أملوديبين والأتورفاستاتين

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
AMLODIPINE & ATORVASTATIN
الاسم التجاري: كادويت CADUET

التصنيف العلاجي للدواء والجرعة الدوائية

• الأَملوديبِّين Amlodipine هو من حاصِرات قنوات الكالسيوم، يَعمَل كخافضٍ لضَغط الدَّم Calcium-Channel Blocking Agents.
• الأَتورفاستاتين Atorvastatin هو من مَجموعَة الستاتينات، ومن مُثبِّطات مُختَزلة 3- هيدروكسي -3- ميثيل غلوتاريل تَميم الإِنزيم أ 3-hydroxy-3-methyl-glutaryl-CoA reductase (HMG-COA) Inhibitors. ومن خِلال ذلك، يُفيد في معالجَة ارتفاع شُحوم الدَّم والكولستيرول.
• يُعطى هذا المُستحضَرُ كما يلي:
- في حالات ارتفاع ضَغط الدَّم عندَ البالغ بجرعة أوَّلية قدرها 5 ملغ من الأَملوديبِّين و 10 ملغ (أو 20 أو 40 ملغ) من الأَتورفاستاتين مرَّةً باليوم عن طَريق الفَم؛ وتبلغ جرعةُ الصِّيانة 5-10 ملغ مرَّةً باليوم عن طَريق الفَم من الأوَّل و 10-80 ملغ من الثَّانِي. ويمكن إنقاصُ جرعة الأَملوديبِّين إلى 2,5 ملغ في البالغين صغار الحَجم.
- في حالات الذَّبحة الصَّدريَّة عندَ البالغ بجرعة أوَّلية قدرها 5 ملغ من الأَملوديبِّين و 10 ملغ (أو 20 أو 40 ملغ) من الأَتورفاستاتين مرَّةً باليوم عن طَريق الفَم، وقد تختلف الجرعةُ حسب استجابة المريض. وتبلغ جرعةُ الصِّيانة 5-10 ملغ مرَّةً باليوم عن طَريق الفَم من الأوَّل و 10-80 ملغ من الثَّانِي. ويمكن إنقاصُ الجرعة إلى 2,5 ملغ في البالغين صغار الحَجم.



آلية عمل الدواء

• يَعمَلُ الأَميلوديبِّين عن طَريقِ تَوسيع الأوعية الدَّموية في الجسم لخفض ضَغط الدَّم، وتَحسين إمدادِ القَلب بالدَّم والأكسجين، وتقليل الجهد الواقِع على القلب ليقوم بضخِّ الدم بجهدٍ أقل.
• يَنتَمي الأَملوديبِّين إلى مَجموعةٍ من الأدوية تُسمَّى حاصِرات قنوات الكالسيوم، والتي تُؤثِّر في القلب والأوعية الدَّموية؛ وهو يُبطِئ حركةَ الكالسيوم من خلال الخَلايا العضليَّة التي تُوجَد في جدران الأوعية الدَّموية، وبذلك يؤدِّي إلى اثنتين من النَّتائج: أَوَّلاً، يقلِّل من سرعة القلب؛ ونتيجةً لذلك، يَستخدِم القلبُ طاقةً أقل، وتَخفُّ آلامُ الذَّبحة الصَّدرية. ثانياً، يكون للدَّواء تأثيرٌ في تَوسيع الأوعية الدَّموية، ممَّا يُقلِّل من ضغط الدَّم.
• يُقَلِّلُ الأَتورفاستاتين من إِنتاج كولستيرول البروتين الشَّحمِيِّ الخَفيض الكَثافَة LDL (الكولستيرول السيِّئ) عن طَريق عرقلة عمل إِنزيم في الكبد (مُختَزلة 3- هيدروكسي -3- ميثيل غلوتاريل تَميم الإِنزيم أ). وهذا ما يُقَلِّل من كمِّية الكولستيرول في خَلايا الكبد، مِمَّا يسبِّب استخلاصَ وإزالة الكولستيرول من الدَّم. كما ينخفضُ إنتاجُ الكولستيرول وتَزدادُ إزالتُه من الدَّم، وهذا ما يؤدِّي في نِهاية المطاف إلى خفض مستويات الكولستيرول في الدَّم.
• كما يسبِّب الأَتورفاستاتين انخفاضاً طَفيفاً في إنتاج "الدُّهون السيئة" الأخرى أيضاً في الدَّم، وهي الدُّهون أو الشُّحوم الثُّلاثية، مع زيادةٍ طَفيفة في مستوى الكولستيرول الجيِّد.



