عملية حقنٍ للدواء.
  • يجب عدمُ مزج ألبيغلوتيد في نفس المحقن مع الأنسولين في حالة تزامن حقنهما.
  • يمكن حقن كُلاًّ من الدواءين في نفس المنطقة من الجسم، ولكن يجب ألاَّ تكون مواقع الحقن شديدةَ القرب من بعضها البعض.
  • ينبغي تدفئةُ ألبيغلوتيد في درجة حرارة الغرفة قبلَ القيام بحقنه.
  • يجب استعمالُ الدواء خلال 8 ساعات من حلِّه.
  • ينبغي عدمُ استعمال محلول ألبيغلوتيد إن تغيَّر لونه أو أصبح عَكِراً أو ظهرت فيه شوائب.
  • يجب عدمُ هزِّ قلم الدواء.
  • يجب استعمالُ محقنٍ جديد في كلِّ عمليَّة حقن.
  • يعمل ألبيغلوتيد بشكل أفضل عند ثبات كميَّته في الدم.
  • ينبغي عدمُ تفويت أيَّة جرعة من الدواء للحفاظ على هذا الثبات.
  • يُفضَّل حقنُ جرعة ألبيغلوتيد في نفس اليوم من كلِّ أسبوع.
  • يمكن استعمالُ ألبيغلوتيد مع الطعام أو من دونه.




تداخل الدواء مع الطعام

  • يجب عدمُ استعمال بعض الأدوية في وقتٍ قريب من تناول الطعام أو مع أنواعٍ معيَّنةٍ من الطعام لاحتمال حدوث تفاعل مع ألبيغلوتيد.
  • يمكن استعمالُ الدواء مع الطعام أو من دونه.




تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى

يتداخل عددٌ من الأدوية مع ألبيغلوتيد، ونذكر منها:

  • الأسبرين Aspirin.
  • أكاربوس Acarbose.
  • ديجوكسين Digoxine.
  • وارفارين Warfarin.
  • سيمفاستاتين Simvastatin.
  • موانع الحمل الفمويَّة.




ماذا أفعل إذا تأخرت عن موعد إحدى الجرعات؟

  • إذا فات استعمالُ جرعةٍ من ألبيغلوتيد، فينبغي استعمالُها حالَ تذكُّرها خلال الأيام الثلاثة التالية لموعد الجرعة المَنسيَّة.
  • يمكن التغاضي عن استعمالها إن كان قد فات  على موعد الجُرعة أكثر من ثلاثة أيَّام، والانتظار حتَّى موعد الجرعة الأسبوعي.
  • يجب عدمُ مضاعفة الجرعة للتعويض.




ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها لدى استعمال هذا الدواء؟

  • ينبغي قراءةُ وفهم واتِّباع المعلومات الواردة في النشرة المرافقة للدواء، وسؤال الطبيب عمَّا يصعب فهمه فيها.
  • يجب الالتزامُ بمواعيد زيارة الطبيب ليتحقَّق من فعالية ألبيغلوتيد، ولحل المشاكل والآثار الجانبيَّة غير المرغوب فيها، كما يمكن أن يحتاجَ الأمرُ إلى إجراء فحوص للدم والبول لمعرفة سبب ظهور هذه الأعراض.




ما هي التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا الدواء؟

يمكن أن تظهرَ مجموعة من الآثار الجانبيَّة بعدَ حقن ألبيغلوتيد، نذكر أكثرها شيوعاً:

  • ألم أو أوجاع الجسم.
  • السعال.
  • الإسهال.
  • الغثيان.
  • العطاس.
  • انسداد أو سيلان الأنف.
  • احتقان الأذن.
  • فقدان الصوت.
  • آلام أو تصلُّب في العضلات.
  • ألم في المفاصل.
  • ألم أو إيلام حول العينين وعظام الخدين.
  • ردَّات فعل جلدية ودفء واحمرار مكان الحقن.




