أموكسابين

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
AMOXAPINE
الاسم التجاري: أسيندين ASENDIN

التصنيف العلاجي للدواء والجرعة الدوائية

• الأَموكسابين Amoxapine هو من مُضادَّات الاكتئاب ثلاثيَّة الحلقة، ومثبِّطات اِستِرداد النُّورأَدرينالين Tricyclics and Norepinephrine-Reuptake Inhibitors.
• يُعطى الدَّواءُ عندَ البالغين المُصابين بالاكتئاب بمقدار 50 ملغ مرَّتين إلى ثلاثة مرَّات باليوم في البداية. ولكن، يمكن زيادةُ الجرعة حسب التحمُّل إلى 100 ملغ مرَّتين إلى ثلاثة مرَّات باليوم في نهاية الأسبوع الأوَّل. كما يمكن إعطاءُ 300 ملغ في اليوم منذ البداية إذا لم تنفع المعالجةُ الأوَّلية لمدَّة أسبوعين على الأقل، لكن قد يحدث ميلٌ إلى النَّوم خلال الأيَّام القَليلة الأولى من المعالجة. وبعد ذلك، يمكن أن يُعطى الدواء بجرعة 300 ملغ قبل النَّوم. أمَّا جرعة الصِّيانة فهي 200-300 ملغ يومياً. أمَّا عندَ المسنِّين فيُعطى الدواءُ بمقدار 25 ملغ مرَّتين إلى ثلاثة مرَّات باليوم في البداية. ولكن، يمكن زيادةُ الجرعة حسب التَّحَمُّل إلى 50 ملغ مرَّتين إلى ثلاثة مرَّات باليوم في نهاية الأسبوع الأوَّل.



آلية عمل الدواء

• يُستخدَم الأَموكسابين في المقام الأوَّل لعلاج الاكتئاب، وعلاج مجموعةٍ من أعراض القلق والاكتئاب، مثل معظم مُضادَّات الاكتئاب.
• تَعمَل مُضادَّاتُ الاكتئاب ثلاثية الحلقات على إعادة التَّوازن الطَّبيعي للموادِّ الكيميائيَّة في الدِّماغ بين الخلايا. ويقومُ الأَموكسابين على زيادة تَركيز السِّيروتونين والنُّورأدرينالين (من الموادِّ الكيميائيَّة التي تُحفِّز الخلايا العصبية)، وعرقلة عمل موادَّ كيميائيَّة أخرى في المخ إلى حدٍّ أقل، لاسيَّما الأسيتيل كولين؛ فعندما يجري إفرازُ السيروتونين والنُّورأدرينالين من الخلايا العصبيَّة في الدِّماغ تعمل على التخفيف من الحالة المزاجية. ولكن، عندما يَجري اِستِردادُها من الخلايا العصبيَّة، لا يَعود لديها تأثيرٌ في الحالة المزاجيَّة. ويُعتقَد أنَّ الاكتئابَ يحدث عند ذلك، حيث قد يكون هناك انخفاضٌ في كمِّية السيروتونين والنُّورأدرينالين في المخ.



ما هي التحذيرات الواجب معرفتها قبل استخدام هذا الدواء؟

لايوجد.


دواعي استعمال الدواء

• يُستعمَل هذا الدَّواءُ لمعالجة القَلَق أو التوتُّر العصبِي.
• يُستعمَل هذا الدَّواءُ لمعالجة الاكتئاب.