ما هي التحذيرات الواجب معرفتها قبل استخدام هذا الدواء؟

لا يوجد.


دواعي استعمال الدواء

• يُستعمَل هذا الدَّواءُ في معالجة ألم وضيق الصَّدر.
• يُستعمَل هذا الدَّواءُ في معالجة ارتفاع ضغط الدَّم.
• يُستَعمَل هذا الدَّواءُ لإبطاء تَقدُّم مرض القلب العَصيدي.
• يُستَعمَل هذا الدَّواءُ لخفض نسبة الكولستيرول بالدَّم والأنواع الضارَّة للكولستيرول في الجسم، وزيادة في نسبة الكولستيرول الجيِّد HDL (البروتين الشَّحمِي المُرتَفِع الكَثافَة).
• يُستَعمَل هذا الدَّواءُ لتخفيض الشُّحوم الثُّلاثية والكولستيرول.



موانع استعمال الدواء

• إذا كان لدى المَريض تَحسُّس تجاه الأَملوديبِّين أو الأَتورفاستاتين أو أيِّ مكوِّن آخر في هذا الدَّواء.
• يجب إطلاعُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كان لدى المَريض تَحسُّس تجاه أيِّ دواء آخر.
• يجب التأكُّدُ من القِيام بالإبلاغ عن التَّحسُّس الذي أصابَ المريضَ والكيفيَّة التي أثَّر بها فيه. ويتضمَّن ذلك الكشفَ عن وجود طفح أو بثور أو حكَّة جلديَّة أو ضيق في التنفُّس أو صَفير عندَ الشهيق أو سُعال أو تَورُّم الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحَلق، أو أيَّة أعراض أخرى مُصاحبَة لاِستِعمال الدَّواء.
• إذا كان المريضُ يُعانِي من مرض الالتهاب الكبدي النشيط أو ارتفاع إنزيمات الكبد.
• إذا كانت المَريضَةُ حامِلاً أو يحتمل أن تكونَ حامِلاً.
• إذا كانت المَريضَة تُرضِع رضاعةً طبيعيَّة من الثَّدي.



ما هي الطريقة المثلى لاستعمال الدواء؟

• يجب الاستمرارُ بتَناول هذا الدَّواء حتَّى عند شُعور المَريض بتحسُّن، ويجب استكمالُه كما هو مَوصوف له، ولا يجب إيقافُ الدَّواء تلقائياً, فمعظمُ الأشخاص المصابين بهذه الحالة المرضية لا يشعرون بأنَّهم مرضى.
• يجب تَناوُلُ هذا الدَّواء في الأَوقات نَفسِها من اليوم بانتظام.
• يمكن تَناوُلُ هذا الدَّواء على مَعدةٍ فارغة أو بعدَ تَناوُل الطَّعام، ولكن يُفضَّل تناولُه بعد الطَّعام إذا كان يتسبَّب في تهيُّج أو اضطراب المعدة.
• يجب اتِّباعُ نظامٍ غذائي وبرنامج للتَّمرينات الرياضيَّة، وذلك حَسب تَوصيات مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية.