ماذا يجب على المرء مراقبته عند استعمال هذا الدواء؟

  • ينبغي، عندَ البدء في استعمال ألبيغلوتيد، قياسُ نسبة السكَّر في الدم عدَّةَ مرات، وخصوصاً قبلَ وبعد تناول وجبات الطعام وقبل النوم؛ حيث يساعد ذلك على تقليل فرص حدوث انخفاضٍ شديدٍ في سكر الدم.
  • يجب الاتصالُ بالطبيب فورَ الشعور بالأعراض التالية، وذلك خلال فترة استعمال ألبيغلوتيد:
  • الشعور بكتلة في الرقبة.
  • صعوبة البلع.
  • بحَّة في الصوت.
  • اضطراب التنفُّس.

يمكن أن تدلَّ هذه الأعراضُ على وجود مشكلةٍ خطيرة في الغدَّة الدرقيَّة.

  • يمكن أن يحدثَ التهابٌ في البنكرياس خلال استعمال ألبيغلوتيد. لذلك، يجب الاتصالُ بالطبيب فورَ الشعور بما يلي:
  • ألم معدي شديد ومفاجئ.
  • قشعريرة.
  • إمساك.
  • غثيان.
  • قيء.
  • حمَّى.
  • ثِقَل في الرأس.
  • ينبغي إيقافُ استعمال ألبيغلوتيد ومراجعة الطبيب فورَ ظهور طفحٍ جلدي أو شرى أو أيَّة ردَّة فعلٍ تحسُّسيَّة بعدَ حقن الدواء.
  • لا يُسبِّبب استعمالُ الدواء انخفاضَ سكَّر الدم. ولكن، يمكن أن يحدثَ نقصُ سكَّر الدم عند حقن ألبيغلوتيد بالتزامن مع أدويةٍ أخرى لخفضه، كالأنسولين Insulin  أو ميتفورمين Metformin  أو سلفونيل يوريا Sulfonylurea.

يمكن أن يحدثَ انخفاضٌ في سكَّر الدم إذا تأخَّرت أو فاتت الوجبةُ أو الوجبة السريعة على المريض، أو مارس المريضُ رياضةً أكثر من المعتاد، أو لم يستطع تناولَ الطعام بسبب الغثيان أو القيء.

  • تشتمل أعراضُ نقص سكَّر الدم على القلق وتغيُّر في السُّلوك يشبه حالةَ السُّكر وتشوُّش الرؤية والتعرُّق البارد والتشوُّش وشحوب وبرودة الجلد وصعوبة التفكير والنُّعاس والجوع المفرط وتسرُّع ضربات القلب والصداع المستمر والغثيان والنَّرفزة والكوابيس والنوم غير المستقر والرجفة وثِقَل اللسان والتَّعب أو الضعف غير المألوف.
  • ينبغي، عندَ ظهور أعراض نقص السكَّر في الدم، التأكُّدُ من ذلك بقياسِه. وإذا وُجد هذا النقصُ، فيجب تناول أقراص أو هلام الغلوكوز أو عصير الذرة والعسل أو مكعَّبات السُّكَّر أو شرب عصير الفاكهة أو السكَّر المُذاب في الماء. ويُستَعمل الغلوكاغون في حالات الطوارئ عندَ ظهور أعراض شَديدة، كالتشنُّجات أو فقدان الوعي. ولذلك، ينبغي تحضيرُ الغلوكاغون مع المحاقن، وتعلُّم طريقة استعماله عند الضرورة، سواءٌ للمريض أم للأشخاص المحيطين به.
  • يمكن أن يحدثَ ارتفاعٌ لسكَّر الدم عندما تكون جرعةُ ألبيغلوتيد غيرَ كافية لعلاج حالة المريض، أو عندَ نسيان استعمال جرعة الدواء، أو عندَ تناول وجبة طعام دسمة خلافاً للبرنامج الغذائي الذي ينبغي اتِّباعُه، أو عندَ الإصابة بالحمَّى أو بالعدوى، أو عندَ ممارسة الرياضة أكثر من المعتاد.
  • تشتمل أعراضُ ارتفاع سكَّر الدم على تشوُّش الرؤية والنعاس وجفاف الفم واحمرار وجفاف الجلد وتبدُّل رائحة النَّفَس إلى ما يشبه رائحةَ الفاكهة وازدياد كميَّة وتواتر التبوُّل وفقدان الشهيَّة والنعاس وألم المعدة والغثيان والتقيُّؤ والتعب واضطراب التنفُّس (تنفُّس سريع وعميق) وفقدان الوعي والعطش غير المألوف.
  • ينبغي، عندَ ظهور أعراض ارتفاع السُّكَّر، فحصُ مستوى السُّكَّر في الدم، واستشارة الطبيب للحصول على تعليماته.