موانع استعمال الدواء

 • إذا كان لدى المَريض تَحسُّسٌ تجاه الأَموكسابين أو أيِّ مكوِّن آخر في هذا الدَّواء.
 • يجب إطلاعُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كان لدى المَريض تَحسُّس تجاه أيِّ دواء آخر.
• يجب التأكُّدُ من القِيام بالإبلاغ عن التَّحسُّس الذي أصابَ المريضَ والكيفيَّة التي أثَّر بها فيه. ويتضمَّن ذلك الكشفَ عن وجود طفح أو بثور أو حكَّة جلديَّة أو ضيق في التنفُّس أو صَفير عندَ الشهيق أو سُعال أو تَورُّم الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحَلق، أو أيَّة أعراض أخرى مُصاحبَة لاِستِعمال الدَّواء.
• إذا كان المريضُ قد تعرَّض لنوبةٍ قلبية حديثة.
• إذا كانَ المَريضُ يَتَناول مُثَبِّطات أُكسيدازِ أُحادِيِّ الأَمين MAOI (وهي من مُضادَّات الاكتئاب)، مثل الفينيلزين Phenelzine خِلال أربعة عشر يوماً قبل تَناوُل هذا الدَّواء.
• إذا كانت المَريضةُ تُرضِع رضاعةً طبيعيَّة من الثَّدي.
• في حالاتِ الاكتئاب, قد يتحسَّن النومُ وفقدان الشَّهية سَريعاً لدى المريض، ولكنَّ أعراضَ الاكتئاب الأخرى قد تستغرق أربعةً إلى ستَّة أسابيع حتَّى تَتَحسَّن.



ما هي الطريقة المثلى لاستعمال الدواء؟

• يُفضَّلُ تناولُ هذا الدَّواء وقتَ النوم إذا كان يسبِّب النعاس.
• يمكن تناولُ هذا الدَّواء على معدةٍ فارغة أو بعدَ تَناوُل الطَّعام، ولكن يُفضَّل تناولُه بعد الطَّعام إذا كان يتسبَّب في تهيُّج أو اضطراب المعدة.
• الأقراصُ يمكن طحنُها وخلطها مع الطَّعام أو السَّوائل.



تداخل الدواء مع الطعام

• يُفضَّلُ تناولُ هذا الدَّواء وقتَ النوم إذا كان يسبِّب النعاس.
• يمكن تناولُ هذا الدَّواء على معدةٍ فارغة أو بعدَ تَناوُل الطَّعام، ولكن يُفضَّل تناولُه بعد الطَّعام إذا كان يتسبَّب في تهيُّج أو اضطراب المعدة.
• الأقراصُ يمكن طحنُها وخلطها مع الطَّعام أو السَّوائل.
• يجب تَجنُّبُ المشروبات الكحوليَّة.



تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى

• لا يجب تناولُ الأَموكسابين إذا كانَ المَريضُ يَتَناول مُثَبِّطات أُكسيدازِ أُحادِيِّ الأَمين MAOI (وهي من مُضادَّات الاكتئاب)، مثل الفينيلزين Phenelzine والإيزوكاربوكسازيد Isocarboxazid والترانيلسِيبرومين tranylcypromine خِلال أربعة عشر يوماً قبل تَناوُل هذا الدَّواء.
• يمكن أن تزداد المستويات الدَّمويَّة للأَموكسابين Amoxapine بواسطة السِّيميتيدين Cimetidine (دَواءٌ لقَرحَةِ المَعِدَة).
• قد يحدث انخفاضٌ للمستويات الدَّمويَّة للأَموكسابين بواسطة الباربيتورات Barbiturates (من الأَدوِية المُهَدِّئة والمُنَوِّمَة والمُضادَّة للاختِلاَج)، مثل الفينوباربيتال Phenobarbital والأموباربيتال Amobarbital.
• قد تكون هناك زيادةٌ كبيرة في ضغط الدم عندَ تناول الأَموكسابين مع الأَدرينالين أو النُّورأدرينالين. لذلك، لا ينبغي أن يَستخدَم مع هذه الأدوية.
• قد تَحدث ردودُ فعلٍ خطيرة عندما يُؤخَذ الأَموكسابين مع اللِّيثيوم Lithium.
• عندما يُؤخَذ الأَموكسابين مع أدويةٍ أخرى مُضادَّة للكولين، مثل الهيوسين Hyocine، تكون هناك زيادةٌ في الآثار الجانبية مثل جفاف الفم واحتباس البول والإمساك.
• يجب تَجنُّبُ المَشروبات الكحوليَّة والأدوية الأخرى والمُنتَجات الطبيعيَّة التي تُهدِّئ من ردود أفعال المريض, وهذا يشتملُ على المسكِّنات ومهدِّئات الأعصاب ومثبِّطات المزاج ومضادَّات الهيستامين والأدوية الأخرى التي تُؤثِّر في الألم.
• قد تَزداد حالةُ الدوخة أو الخُمول التي يسببها الأَموكسابين بتَأثير أدوية أخرى، مثل مُضادَّات الاكتئاب الأخرى، الكحول، مُضادَّات الهيستامين، المنوِّمات، مسكِّنات الألم، أدوية القلق، المرخيات العضلية. لذا يجب إخبارُ الطَّبيب عن كلِّ الأدوية التي يَتَناولها المريضُ، بما فيها الأدويةُ التي تُصرَف من دون وصفة (أدوية الزُّكام، السُّعال)، وعدم البَدء بتناول أيِّ دواءٍ جَديد دون إخبار الطَّبيب.
• هذه القائمةُ ليست كاملةً، فقد توجَد عَقاقيرُ أخرى تَتَفاعل مع الدَّواء. لذلك، يجب إخبارُ الطَّبيب أو الصَّيدلانِي عمَّا يتناوله المريضُ من أدوية أخرى، بما فيها تلك الأدويةُ التي تُشتَرى من دون وصفة طبِّية والأدويةُ العشبية، قبل بَدء العلاج بهذا الدَّواء. وبالمثل، يجب التحقُّقُ دائماً من الطَّبيب أو الصَّيدلانِي قَبلَ تناول أيَّة أدوية جَديدَة.