تداخل الدواء مع الطعام

• يجب الاستمرارُ بتَناول هذا الدَّواء حتَّى عند شُعور المَريض بتحسُّن، ويجب استكمالُه كما هو مَوصوف له، ولا يجب إيقافُ الدَّواء تلقائياً, فمعظمُ الأشخاص المصابين بهذه الحالة المرضية لا يشعرون بأنَّهم مرضى.
• يمكن تَناوُلُ هذا الدَّواء على مَعدةٍ فارغة أو بعدَ تَناوُل الطَّعام، ولكن يُفضَّل تناولُه بعد الطَّعام إذا كان يتسبَّب في تهيُّج أو اضطراب المعدة.
• يجب اتِّباعُ نظامٍ غذائي وبرنامج للتَّمرينات الرياضيَّة، وذلك حَسب تَوصيات مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• يجب تَجنُّبُ فاكهة الجريب فروت وعصيرها طوالَ فترة المعالجة، لأنَّها يمكن أن تؤدِّي إلى زيادةٍ كَبيرة في المستويات المصليَّة لهذا الدَّواء.
• يجب تَجنُّبُ المَشروبات الكحوليَّة.



تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى

• يجب تَجنُّبُ الكولستيرامين Cholestyramine (دواءٌ يمنع إعادةَ امتصاص الصَّفراء من الأمعاء) خلال ما لا يقلُّ عن 1 ساعة أو بعد 4 ساعات من تَناوُل هذا الدَّواء.
• يجب تَجنُّبُ استخدام الكوليستيبول Colestipol (دَواءٌ خافِض لشُحوم الدَّم) خلال ما لا يقلُّ عن 1 ساعة أو بعد 4 ساعات من تَناوُل هذا الدَّواء.
• يجب استشارةُ الطَّبيبِ عِندَ استعمال الأَدوية التَّالية:
- الإريثروميسين Erythromycin والكلاريثروميسين Clarithromycin (من المضادَّات الحيويَّة).
- السِّيكلوسبورين Cyclosporine (دَواءٌ مُثبِّط للمناعَة).
- مُثبِّطات البروتياز protease inhibitors التي تُعالَج بها العَدوى بفيروس الإيدز، مثل الأَمبرينافير Amprenavir والأَتازنافير Atazanavir واللُّوبينافير Lopinavir والرِّيتونافير Ritonavir ... إلخ.
- الأَدوية المضادَّة للفُطريَّات، مثل الإِتراكونازول Itraconazole والكيتوكونازول Ketoconazole والفلوكونازول Fluconazole.
• يجب إخبارُ الطَّبيب قبلَ البدء باستخدام الأَتورفاستاتين إذا كان المَريضُ يَتَناول أياً من الأدوية التَّالية :
- الجيمفيبروزيل Gemfibrozil.
- النِّياسين Niacin.
- مانِعات الحمل.
- النِّيفازودون Nefazodone.
- الوَارفارين Warfarin.
- الأَميودارون Amiodarone.
- الفيراباميل Verapamil.
• من الأدوية الأخرى التي تقلِّل ضغط الدم ما يلي:
- مثبِّطات الإنزيم المحوِّل للأنجيوتنسين ACE، مثل الكابتوبريل Captopril.
- حاصِرات ألفا، مثل البرازوسين Prazosin.
- حاصِرات بيتا، مثل البروبرانولول Propranolol (دَواءٌ مُحصِرٌ لمستقبلاتِ بيتا).
- حاصِرات قَنوات الكالسيُوم، مثل الفيراباميل Verapamil (دواءٌ للذَّبحة الصَّدرية) والنِّيفيديبين Nifedipine.
- الكلونيدين Clonidine.
- مُدرَّات البول، مثل الفوروسيميد Furosemide والبِندروفلوميثيازيد Bendroflumethiazide.
- النِّترات، مثل النِّتروغِليسِرين Nitroglycerin (دَواء موسِّع وعائي يُستعمَل في مُعالجةِ الذَّبحة).
- بعض مُضادَّات الاكتئاب.
- بعض مُضادَّات الذُّهان.
- الأَلبروستاديل Alprostadil (دَواءٌ موسِّع للأوعيَة).
- الباكلوفين Baclofen (دَواءٌ مرخٍ للعَضَلات).
- البِنـزوديازبِّينات Benzodiazepine (من الأَدويةِ المُهَدِّئة والمُرخِية للعَضَلات)، مثل الديازيبام Diazepam والتِّيمازيبام Temazepam.
• إذا كانَ المريضُ يَتناول هذا الدَّواء، وكان يُعانِي من ارتفاع ضغط الدَّم, فلابُدَّ من استشارةِ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ تَناوُل الأدوية التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية، والتي ربَّما تسبِّب ارتفاع ضغط الدَّم، وتَشتمِلُ على أدوية عِلاج السُّعال وأدوية علاج نزلات البَرد وأَقراص التَّخسيس والمنبِّهات والإيبوبروفين والمنتجات المشابهة له وبعض المنتجات الطبيعيَّة والمكمِّلات.
• هذه القائمةُ ليست كاملةً، فقد توجَد عَقاقيرُ أخرى تَتَفاعل مع الدَّواء. لذلك، يجب إخبارُ الطَّبيب أو الصَّيدلانِي عمَّا يتناوله المريضُ من أدوية أخرى، بما فيها تلك الأدويةُ التي تُشتَرى من دون وصفة طبِّية والأدويةُ العشبية، قبل بَدء العلاج بهذا الدَّواء. وبالمثل، يجب التحقُّقُ دائماً من الطَّبيب أو الصَّيدلانِي قَبلَ تناول أيَّة أدوية جَديدة.