ما هي الأسباب التي تدعو لاستدعاء مقدم الرعاية الصحية (الطبيب) على الفور؟

  • يجب الاتصالُ بالطبيب فورَ ظهور أيٍّ من الآثار الجانبيَّة التالية:
  • الشعور بالنفخة.
  • قشعريرة أو حمَّى.
  • تحوُّل لون البول إلى الداكن.
  • تسرُّع ضربات القلب.
  • فقدان الشهيَّة.
  • الغثيان أو القيء أو عسر الهضم.
  • ألم  في المعدة أو في جانب البطن، يمكن أن ينتشر إلى الخلف.




ما المفروض اتباعه لدى تخزين هذا الدواء؟

  • ينبغي الاحتفاظُ بالدواء بعيداً عن متناول الأطفال.
  • يجب عدمُ الاحتفاظ بعلب ألبيغلوتيد المُنتهية الصلاحيَّة، أو التي لم يَعُد هناك داعٍ للاحتفاظ بها.
  • ينبغي سؤالُ مقدِّم الرعاية الصحيَّة عن كيفيَّة التخلُّص من ألبيغلوتيد الذي لا يستعمله المريض.
  • يجب حفظُ الدواء الجديد وغير المُستعمَل في البرَّاد في درجة حرارة تتراوح بين 2-8 درجة مئويَّة، في عبوته الكرتونيَّة الأصليَّة لحمايته من الضوء.
  • ينبغي عدمُ تجميد ألبيغلوتيد، وعدم استعمال الدواء إن تجمَّد.
  • يمكن حفظُ ألبيغلوتيد الذي فُتِحت عبوته في البرَّاد، أو في درجة حرارة غرفة لا تتجاوز 30 درجة مئويَّة لمدَّة 4 أسابيع قبل استعماله.




إرشادات عامة

  • يجب سؤالُ الطبيب أو الصيدلاني عن المعلومات غير المفهومة عن ألبيغلوتيد.
  • ينبغي ألاَّ يقومَ أيُّ شخصٍ آخرَ باستعمال الدواء من دون استشارة الطبيب.
  • يجب استشارةُ الطبيب في حال لم تتحسَّن حالة المريض أو ازدادت سوءاً.
  • ينبغي الاستفسارُ من الصيدلاني عن طريقة التخلُّص من الأدوية غير المرغوب بالاحتفاظ بها.
  • يجب أن يحتفظَ المريضُ بقائمة أدويته (وصفة طبِّية للدَّواء, المُنتَجات الطبيعيَّة, المكمِّلات الغذائيَّة, الفيتامينات والأَدويَة التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبيَّة)، وإعطاء هذه القائمة لمقدِّم الرِّعاية الصحِّية (الطَّبيب, الممرِّضة, الممرِّضة الممارسة, الصَّيدلاني, مساعد الطبيب.
  • ينبغي التَّحدُّثُ مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ البَدء في استعمال أيِّ دواء جديد، بما في ذلك الأَدويَةُ التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية والمنتجات الطبيعية أو الفيتامينات.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
Drugs.com
Medscape.Net
GlaxoSmithKline Official Website

 

أخر تعديل: 29 يونيو 2014