ماذا أفعل إذا تأخرت عن موعد إحدى الجرعات؟

• يجب تَناولُ الجرعة المنسيَّة في أسرع وقتٍ ممكن.
 • إذا حانَ الوقتُ للجرعة التالية، فلا يجوزُ تناولُ الجرعة المنسيَّة، بل تُتبَّع مَواعيدُ الجدول المنتظم المعتاد.
• يجب تَجنُّبُ تَناوُل جرعةٍ مزدوجة أو جرعات زائدَة.
• في الكَثير من الحالات، يجري اِستِعمالُ هذا الدَّواء بحسب الحاجة.



ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها لدى استعمال هذا الدواء؟

• إذا كان عمرُ المريض خمسةً وستِّين عاماً أو أكثر, يجب تناولُ هذا الدَّواء بحذرٍ شَديد، لأنَّه يكون أكثر تعرُّضاً للآثار الجانبيَّة للدَّواء.
• يجب مُراجَعة الأَدويَة الأخرى مع مقدِّم الرِّعاية الصحِّية, لأنَّ هذا الدَّواءَ قد لا يمتزج جيِّداً مع غيره من الأَدويَة.
 • ربَّما لا يكون المريضُ في كامل وعيه, لذلك يجب تجنُّبُ القيادة ومختلف الأنشطة الأخرى حتى تعرف مدى تأثير هذا الدَّواء في المريض.
• يجب تَجنُّبُ المَشروبات الكحوليَّة والأدوية الأخرى والمُنتَجات الطبيعيَّة التي تُهدِّئ من ردود أفعال المريض, وهذا يشتملُ على المسكِّنات ومهدِّئات الأعصاب ومثبِّطات المزاج ومضادَّات الهيستامين والأدوية الأخرى التي تُؤثِّر في الألم.
• يجب إخبارُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كانت المَريضَةُ حامِلاً أو تخطِّط للحَمل.
• يجب إخبارُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كانت المرأة تُرضِع رضاعةً طبيعية من الثَّدي.