ماذا أفعل إذا تأخرت عن موعد إحدى الجرعات؟

• يجب تَناولُ الجرعة المنسيَّة في أسرع وقتٍ ممكن.
 • إذا حانَ الوقتُ للجرعة التالية، فلا يجوزُ تناولُ الجرعة المنسيَّة، بل تُتبَّع مَواعيدُ الجدول المنتظم المعتاد.
• يجب تَجنُّبُ تَناوُل جرعةٍ مزدوجة أو جرعات زائدَة.
• لا يَجوزُ تَغييرُ الجرعة أو التوقُّفُ عن تناول الدَّواء إلاَّ بعدَ استشارة مُقَدِّم الرِّعاية الصحِّية.



ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها لدى استعمال هذا الدواء؟

• يجب مُراجَعة الأَدويَة الأخرى مع مقدِّم الرِّعاية الصحِّية, لأنَّ هذا الدَّواءَ قد لا يمتزج جيِّداً مع غيره من الأَدويَة.
• يجب تَجنُّبُ تناول الكوليستيبول أو الكوليستيرامين خِلال أربع ساعات من تناول هذا الدَّواء.
• يجب تجنُّبُ الليمون الهندي (الجريب الفروت) وعَصيره.
• إذا كان المريضُ يُعانِي من ارتفاع ضغط الدم, يجب استشارة مقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ تناول الأَدويَة التي تُصرف من دون وصفة طبِّية، والتي ربَّما تُسبِّب ارتفاعَ ضغط الدَّم، وهي تشتملُ على أدوية معالَجة السُّعال وأدوية معالجة البرد وأقراص التَّخسيس والمنبِّهات, الإيبوبروفين والمنتَجات المشابهة له، وبعض المنتجات الطبيعية والمكمِّلات.
• يمكن أن يُصابَ المريضُ بسُهولة جداً بحروق الشمس, لذلك يجب تَجنُّبُ التعرُّض للشمس والأسرَّة المستخدَمة لإضفاء السُّمرَة على بشرة الجلد. كما يجب استعمالُ الواقي الشَّمسي وارتداء الملابِس الواقية وغطِاء العين.
• يجب استعمال وَسيلة آمنة لمَنع الحمل تَثِق بها المرأة, لكي تتجنَّب الحملَ في أثناء تناول هذا العقار.



ما هي التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا الدواء؟

• الشُّعور بالدُّوار أو الدوخة, النعاس, تَشوُّش أو تغيُّم الرؤية, أو تغيُّر في طريقة التفكير السليم, تجنب القيادة, تجنب القيام بالمهام والأنشطة التي تحتاج إلى يقظة ورؤية واضحة حتَّى يظهرَ مدى تأثير هذا الدَّواء في المريض.
• الإِحساس بدوخةٍ عندَ القيامِ من وضعيَّة الجلوس أو الرُّقاد, لذلك يجب التحرُّكُ ببطء، والحذر عندَ صُعود الأَدراج.
• صُداع.
• ألَم في البطن.
• إِمساك. وقد يساعدُ تناولُ السَّوائل والأطعمة المحتوية على ألياف, أو المواظبة على أداء الرياضة البدنية, في تخفيفه. ويجب استشارةُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا ما كان من الممكن تناول المليِّنات أو المُسهلات.
• ألم بالعضلات.
• ألم بالمفاصل.
• تورُّم أو انتفاخ.



ماذا يجب على المرء مراقبته عند استعمال هذا الدواء؟

• التغيُّر الذي يَطرأ على الحالة الخاضعة للعلاج: هل حدث تَحسُّن؟ هل ساءت الحالةُ أم لم يَطرأ عليها أيُّ تَغيُّر؟
• متابعة ضغط الدَّم بانتظام.
• فحص دموي دوري لوظائف الكبد، مع استشارةِ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• يجب العناية بالأسنان جيِّداً، مع زيارة طَبيب الأسنان بانتِظام.
• المتابعة باستمرار، واستشارة مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.



ما هي الأسباب التي تدعو لاستدعاء مقدم الرعاية الصحية (الطبيب) على الفور؟

• عندَ الشكِّ في تَعاطي جرعةٍ زائدة، يجب الاتَّصالُ بمركز معلومات الأدوية والسُّموم المحلِّي على الفور.
• ظُهور عَلامات حُدوث ردَّة فعل خَطيرة على الحياة، ويتضمَّن ذلك الصَّفيرَ خلال التنفُّس والإحساس بضيق في الصَّدر, الحمَّى, الحكَّة, سُعال شديد, ازرقاق في لون الجلد, نوبات صرعيَّة, أو تورُّم في الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحلق.
• صُعوبَة في التنفُّس.
 • دوخة شَديدة أو فقدان الوعي.
• صُداع شديد.
• ألم شَديد بالعضلات ووهَن.
• أعراض مشابهة لمرض الأنفلونزا.
• كدمات أو نزف غير معتاد.
• اصفرار الجلد والعينين.
• الطَّفَح.
 • عدم تَحسُّن الحالة المرضيَّة أو الشُّعور بأنَّها تسوء.



ما المفروض اتباعه لدى تخزين هذا الدواء؟

• يُحفَظ الدَّواءُ في درجة حرارة الغرفة.
• يُحفظ الدَّواءُ بعيداً عن الرُّطوبة، ولا يجري تخزينُه في الحمَّام أو المطبخ.



إرشادات عامة

• إذا كان المريضُ يُعانِي من تَحسُّس يمثِّل خطراً على حياة المَريض, فيجب أن يرتدي سواراً أو يحمل بطاقةً تدلُّ على هذا التَّحسُّس طَوالَ الوقت.
• لا يَجوزُ للمَريض مُشارَكةُ الدَّواء مع الآخرين، ولا يجوز تناولُ دواء شخصٍ آخر.
• يجب إِبعادُ الدَّواء عن مُتَناول الأَطفال.
• يجب أن يحتفظَ المريضُ بقائمة أدويته (وصفة طبِّية للدَّواء, المُنتَجات الطبيعيَّة, المكمِّلات الغذائيَّة, الفيتامينات والأَدويَة التي تُصرَف من دون وصفة طبِّية)، وإعطاء هذه القائمة لمقدِّم الرِّعاية الصحِّية (الطَّبيب, الممرِّضة, الممرِّضة الممارسة, الصَّيدلانِي, مُساعِد الطَّبيب).
• يجب التَّحدُّثُ مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ البدء في تَناوُل أيِّ دَواء جَديد، بما في ذلك الأَدويَةُ التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية والمُنتَجات الطبيعيَّة أو الفيتامينات.



 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 11 مارس 2013