ما هي التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا الدواء؟

• الشُّعور بالدُّوار أو الدوخة, أو النُّعاس, أو تَشوُّش أو تغيُّم الرؤية, أو تغيُّر في طريقة التفكير. لذلك، يجب تجنُّبُ القيادة, وتجنُّب القيام بالمهام والأنشطة التي تحتاج إلى يقظة ورؤية واضحة حتَّى يظهر مدى تأثير هذا الدَّواء في المريض.
• الإِحساس بدوخة عندَ القيامِ من وضعيَّة الجلوس أو الرُّقاد, لذلك يجب التحرُّكُ ببطء، والحذر عندَ صُعود الأَدراج.
• إِمساك. وقد يساعد تناولُ السَّوائل والأطعمة المحتوية على ألياف, أو المواظبة على أداء الرياضة البدنية, في تخفيفه. ويجب استشارةُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا ما كان من الممكن تناول المليِّنات أو المُسهلات.
• جفاف الفم. لذلك قد تفيد العنايةُ بنظافة الفم ومصِّ حلوى جافَّة أو مضغ اللبان "العلكة".



ماذا يجب على المرء مراقبته عند استعمال هذا الدواء؟

• التغيُّر الذي يَطرأ على الحالة الخاضعة للعلاج: هل حدث تَحسُّن؟ هل ساءت الحالةُ أم لم يَطرأ عليها أيُّ تَغيُّر؟
 • لابدَّ من العِناية جيِّداً بالأسنان, كما يجب زيارة طبيب الأسنان بانتظام.
 • المتابعة باستمرار، واستشارة مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.



ما هي الأسباب التي تدعو لاستدعاء مقدم الرعاية الصحية (الطبيب) على الفور؟

• عندَ الشكِّ في تَعاطي جرعة زائدة، يجب الاتَّصالُ بمركز معلومات الأدوية والسُّموم المحلِّي على الفور.
• ظُهور عَلامات حُدوث ردَّة فعل خَطيرة على الحياة، ويتضمَّن ذلك الصَّفيرَ خلال التنفُّس والإحساس بضيق في الصَّدر, الحمَّى, الحكَّة, سُعال شديد, ازرقاق في لون الجلد, نوبات صرعيَّة, أو تورُّم في الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحلق.
 • دوخة شَديدة أو فقدان الوعي.
• حُدوث تَغيُّر ملموس في التَّفكير من حيث عدمُ الوضوح وغياب المنطِق.
• عدم القدرة على التبول.
• الإحساس بإرهاقٍ شَديد أو وهن.
• الطَّفَح.
• عدم تَحسُّن الحالة المرضيَّة أو الشُّعور بأنَّها تسوء.



ما المفروض اتباعه لدى تخزين هذا الدواء؟

• يُحفَظ الدَّواءُ في درجة حرارة الغرفة.
• يُحفَظ الدَّواءُ بعيداً عن الضوء.
• يُحفظ الدَّواءُ بعيداً عن الرُّطوبة، ولا يجري تخزينُه في الحمَّام أو المطبخ



إرشادات عامة

• إذا كان المريضُ يُعانِي من تَحسُّس يمثِّل خطراً على حياة المَريض, فيجب أن يرتدي سواراً أو يحمل بطاقةً تدلُّ على هذا التَّحسُّس طَوالَ الوقت.
• لا يَجوزُ للمَريض مُشارَكةُ الدَّواء مع الآخرين، ولا يجوز تناولُ دواء شخصٍ آخر.
• يجب إِبعادُ الدَّواء عن مُتَناول الأَطفال.
• يجب أن يحتفظَ المريضُ بقائمة أدويته (وصفة طبِّية للدَّواء, المُنتَجات الطبيعيَّة, المكمِّلات الغذائيَّة, الفيتامينات والأَدويَة التي تُصرَف من دون وصفة طبِّية)، وإعطاء هذه القائمة لمقدِّم الرِّعاية الصحِّية (الطَّبيب, الممرِّضة, الممرِّضة الممارسة, الصَّيدلانِي, مُساعِد الطَّبيب).
• يجب التَّحدُّثُ مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ البدء في تَناوُل أيِّ دَواء جَديد، بما في ذلك الأَدويَةُ التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية والمُنتَجات الطبيعيَّة أو الفيتامينات.



 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 11 مارس 2013